يا قوم ليس هـذا كـل شيء من أجل حبيبنا رسول الله .!!

يا قوم ليس هـذا كـل شيء من أجل حبيبنا رسول الله .!!
بـقـلم :
أبـى عـبـدالـرحـمـن الـيـافـعـي

( إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَاباً مُهِيناً) (الأحزاب:57)
( وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ رَسُولَ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ)(التوبة: من الآية61)
( يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُمُ الرَّسُولُ بِالْحَقِّ مِنْ رَبِّكُمْ فَآمِنُوا خَيْراً لَكُمْ وَإِنْ تَكْفُرُوا فَإِنَّ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيماً حَكِيماً) (النساء:170)

عن أبي هريرة رضي الله عنه ان رسول الله صلى الله عليه واله وصحبه وسلم قال (إن مثلي ومثل الأنبياء من قبلي كمثل رجل بنى بنيانا فأحسنه وأجمله إلا موضع لبنة من زاوية من زواياه فجعل الناس يطوفون به ويعجبون له ويقولون : هلا وضعت هذه اللبنة ؟ قال : فأنا اللبنة وأنا خاتم النبيين [1])

اللهم من جاء مشاركا أو زائرا إلىهذا ( الـمـنـتـدى) نيته خالصة لوجهك فتقبل منه ومن كان غير ذلك فاجعل هدايته على يدي فيهذه الساعة المباركة. أو أكفناه بما شئت وكيف شئت. فبطشك قوي شديد ورحمتك وسعت كل شيء وعدلك يظلل كل شيء لا يظلم أحد منك ولا عندك ابدا .

نحن والعـذر إذا ألمتكم امة بالسب والشتم جديره
داؤنا منا وفينا وبنا ما على أعدائنا أي جريره
فهم قد جحدوا الله فهل بعد ذنب الكفر ذنب أو كبيره
نحن من أجرم لا أعدائنا حين صرنا مثلهم صوتا وصوره
حين حاصرنا كتاب الله في مصحف آياته فيه أسيره
حينما قلنا لشرع الله لا تحكم الدنيا وألغينا حضوره
حين صرنا إمعات كلما صفـّّر الغـربي قـلدّنا صفيره
لا نحاكي ” جورج” في تصنيعه إنما في ” الدنس” والديسكوا المثيره
لا نجاري ” بربرا ” إن أبدعت ونجاريها أمام الكوافيره
قبل أن نهاجم رعايا قيصر فلنزح عنا الوليد بن المغيره
أو لسنا من خذلنا احمدا حين بدّلنا هدى الله ونوره
أو لسنا من تسمى بأسمه ثم خالفناه منهاجا وسيره

يا قوم ليس هـذا كـل شيء من أجل حبيبنا رسول الله .!!

الحمد لله القهار الجبار المنتقم العادل واشهد ان لااله الا الله وحده نصر عبده واعز جنده وهزم الاحزاب وحده وأشهد ان محمدا عبده ورسوله ) وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ). أحبتي في الله !

إننا أمام أخطر فتنة منذ وفاة النبي صلى الله عليه واله وصحبه وسلم , واخطر غزوة صليبية لتحالف عالمي واسع يغذيها وينفذها اليهود والصليبيين الحاقدين وتفوق في تخطيطها وعتادها وخطرها كل الفتن والحملات الصليبية السابقة فهي تعتمد على القوة والنفاق والتظليل والكذب والكذب بالذات يقول النبي صلى الله عليه واله وصحبه وسلم يهدي الى الفجور والفجور يهدي الى النار والعياذ بالله ,

إننا أمام تحد خطير يستهدف ديننا وعقيدتنا ووجودنا,

إنها حرب إبادة واستئصال واجتثاث للدين والبشر

ويرتفع صوت زعماء يهود لا يطالبون فقط بالاستسلام وتفكيك المقاومة وتسليم السلاح والثروات
بل يدمرون المساجد وينتهكون قدسيتها وطهارتها ويقتلون المصلين داخلها ويحرقون ويدوسون كتاب الله ويطلقون الكلاب والخنازير لتدوس كتاب الله في بيوت الله

