صبراً عـراقَ الرَّافـديـنِ،فـلم يَزَلْ في ليلِكَ الدَّاجي جَـوارٍ كُـنَّسُ!!

صبراً عـراقَ الرَّافـديـنِ،

فـلم يَزَلْ في ليلِكَ الدَّاجي جَـوارٍ كُـنَّسُ!!

بـقـلم :
أبـى عـبـدالـرحـمـن الـيـافـعـي

( قَدْ كَانَ لَكُمْ آيَةٌ فِي فِئَتَيْنِ الْتَقَتَا فِئَةٌ تُقَاتِلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَأُخْرَى كَافِرَةٌ يَرَوْنَهُمْ مِثْلَيْهِمْ رَأْيَ الْعَيْنِ وَاللَّهُ يُؤَيِّدُ بِنَصْرِهِ مَنْ يَشَاءُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لِأُولِي الْأَبْصَارِ) (آل عمران:13)

اللهم من جاء مشاركا أو زائرا إلىهذا ( الـمـنـتـدى) نيته خالصة لوجهك فتقبل منه ومن كان غير ذلك فاجعل هدايته على يدي فيهذه الساعة المباركة. أو أكفناه بما شئت وكيف شئت. فبطشك قوي شديد ورحمتك وسعت كل شيء وعدلك يظلل كل شيء لا يظلم أحد منك ولا عندك ابدا .

مــســك الـبدايـــة[1]!

أعِـراقَنا صبراً فـليلُكَ رَاحلٌسيذودُه عَـنْكَ الـنَّهارُ المُشْمِسُ


لا يَاْسَ من عونِ الإلهِ،فإنَّ مَنْ جعلَ المُهيمنَ قَصْدَه لا يَيْأَسُ

صبراً عـراقَ الرَّافـديـنِ،

فـلم يَزَلْ في ليلِكَ الدَّاجي جَـوارٍ كُـنَّسُ!!

ليلُ القطيعةِ والخلافِ يُعَسْعِسُ فمتى نشاهدُ صُبْحَه يتنفَّسُ ؟
ومتى نشاهدُ وقــفـةً مشهودةً يَهــوي بها متآمِرٌ ومدلِّسُ ؟
هذا العراقُ يئنُّ من مأساتِه عيناهُ في وجه الأَسى تتفرَّسُ
يبكي، لأنَّ خلافَكم أَوْدَى به ولأنَّ أفــواهَ الحــقائقِ تُخْرَسُ
ولأنَّ شيطانَ التآمُرِ لم يَزَلْ يُغري القلوبَ بحقدِها ويُوَسْوِسُ
وَيْحَ العراقِ فقد تناثَر عِقْدُه ورمى كرامتَه العدوُّ الأَشرسُ
قَتْلٌ جماعيٌّ يمزِّقُ شَمْلَه وكتابُ وحدتِه العــظيمةِ يُطْمَسُ
والرَّاكضون إلى العدوِّ، عقولُهم بقطار أوهام المصالحِ تُدْعَس
يا مَنْ سَلَلْتُم في العراقِ سيوفَكُم بغيًّا، ويا مَنْ للعدا يتجسَّسُ
يا من لهم في كلِّ حادثةٍ يَدٌ سوداءُ، تُوْضَعُ في الدِّماءِ وتُغْمَسُ
طِرْتُم عــلى مَتْنِ الخلافِ وإِنَّه طَــيَرانُ مَنْ أَوهامُه تتكدَّسُ
وأَثرتُم الحـقـدَ الدَّفــينَ وإنَّما بالحِـقـْدِ، أَعلامُ الصُّمودِ تُنكَّسُ
وغرستُم الأحقادَ شَوْكاً مُؤْذيًّا فمتى أَزاهيرُ المودَّةِ تُغْرَسُ؟!
ما بالُ أثوابُ الأَمانةِ مُزِّقَتْ فــيكم وأَثـوابُ الخـيـانةِ تُلْبَسُ
عـجباً لحقدٍ طائفيٍّ نارُه تـغـلي، ومُوْقِدُ نـارِهِ يَـتـَغَـطْــرَسُ
يَقْتَاتُ لَحْمَ أخيه في جُنحِ الدُّجَى فأخوه من غدَرائِه يَتَوجَّسُ
يمشي برجلِ عدوِّنا متعامياً وبحـقـدِهِ في أرضنا يَتَدَسَسُ
يهذي بباطِلِهِ لكلِّ إذاعــةٍ لكنَّهُ عِــنــْد الحقيقةِ أَخْـــــرَسُ


متحمِّسٌ لعدوِّنا فـــي أرْضِنَا يا لـيـتَهُ لبلادِهِ يَتـــحــمــَّسُ
يا تاجرَ الأَوهامِ في سوقِ الهوى مهلاً فأنتَ – وإنْ رَبِحتَ – المُفْلِسُ
صبراً عراقَ الرَّافدينِ، فلم يَزَلْ في ليلِكَ الدَّاجي جَوارٍ كُنَّسُ
إني لأسمعُ فيك صوتَ مُروءَةٍ يدعو، ومَوْجُ ندائِهِ لا يُحْبَسُ:
يا مَوْجَةَ (ابن العلقميِّ) تخلَّفي عنَّا، فوجهُكِ بالتآمُرِ يَعْبِسُ
يا وَعَــي أمَّتِنا تأمَّلْ كُلَّمــا يجري، فَظَهْرُ المُسْتبدِّ مُقوَّسُ
والحيَّةُ الرَّقْطاءُ يَقْطُرُ نابُها بسمومِهَا، والجِلْدُ منها أَمْلَسُ
يتفنَّنُ الشيطانُ في نَزَغَاتِهِ وإذا استفدنا بالمُهيمنِ يَخْنَسُ
أعِراقَنا صبراً فليلُكَ رَاحلٌسيذودُه عَنْكَ النَّهارُ المُشْمِسُ
لا يَاْسَ من عونِ الإلهِ،فإنَّ مَنْ جعلَ المُهيمنَ قَصْدَه لا يَيْأَسُ

صبراً عـراقَ الرَّافـديـنِ،

فـلم يَزَلْ في ليلِكَ الدَّاجي جَـوارٍ كُـنَّسُ!!

يدفعني الى استعادة وكتابة هذه الكلمات تذكيرا لنفسي واخواني على ثغور الامة المجاهدين في سبيل الله خاصة والامة الاسلامية عامة هذه الاعترافات المتقاطرة من افواه قادة العدو امام استجواب الكونجرس الامريكي لهم في جلسة الاستجواب اول ربيع الثاني 1429هـ الموافق 7 ابريل 2008م القائد العسكري والسياسي ( المندوب السامي في بغداد ) ,
اعترفات واضحة وصريحة بالالام والصعوبات والخسائر وانسداد أفق الامل والمخارج امامهم ,
اعترافات غير مستترة بالهزيمة المسكونة في اعمق اعماقهم , وهزيمتهم في الميدان امام قلة من الرجال , نعم قلة مؤيدة بنفس الرحمن جل وعلا ( قَالَ الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُمْ مُلاقُو اللَّهِ كَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللَّهِ وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ)(البقرة: من الآية249)( وَمَا جَعَلَهُ اللَّهُ إِلَّا بُشْرَى لَكُمْ وَلِتَطْمَئِنَّ قُلُوبُكُمْ بِهِ وَمَا النَّصْرُ إِلَّا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ) (آل عمران:126)
اعترافات بحجم التحدي والخطر المحدق باكبر امبراطورية للشر في العصر الحديث وتحكم الطوق قوى الخير والعدل على رقبة هذا الاخطبوط الشرير لانقاذ الانسانية كلها بإذن الله .
وترددت في القاعة .. بل وجنبات الارض باسرها , اسماء كلها في الخارطة ولكن لم يتردد اسمها وصداها الا بارتفاع راية الجهاد في سبيل الله .
لم يسمع العالم في العصر الحديث ( ببيجي ) ( وديالا ) و( الفلوجة) في الانبار وغيرها من مدن العراق وقراها شمالها وجنوبها ولم يرتفع شأنها والدعاء لها الا بفضل ارتفاع راية الجهاد في سبيل الله
كما لم نسمع في العصر الحديث اواخر القرن الميلادي الماضي ( بخوست) و( قندهار) ( جلال اباد ) ( هلمند ) و( تورابورا) وغيرها من مدن وقرى وجبال خراسان ولم يرتفع شأنها الا بفضل ارتفاع راية الجهاد في سبيل الله .
كذلك لم نسمع بسربينتسا وزغرب ,في البوسنة والهرسك وكوسوفو وعموم البانيا ولم يرتفع شأنها والدعاء لها الا بفضل ارتفاع راية الجهاد في سبيل الله
ولم نسمع بجروزني في الشيشان ولم نسمع بكشمير ولم يرتفع شأنهما الا بفضل ارتفاع راية الجهاد في سبيل الله