ويطالبون علنا بتغيير القران الكريم والسنة النبوية المطهرة وإلغاء المناهج والتعليم الإسلامي ( قَالَ الَّذِينَ لا يَرْجُونَ لِقَاءَنَا ائْتِ بِقُرْآنٍ غَيْرِ هَذَا أَوْ بَدِّلْهُ) تماما كما اخبرنا الله جل جلاله( وَلا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّى يَرُدُّوكُمْ عَنْ دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُوا وَمَنْ يَرْتَدِدْ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُولَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ) ( وَدُّوا لَوْ تَكْفُرُونَ كَمَا كَفَرُوا فَتَكُونُونَ سَوَاءً) (يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِم) ولكن هل يستطيعون بالطبع لا ( وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ)

إن التاريخ قد سجل في صفحاته الذهبية بحبر من نور إن ثمامة بن اثال الحنفي رضي الله عنه سيد أهل اليمامة واجه المشركين بكل صراحة وثقة ووضوح فقال (أسلمت مع رسول الله صلى الله عليه واله وصحبه وسلم ولا والله لا يأتيكم من اليمامة حبة حنطة حتى يأذن فيها رسول الله صلى الله عليه واله وصحبه وسلم أو تتبعوه)
وبداء حملته التاريخية في المقاطعة الايجابية المؤثرة ومنع الميرة عن قريش فأصابهم من ذلك ضيق شديد وساءت أحوالهم فما وجدوا ما يأكلون حتى أنهم أكلوا العلهز وهو الدم الذي يخلط بأوبار الإبل ويشوى على النار واجتمع السادة من قريش لينظروا في الأمر فلقد ابتلوا بالخوف من محمد وأصحابه ثم ابتلاهم الله بالجوع حتى قال قائلهم : لقد أصبحنا في شر حال وقال سيد أخر : لقد أغلقت دونكم المنافذ ولا أرى لكم ملجاء مما انتم فيه إلا محمد وقال أخر : لا نطلب من محمد شيئا فيظن فينا الضعف والوهن ورد عليه سيد أخر فقال: ليس هناك من ضعف أشد مما نحن فيه وليس هناك من هوان مثل الذي نقاسيه ولابد ان نطرق باب محمد قالوا : كيف نرجوا محمدا لهذا الأمر وقد سبق لنا أن حاصرناه وحرمناه وأهله وصحبه الطعام ثلاث سنين عندما حصرناهم في شعب أبى طالب أينسى محمدا هذا ويرق لنا؟ قال عاقل منهم: لن يشفع لنا لدى ثمامه سوى محمد وهكذا اضطروا إلى الخضوع واسترضاء محمدا ليرفع المقاطعة عنهم!

هذه هي المقاطعة الايجابية التي تجعل المشرك الكافر ذليلا والمسلم عزيزا رحيما !!

فأين الذين عوضوا الدانمارك عن خسائرهم في المقاطعة السابقة من ثمامة ؟؟

أين الذين عوضوا أمريكا عن خسائرها في النفط والمال والدماء أثناء أحداث 11 سبتمبر من ثمامة ؟

وأين الذين عوضوا أمريكا عن خسائرها بعد ان غضب الله عليها في الفيضانات والأعاصير وهو القائل جل وعلا (فَلا تَأْسَ عَلَى الْقَوْمِ الْفَاسِقِينَ) من ثمامة؟
إن مقاطعة ثمامة أتت ثمارها الفعالة في نصرة النبي صلى الله عليه واله وصحبه وسلم !!

فهل الاعتذار من قبل الصحف والفضائيات الكافرة التي مارست هذا الفعل المشين يضع حدا لكل هذا ويكتفى به مع أن الأمر من وجهة نظرهم طبيعي وعادي إذ لا يوقرون أنبيائهم ويرسمون مريم الطاهرة عارية في كنائسهم ومعابدهم ؟

فهل يجدي ذلك ممن أخبرنا عنهم الله تعالى ( وَقَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَداً تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنْشَقُّ الْأَرْضُ وَتَخِرُّ الْجِبَالُ هَدّاً) (مريم:90)
وقال عنهم جل وعلا ( مَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِنْ يَقُولُونَ إِلَّا كَذِباً) (الكهف:5)

وهل القبول بالاعتذار اللفظي والمكتوب من الكافر يخلي طرف المسلم من أداء الواجب الملقى عليه سواء فرادى أو جماعات دولا وحكومات ودعاة وعلماء وشعوب في إيصال رسالة الإسلام إلى الأرض كلها !!