تلك الاعترافات المتدفقة بهذه الحقائق الهائلة التي طالما حاول العدو واتباعه اخفائها بواسطة وسائل اعلامه وابواق الردة والانكسار ,
تلك الاعترافات المتدفقة بهذه الحقائق الهائلة كانت بتفاصيلها المتعددة والمذهلة تأكيدا قاطعا وحاسما على صحة منهج أهل الثغور ,اهل التضحيات والصبر وتصديقا لاقوالهم وافعالهم . (وَلَقَدْ جَــاءَ آلَ فـــِرْعــــَوْنَ الــنــُّذُرُ)

تلك الاعترافات المتدفقة بهذه الحقائق الهائلة أوضحت ان العدو وصل فعلا الى ما أخبروه به منذ بدء المعركة بانه- أي العدو- اصبح بين ان ( يبقى ) و( يذوق طعم الموت الزؤوام وطعم الحياة الضنكا أو ( يـفـر ويـرحـل ) متذوقا طعم مرارة الهزيمة واعلانها للدنيا باسرها وافساح المكان لمن بقدرته قيادة البشرية الى سعادة الدارين الدنيا والاخرة , من هيأهم ويهيئهم الله لاخراج الناس من الظلمات الى النور وانقاذ البشرية من الظلم والجور وإقامة العدل القسط على الارض كلها .

لقد اجبرت وقائع المعركة الجنرال جاردنر والجنرال فرانكس والجنرال كيسي والجنرال … والجنرال .. والجنرال … والجنرال … ممن تعاقبوا على قيادة الحلف الارهابي العالمي المعاصر على الرحيل والانكفاء والاعتراف بهذه الحقائق كما اعترف قبلهم وغيرهم بانها ( حرب لا يمكن كسبها ) وقالوا : ( اولئك الرجال لا يستسلمون) واعترفوا علانية : ( بصراحة من الصعب محاربة رجال مستعدين للقتال حتى الموت ) وقالوا : ( ماذا سمعنا من هذه الإدارة غير الكذب والكذب والكذب !! وماذا جنينا من هذه الإدارة غير الفشل والفشل والفشل!!؟)

ان المرشح الرئاسي الجديد الذي بكى عند حائط المبكى قبل أيام مستمطرا دعم اليهود له للوصول الى البيت الابيض خلفا لبوش الاصغر تهدج صوته وهو يقول علانية على شاشات الفضائيات : ( عواقب الفشل ستكون عميقة الأثر حتى ليرفض المرء التفكير فيها .. فالرسالة ستكون خطيرة للغاية .. صحيح إنها لن تكون نهاية أمريكا ولكنها ستكون نكسة خطيرة[2]) وقالت عناصر مخابراتهم : ( إذا كان الانسحاب من فيئتنام سيئا فان الانسحاب من العراق اسواء بكثير ويجب ان نتذكر انه بعد انتصار الفيتناميين فانهم لم يقرروا الاستمرار في قتال الولايات المتحدة اما اذا خسرت امريكا في العراق فان هذا سيعتبر انتصارا للمجاهدين الذين سيسعون لاقامة خلافة اسلامية في هذا البلد وسيكون ذلك ايذانا ببدء قيام دولة الخلافة الاسلامية من جديد ان اندحار الولايات المتحدة في العراق سيكون كارثة كبرى [3])
و صرخ العجوز الماكر هنري كيسنجر : ( ان هزيمة امريكا في العراق هي هزيمة للغرب كله ولو قدر لنا الخروج من العراق فان المتشددين سيطلبون خروج القوات الاجنبية من الشرق الاوسط كله[4])
وسبق لصحيفة ( معاريف اليهودية ) ان توقعت : ( ان الخيبة الكبرى تنتظرهم في نهاية الطريق) وقالت يوم احتلال بغداد قبل خمسة أعوام : ( ان بغداد ستنهض للانتقام للاهانة التي لحقت بها والنهاية ستكون مخزية لنا وسنصاب بخيبة امل في نهاية الطريق) .