إن السؤال الأساسي يبقى ماهو دورنا الحقيقي وكيف نقوم به؟

وعند الإجابة والبيان لم يعد هناك مجال للمواربة ونصف الحقيقة بل يجب ان تسمع الأمة ما يجب ان تسمع فهل تتوقف غيرتنا على النبي صلى الله عليه واله وصحبه وسلم عند هذا الحد من المظاهرات ومظاهرات النساء ولا حول ولا قوة إلا بالله,

هل يكفي تجمع ووقفة امام البرلمان أو حتى في الساحات الكبرى للمدن والارياف؟
هل تكفي انشودة وحتى سيمفونية كما اقترح احدهم في الصحافة ( لا حول ولا قوة الا بالله العظيم ) لننصف رسول الله ؟؟
هل نخاطبهم بالسميفونية ام بكلام الله كما نزل به الوحي الامين على قلب الرسول الكريم؟؟؟؟؟ .
فيا أيها المنفعلون والمتحمسون والغيورون نكبر فيكم عاطفتكم وهياجكم وصراخكم وتصريحاتكم
ولكن … ليس هذا كل شيء!
لا والله
فنحن نبحث عن جنود بدر وليس عن جموع حنين في مثل هذه الحال التي نحن عليها
فنصر الله لا يتنزل إلا على من يجاهدون ويستحقون من الله النصر والتمكين ,

النصر يحتاج إلى رجال بدر وليس إلى جموع حنين
وما بين بدر وحنين ينبغي أن نرسم مشروع النصر بإذن الله

ليس الأمر متوقف ومرهون بمظاهرات ومسيرات انفعالية غير منظمة وغير منضبطة وغير محمودة العواقب فقد تحرف عن مسارها وقد حدث بما يؤدي إلى مزيد من تشويه صورتنا ومسلكنا فالشغب والفوضى وإحراق الطعام نعمة الله الذي دفعنا ثمنه وتدمير مباني ومساكن السفارات والقنصليات وممتلكات الناس من متاجر وسيارات وغيرها مسلكيات مذمومة ومحرمة .

وليست الغيرة على النبي صلى الله عليه واله وصحبه وسلم بمخالفة سلوك وأخلاق النبي صلى الله عليه واله وصحبه وسلم مهما كانت درجة الانفعال والغضب فهذه المسلكيات هي سمة الجهلاء لا العقلاء وهي مدخل من مداخل الشيطان والأعداء لمزيد من الإساءة إلينا والى ديننا وأخلاقنا .

فنحن أهل دعوة مميّزة لها وسائلها الراقية في التعبير والبلاغ والحجة والبيان ولها وسائلها الصحيحة في التعبير عن غضبتها والدفاع عن دينها ورموزها بالجهاد في سبيل الله في زمانه ومكانه .

فان إخوانكم المجاهدين الأبطال استنزفوا قوة عظمى حتى أرهقوها وأزالوا ظلمها وجبروتها ثم كبدت ثلة منهم العدو خلال أقل نصف ساعة خسائر بلغت أكثر من 2 ترليون دولار واضعافها في العراق

وحتى ألان هذه هي العمليات العميقة التأثير التي توجع وتؤلم العدو حقا !

( ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ لا يُصِيبُهُمْ ظَمَأٌ وَلا نَصَبٌ وَلا مَخْمَصَةٌ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلا يَطَأُونَ مَوْطِئاً يُغِيظُ الْكُفَّارَ وَلا يَنَالُونَ مِنْ عَدُوٍّ نَيْلاً إِلَّا كُتِبَ لَهُمْ بِهِ عَمَلٌ صَالِحٌ إِنَّ اللَّهَ لا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ وَلا يُنْفِقُونَ نَفَقَةً صَغِيرَةً وَلا كَبِيرَةً وَلا يَقْطَعُونَ وَادِياً إِلَّا كُتِبَ لَهُمْ لِيَجْزِيَهُمُ اللَّهُ أَحْسَنَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ) (التوبة:121)

فالعمل الناجع الأكثر ايجابية والأكثر تأثيرا لا يتمثل في إحراق كرتون جبن وزبدة فذاك لا يؤثر على الخصوم بل يستدلون بها على تشويه أساليبنا وحضارتنا,

والمقاطعة الفعالة من هذا النوع يمكن ان تتم بقرار هاتفي أو مكتوب من ولي الأمر إذا كان يؤمن بالله ويحب رسوله صلى الله عليه واله وصحبه وسلم ولن تدخل البلاد أي بلاد علبة دانمركية أو يهودية أو غيرها فبقرار الحاكم تتجنب البلاد الفوضى والمغامرات غير المحمودة العواقب التي تخدم أعداءنا أكثر مما تخدم رسالتنا الحضارية السامية والواعية !

· إن المقاطعة الايجابية الفعالة والمؤثرة ذات المردود الحقيقي هي :
· قطع إمدادات الـنـفـط والـغـاز!
· سحب الأرصدة العربية والإسلامية الضخمة من البنوك اليهودية !
· منع الاستيراد للمنتجات بكل انواعها !
· منع التسهيلات الممنوحة للطائرات الحربية في أجواء العالم الإسلامي
· منع البوارج وحاملات الطائرات والصواريخ من العبور في بحارنا ومياهنا الإقليمية في طريقها لقتل إخواننا المسلمين كإغلاق قناة السويس ومضيق هرمز ومضيق باب المندب في البحر الأحمر والقرن الإفريقي وجميع المضائق الاستراتيجية الأخرى .

إن المقاطعة الايجابية هي مقاطعة الكيان اليهودي والولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وبقية دول الحلف العسكري الإرهابي العالمي وليس بإخراج مظاهرات شعبية حماسية تمتص الحيوية والحماس والغضب المتدفق من الأمة ثم تجاهل هذه الإرادة الشعبية والاتجاه إلى أحضان الأعداء وإلغاء مقاطعة الكيان اليهودي والرقص فرحا بدخول منظمة التجارة العالمية التي تحرم قوانينها مقاطعة إسرائيل ولا حول ولا قوة إلا بالله العظيم وحسبنا الله ونعم الوكيل!

ينبغي إن لا تتوقف غيرتنا عند بيانات الشجب والاستنكار ونشر الافتتاحيات في الصحف ومقاطعة بضائع الدانمرك والنرويج ببصر وبغير بصر!!

وهل توجه الطاقات والانفعالات بجدوى وغير جدوى إلى الذيل بدلا من قطع رأس الأفعى!!
ولذلك فالجهاد في سبيل الله في فلسطين والعراق والشيشان وكشمير والصومال والسودان خاصة وكل الارض عامة هو السبيل للثأر لرسول الله صلى الله عليه واله وصحبه وسلم .
ان توجيه الضربات القوية الفعالة المؤثرة الى رأس الافعى في عقر داره وحيثما تتواجد جيوشه ومكاتب امنه الاستخبارية هو احد الوسائل الفعالة التي ترضي الله ورسوله وتعيد للعدو صوابه , وتشف صدور قوم مؤمنين .
إن ما ينبغي الإشارة إليه هنا أن منظومة الاولويات البديهية تقول لنا إذا رأيت امرئ يسيل دمه ويطلب المساعدة وأخر يشكوا ملابسه الملوثّة بالأوساخ ويطلب المساعدة لتنظيفها فان الواجب أن تبادر إلى إسعاف الأول !!

فهل وضعنا الخطط الاستراتيجية والأساليب التكتيكية الناجحة الموصلة لتحقيقها بما يصلح هذه الأمة ونحن نعلم علم اليقين إنها لن تصلح إلا بما صلح به أولها!

ومما صلح به أولها ما فعله ثمامة بن اثال الحنفير وجميع صحابة رسول الله رضي الله عنهم اجمعين .

ان المعركة الكبرى اليوم بين الإسلام وأعداء الإسلام بين الحق والباطل لم تنته بعد والناس كلهم يتفقون بأنها قد تطول أو تقصر ولكن لابد ان تصل إلى نهاية حاسمة ونحن ندرك ذلك وندرك بان نهايتها لصالح الإسلام والمسلمين لماذا عندنا هذه الثقة المطلقة ؟

لان الحرب القائمة اليوم هي حرب على الله على كلام الله وعلى كتاب الله وعلى رسول الله صلى الله عليه واله وصحبه وسلم وعلى تعاليم دين الله وعلى أولياء الله إذن النتيجة نعرفها جيدا فالله عز وجل يقول ( من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب . )

فكيف تكون حال الذي يحاربه الله ؟!!