وهاهي وقائع المعركة تجبر الجنرال الامريكي بتراوس والسفير الامريكي كروكر
على المزيد من تلك الاعترافات المتدفقة بهذه الحقائق الهائلة التي طالما حاول العدو واتباعه اخفائها بواسطة وسائل اعلامه وابواق الردة والانكسار ,

لسنا وحدنا من عرف ذلك بل الانسانية كلها وعلى راسهم خصومنا فالرئيس الامريكي بوش الاصغر لازال يكرر في خطاباته😦 ان انتصار المجاهدين ( الارهابيين !!) في العراق يعني هزيمتنا في كل المنطقة وخروجنا منها وتحكمهم بمفتاح الحياة السياسية والاقتصادية لنا بل وسيلاحقوننا الى هنا الى واشنطن ).

وكثيرا ما كرر الرئيس الامريكي بوش الاصغر بجدية بالغة ان مصير العالم مرتبط بنتيجة المعركة في العراق وان النتائج سيكون لها اثر حاسم على الامن العالمي وان هدف المجاهدين الحاق الهزيمة بالولايات المتحدة وعقيدة الغرب واقامة خلافة اسلامية عالمية والاستحواذ على ثرواتهم وهي تشكل مصادر الطاقة العالمية وهي ذات الاهداف الاساسية للجهاد الاسلامي العالمي التي طالما اعلنت مرارا: إنهاء مساعدة الولايات المتحدة لإسرائيل والقضاء بشكل كامل على الكيان الإسرائيلي وسحب القوات الأمريكية وغيرها من القوات الغربية من أراضي شبه الجزيرة العربية وسحب القوات العسكرية الأمريكية وغيرها من القوات العسكرية الغربية من العراق وأفغانستان والأراضي الإسلامية الأخرى وإنهاء دعم الولايات المتحدة لقمع المسلمين في الصين وروسيا والهند وإنهاء الحماية الأمريكية للأنظمة المرتدة عن الإسلام. الحفاظ على مصادر الطاقة العالمية التي بين يدي المسلمين وبيعها بأسعار أعلى ومناسبة واقامة نظام اسلامي عالمي عادل .

حقا لقد جاء بهم الله ليعذبهم في هذه المعركة التاريخية الفاصلة بأيدي المؤمنين في عراق الإسلام عراق الفتوحات عراق حرز الثغور كما وصفها أمير المؤمنين الراشد عمر بن الخطاب رضي الله عنه ( قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنْصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُؤْمِنِينَ) لان العراق ارض الرافدين المباركة المباركة هي المنطقة العازلة بين جحافل العدوان والظلم والكفر والنفاق وبين اقدس مقدساتنا.

العراق أرض الرافدين المباركة ليست فيتنام هناك انسحبوا واستمروا قوة عظمى ومن هنا من العراق بإذن الله سيجبرون على الانسحاب وهم ليسوا قوة عظمى بل سينكفئون على أنفسهم في اضعف حال لآن الركون هو على الله وليس على الدعم الروسي والصداقة الالمانية والفيتو الفرنسي ( فَسَتَذْكُرُونَ مَا أَقُولُ لَكُمْ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ) (غافر:44) ( سَنَسْتَدْرِجُهُمْ مِنْ حَيْثُ لا يَعْلَمُونَ) ( وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ)