إن محاربة أولياء الله ومطاردتهم في ارض الله الواسعة وإحصاء أنفاسهم وعد نبضات قلوبهم وتكميم أفواههم وإيذاء أعراضهم وأموالهم قمة الظلم التي يمارسها محوّر الشر العالمي ( أولئك هم شر البرية)

وان الذين يدعّون حبه صلى الله عليه واله وصحبه وسلم ويمارسون تصرفات تخالف كتاب الله وهدي وسنة النبي صلى الله عليه واله وصحبه وسلم يحجبون نور الإسلام عن البشرية ولا يأخذونه ممن قدموه للبشرية .

لو درس هؤلاء سيرة النبي صلى الله عليه واله وصحبه وسلم وسيرة أصحابه الكرام الراشدين رضي الله عنهم لتوقفوا عن الإرهاب بحجة مكافحة الإرهاب ولرحموا ميزانيات حكوماتنا المهدورة على حمايتهم من المؤامرات المزيفة.

وهذا ما يجعلنا نتذكر ( الله اكبر ابشروا يا معشر المسلمين ) إنها صرخة الحق صرخة النبي صلى الله عليه واله وصحبه وسلم تتجدد اليوم أمام غزوة الأحزاب العالمية وتحالف الكفر والنفاق المعاصر.

ونحن نؤمن بان مكر الاعداء وخطتهم ستفشل بإذن الله الذي أرسل ويرسل عليها جنودا من جنوده وعبادا له سيجعلونها أقصر أمبراطورية في التاريخ المعاصر وتقام على انقاضها خلافة على منهاج النبؤة ,

ولكن دون ذلك الالام والمحن والابتلاءات

دون ذلك التضحيات والدماء

فالثبات ! الثبات! الثبات!

فعند الابتلاءات والمحن تتجلى الحقائق ويظهر ثبات الإيمان والحكمة ونقاءه وطهارة العقول والقلوب الرقيقة اللينة الحاملة له ويظهرالكفر والجهل والنفاق والردة للعقول للقلوب القاسية الحاملة لهذا الميكروبات الخطيره يقول الله جل جلاله ( أَفَمَنْ شَرَحَ اللَّهُ صَدْرَهُ لِلْإِسْلامِ فَهُوَ عَلَى نُورٍ مِنْ رَبِّهِ فَوَيْلٌ لِلْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُمْ مِنْ ذِكْرِ اللَّهِ أُولَئِكَ فِي ضَلالٍ مُبِينٍ) (الزمر:22) نسأل الله ان يجنبنا الفتن المؤدية الى النار ويرشدنا( اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ)

انه قدر رباني عظيم وعندنا فيه وعد وبشارة من الله ورسوله ولا يخلف الله وعده( وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ) ( لِكُلِّ نَبَأٍ مُسْتَقَرٌّ وَسَوْفَ تَعْلَمُونَ) ( كَتَبَ اللَّهُ لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ) ( فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلا يَسْتَخِفَّنَّكَ الَّذِينَ لا يُوقِنُونَ). ( فَرَدَدْنَاهُ إِلَى أُمِّهِ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلا تَحْزَنَ وَلِتَعْلَمَ أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لا يَعْلَمُونَ) )

غــــــــــــــــيـــــــــــــــــره !! ![2]