انهم ظنوا وخيب الله ظنهم ان الشعب العراقي المسلم سيستقبلهم بالورود وظنوا كما اعلنوا في اكتوبر 2001م ان اولادهم سوف يذهبون في نزهة الى افغانستان والعراق لاحضار الشيخ اسامة والملا عمر الى واشنطن وسيعودون في ديسمبر 2001م لحضور اعياد رأس السنة الميلادية الجديدة ومرت عدة سنوات ولم يعودوا وبعضهم لن يعود ابدا فقد استقبلتهم قاعدة الامة الاسلامية بفلذات ابنائها البررة من المجاهدين الاطهار في ارض الانبار وعموم ارض الرافدين المباركة ولله الحمد بالجهاد والاستشهاد رافعين راية الله اكبر لااله الا الله محمدا رسول الله كما سبق ان رفعت واثمرت بفضل الله في افغانستان في اواخر القرن الماضي القريب ولازالت , وهاهي اليوم تتعالى اصوات الكونجرس الامريكي واللوردات البريطاني تعلن بدء خطوات الانسحاب وتتزامن مع ( مَكْرُ اللَّيْلِ وَالنَّهَار)(سـبأ: من الآية33) ( وَقَدْ مَكَرُوا مَكْرَهُمْ وَعِنْدَ اللَّهِ مَكْرُهُمْ وَإِنْ كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبَالُ) (ابراهيم:46) . في محاولات بائسة لقطف ثمار الجهاد كما فعلوا في القرن الماضي واستبدال ( العيون الزرق ) بـــا( العيون السود) , ومحاولة منع تثبيت دولة الاسلام المباركة .

ولكن ذهب بلير ,
وسيذهب بوش,
كما ذهب الكثير من أركان إداراتهم,
ويبقى شامخا والحمد لله جهاد الشيخ الأمير أسامه بن لادن حفظه الله وإخوانه المجاهدين الكرام .
( فَسَتَذْكُرُونَ مَا أَقُولُ لَكُمْ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ) (غافر:44)
ظهرت بشائر السقوط النهائي بإذن الله لإمبراطورية الشر والظلم العالمي الأمريكي (بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ) (الانبياء:18) (قُلْ إِنَّ رَبِّي يَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَّامُ الْغُيُوبِ) (سـبأ:48)
(قُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَمَا يُبْدِئُ الْبَاطِلُ وَمَا يُعِيدُ) (سـبأ:49)
(وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقاً) (الاسراء:81))

وانا أبشركم أخوة الاسلام مرة ثانية وثالثة وعاشرة ان الرسالة الاولى للشيخ اسامه حفظه الله وأكرمه بالنصر والتمكين أو الشهادة في أعلى عليين أمين : قد وصلتهم وسنة الله فيهم ماضية:

( فليستعد الامريكان منذ الان للمزيد من الاحزان وليجهزوا النعوش وأكبر عدد من المستشفيات والمقابر فالايام القادمة بإذن الله حبلى بالمفأجات والاحداث الكبيرة التي ستجعلهم ينسون 11 سبتمبر وتجعلهم عبرة تاريخية وستلقنهم الدروس الموجعة التي لن ينسوها ابدا[5]

وهاهي الرسالة الثانية أوضح من الشمس في رابعة النهار وفيها يقول الشيخ أسامه بن لادن حفظه الله وأكرمه بالنصر والتمكين أو الشهادة في أعلى عليين أمين :( أذكركم بأن المدّ الأمريكي آخذٌ في الانحسار بفضلالله وسيرحلون إلى ديارهم وراء الأطلسي!![6])

ان كلمات الشيخ اسامه بن لادن في خطاباته الى أهلنا في العراق لا تزال ترن في اذاننا وتنبض بها ولها قلوبنا, القلوب الحيّة لكل مؤمن بالله ورسوله صلى الله عليه واله وسلم . الا تتذكرون قوله حفظه الله وأكرمه بالنصر والتمكين أو الشهادة في أعلى عليين أمين : ( فياأخواننا المجاهدين في العراق لا يهولّنكم ما تروّج له أمريكا من أكاذيب حول قوتهم وحول قنابلهم الذكية والموجهة بالليزر)
كما نؤكد على أهمية العمليات الاستشهادية ضد العدو تلك العمليات التي أنكت في أمريكا وإسرائيل نكاية لم يشهدوها في تاريخهم من قبل بفضل الله تعالى , كما إننا نوضح ان كل من أعان أمريكا من منافقي العراق أو من حكام الدوّل العربية , وكل من رضي بفعلهم وتابعهم في هذه الحرب الصليبية بالقتال معهم أو بتوفير القواعد والدعم الإداري أو بأي نوع من