دمعتي ترجف من عين كسيره وحروفي بلساني مستجيره

وفؤادي عن فؤادي غائب وشهيقي صار يشتاق زفيره

تحرق الغيرة أعماقي على أحمد إذ أضعف الإيمان غيره

نحن والعذر إذا ألمتكم امة بالسب والشتم جديره

داؤنا منا وفينا وبنا ما على أعدائنا أي جريره

فهم قد جحدوا الله فهل بعد ذنب الكفر ذنب أو كبيره

نحن من أجرم لا أعدائنا حين صرنا مثلهم صوتا وصوره

حين حاصرنا كتاب الله في مصحف آياته فيه أسيره

حينما قلنا لشرع الله لا تحكم الدنيا وألغينا حضوره

حين صرنا إمعات كلما صفّر الغربي قلدّنا صفيره

لا نحاكي ” جورج” في تصنيعه إنما في ” الدنس” والديسكوا المثيره

لا نجاري ” بربرا ” إن أبدعت ونجاريها أمام الكوافيره

نتغنى بالرجولات وما عاد منها عندنا إلا الذكوره

قبل ان نهاجم رعايا قيصر فلنزح عنا الوليد بن المغيره

أو لسنا من خذلنا احمدا حين بدّلنا هدى الله ونوره

أو لسنا من تسمى بأسمه ثم خالفناه منهاجا وسيره

أين ما نادى به من وحدة تجمع الناس وتمضي بالمسيره؟
أين ما أوجبه من نهضة تغمر الأرض حياة مستنيره ؟

هل تـُرى سبوه إلا بعد ما شاهدوا أمته ثكلى حسيره؟!

رأسها مليار رأس في الورى مالها رأي يرجى أو مشوره

ويـّدُ لها ألف مليون يد ِ نصفها شلاء والنصف كسيره

أمة صغرى إذا عاينتها إنما من ورم تبدو كبيره

ثوبها ينسجه الغازي لها وهو من يطعمها ماء وميره

كل ما تحتاجه , إنتاجه لم يدع شيئا لها حتى الحصيره

فإذا ما صنعت يوما فلن تأخذ ” الايزو” سوى في صنع ” بيره”

إن من يصنع لي يصنعني فمتى يستشعر الناس الخطوره؟؟

يا رسول الله بركان انا كيف للهزات ان لا تستثيره

وشعور لم أكن خائنه قبح الشاعر إن خان شعوره

انا إن هـُنت فنفسي لم تهن تطلب الثأر من الأيدي الأجيرة

وإذا خـنت فروحي لم يخن يقسم الأيمان ان يحيي الجزيره

انتقامي لك أن أحيا على وردك الصافي ولا اختار غيره

ناهضا بالنفس والناس إلى ذروة المجد وإن كانت عسيره

منتجا في الأرض لا مستهلكا معطيا لا آخذا سحت العشيره

مسلما قولا وفعلا وهو سيرتي تقفوا خطاكم والسريره

بلساني وبياني ويدي بمدادي وفؤادي والبصيره

بحياتي ومماتي ودمي ببداياتي وساعاتي الأخيره

مــســك الــخــتـــام

أحبتي في الله , لآياتي الشيطان إلى أحدكم فيضعف إيمانه ويذكره بما عنده من المصائب والذنوب فان الله تعالى يقول ( يا أبن ادم انك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان منك ولا أبالي .. يا أبن ادم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفر تني غفرت لك ,, يا أبن ادم انك لو أتيتني بقراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئا لا تيتك بقرابها مغفرة فقووا إيمانكم وأكثروا من ذكر الله تذكروا ما عند الله وما أعد الله لعباده الذين بلغوا ذروة سنام الاسلام المجاهدين المؤمنين في الجنة!!

ونحن ان كنا مقصرين فلن نعدم من بيننا من يقول آمين فيقول الله عزوجل أجبتك فاحضروا قلوبكم ادعوا الله وانتم موقنين بالإجابة ادعوا الله بقلوب حاضرة فان الله لاستجيب من قلب غافل لاه احضروا قلوبكم فانتم تدعون ربا لطيفا رءوفا رحيما كريما,

اللهم ألهمنا الرشد والصواب وكلمة الحق التي تحب وترضى ,

اللهم أني أعوذ بك من علم لا ينفع وقلب لا يخشع ونفس لا تشبع وعين لا تدمع ودعوة لا يستجاب لها اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علما,

اللهم برحمتك نستغيث اغث أراضينا وقلوبنا يا كريم حسبنا الله لا اله إلا هو عليه توكلنا وهو رب العرش العظيم وحسبنا الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

اللهم لا تحرمنا خير ما عندك بسؤ ما عندنا, اللهم لا تحرمنا خير ما عندك بسؤ ما عندنا اللهم اغفر لنا كل ذنب واحفظنا من كل جنب وفرج عنا كل كرب, اللهم اجعلنا في ضمانك وأمانك وإحسانك

اللهم منزل الكتاب ومجري السحاب وهازم الأحزاب اهزمهم وانصرنا عليهم. اللهم اجعلنا من جندك فان جندك هم الغالبون اللهم اجعلنا من حزبك فان حزبك هم المفلحون اللهم اجعلنا من عبادك الصالحين فان العاقبة للمتقين الصالحين اللهم اجعلنا من أوليائك فان أوليائك لا خوف عليهم ولاهم يحزنون,

نلجاء إلى حولك وقوتك فخذ بيدنا في المضائق والضوائق واكشف لنا وجوه الحقائق ووفقنا لما تحب وترضى

انصر إخواننا المجاهدين واكفهم كيد الموساد والحساد وأحفظهم من كل الجهات وأيدهم بنصرك المؤزر المبين الذي وعدتهم نصر من الله وفتح قريب وبشر الصابرين ربنا افرغ علينا صبرا وثبت أقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين.

اللهم من كان حاضراً يريد الخير واستماعه، اللهم فاجعله من الذين اهتدوا وزده هدى، اللهم ومن كان على غير ذلك اللهم فعجل هدايته على يدي في هذه الجمعة المباركة ليكون عينا للحق وأهله!! .

أسأل الله العظيم أن يجعلنا وإياكم من أنصار الإسلام، أسأل الله أن يكون جلوسنا هنا في هذه الخطبة رباطا نؤجر فيه أعظم الأجر، وأسأل الله العظيم – ثقة بعزه وعظمته ووعده ونصره وأن يبلغنا يوم النصر عاجلا غير آجل إنهم يرونه بعيدا ونراه قريبا.

اللهم انصر المجاهدين اللهم اجعلهم للمتقين إماما، اللهم أنت تعلم أنهم ما كانوا فريقا رياضيا ولا فريقا فنيا للرقص والمسرحيات ولا مغنين يضلون الأمة ولا حراسا للطواغيت اللهم أنت تعرفهم وتعلم ظاهرهم وباطنهم فان كنت تعلم إنهم خرجوا من أجل “لا إله إلا الله”، اللهم فارحمهم بـ “لا إله إلا الله” اللهم تولهم يا ولي المؤمنين يا ولي المتقين يا ولي المجاهدين يا ولي الصابرين، اللهم أربط على قلوبهم في ظلمات سجون الطواغيت في كل مكان اللهم نور قلوبهم بنور الإيمان يا ذا الجلال والإكرام اللهم عجل فرجهم في أصقاع الأرض يا قوي يا عزيز،

اللهم أريتنا حلمك على الطواغيت، اللهم أرنا بطشك بهم يا قدير إنه لا يعجزك شيء في الأرض ولا في السماء، اللهم أرحم ضعفنا، اللهم أجبر كسرنا، اللهم عجل نصرنا، اللهم ثبت أقدامنا، اللهم أغفر لنا ذنوبنا وإسرافنا في أمرنا وثبت أقدامنا وأنصرنا على القوم الكافرين، اللهم أكفنا شر أعدائك بما شئت

. اللهم انصر المجاهدين وتقبل التائبين وثبت الغرباء وأنقذ الأسرى والمخطوفين والمعتقلين وارحم الفقراء والمساكين واعز دين الإسلام الذي أنزلته رحمة للعالمين.

اللهم أجعلنا من خيرة الشهداء في سبيلك، اللهم لا تحرمنا منازل الشهداء في سبيلك،

اللهم أِمتنا في خير موطن تحبه، اللهم خذ من دمائنا حتى ترضى في خير موطن تحبه،

اللهم يا ذا الجلال والإكرام اجعل من جماجمنا سلما لعز دينك بعز عزيز أو بذل ذليل يا من لا يرد من دعاه.

اللهم ارزقنا في هذه الأوقات المباركة أفضل عمل يرضيك عنا اللهم حرم هذه الوجوه على النار جزاء هذا التواضع والإصغاء والإنصات، اللهم ارزقنا وإياهم جميعا بلوغ نصرك ورحمتك اللهم اعتق رقابنا من النار وحرم جلودنا على النار.

اللهم اغفر لنا ما مضى من ذنوبنا واعصمنا فيما بقى من عمرنا ,

نسألك حبك وحب من يحبك وحب كل عمل يقربنا إلى حبك اللهم حببنا إليك والى ملائكتك وأنبيائك وجميع خلقك والى النبي محمد e نسألك خير ما عندك اللهم عجل لأوليائك الفرج والعافية,

اللهم لا تدع لنا ذنبا إلا غفرته ولا هما إلا فرجته ولا مريضا ولا مسحورا إلا شفيته وداويته وعافيته ولا دينا إلا قضيته ولا فقيرا إلا أغنيته ولا عيبا إلا سترته ولا أسيرا إلا أخرجته والى أهله سالما أوصلته ولا مجاهدا إلا نصرته ورفعته وشفيت صدره ولا حاجة من حوائج الدنيا والآخرة هي لك رضا ولنا صلاح إلا قضيتها يا ارحم الراحمين

اللهم نسألك الثبات في الأمر والعزيمة على الرشد وطهر قلوبنا من النفاق وعملنا من الرياء ولساننا من الكذب وأعيننا من الخيانة واجعل لنا فرقانا ونورا نمشي به في الناس ونعرف به في الآخرة ربنا اتمم لنا نورنا واغفر لنا انك على كل شيء قدير

اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا إتباعه وارنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه. اللهم انك قلت وقولك الحق ادعوني استجب لكم اللهم هذا الدعاء وعليك الإجابة هذا الجهد وعليك التكلان ولا حول ولا قوة إلا بك. وأقم الصلاة .

الله اكبر
الله اكبر اللهاكبر
الله اكبر الله اكبر الله اكبر
الله اكبر الله اكبر الله اكبر اللهاكبر
الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر
الله اكبر اللهاكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر
الله اكبر الله اكبر الله اكبرالله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر
الله اكبر الله اكبر الله اكبر اللهاكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر
الله اكبر الله اكبر الله اكبرالله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر
الله اكبر اللهاكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر اللهاكبر
الله أكبر..الله أكبر..الله أكبر..الله أكبر..الله أكبر..اللهأكبر..
الله أكبر..الله أكبر..الله أكبر..الله أكبر..الله أكبر..
اللهأكبر..الله أكبر..الله أكبر..الله أكبر..
الله أكبر..الله أكبر..اللهأكبر..
الله أكبر..الله أكبر..
الله أكبر..
فأين الَّذين يؤثرون الدين علىحياة الأنفس والبنين أين أهلُ التَّوحيدومنكِّسي راية الكفرِ والتَّنديد؟!
أين الذين يستعذبون العذابَ ولايهابونالضراب؟!
أين الذين يستسهلون الوعراويستحلون المرا ؟ لأنهم أيقنوا أن نارجهنمأشد حرا ؟
أين النافرون لقتال الروم كيوم تبوك ؟!
أين المبايعونعلىالموت كيوم اليرموك ؟!
أين أجنادُالشامِ ؟!
أين أمدادُ اليمنِ ؟!
أين فرسانُالكنانةِ ؟!
وأسدُ حجازٍ واليمامةِ ؟!
أقسمت ألا أموت إلا حرّا
وإن وجدت للموت طعماً مُرّا
أخاف أن أذلّ أو أغرّا
)إِنَّهُمْ إِنْ يَظْهَرُواعَلَيْكُمْ يَرْجُمُوكُمْ أَوْ يُعِيدُوكُمْ فِي مِلَّتِهِمْ وَلَنْ تُفْلِحُواإِذاً أَبَداً) (الكهف:20)
) فَلْيُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يَشْرُونَالْحَيَاةَ الدُّنْيَا بِالْآَخِرَةِ
وَمَنْ يُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيُقْتَلْ أَوْ يَغْلِبْفَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا)

إن الله جل جلاله يبسط يدهالشريفة بالنهار ليتوب مسيء الليل ويبسط يده الشريفة بالليل ليتوب مسيء النهارفلنغتنم فرص العمل اليسير بالأجر العظيم ولتعلم كل العلم إنهم : ( بسم الله الرحمن الرحيم ” يُرِيدُونَلِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْكَرِهَ الْكَافِرُونَ هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّلِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ”) وسبحانك اللهموبحمدك لا إله إلا أنت وأستغفرك وأتوب إليك وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبهوسلم تسليماً كثيرا ًأخوكم الواثق بنصر الله أبو عبدالرحمن اليافعي.

[1] أخرجه البخاري ومسلم

[2] ألابيات لولدي وأخي المبارك فؤاد الحميري حفظه الله ألقاها في ندوة ( إلا رسول الله ).

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: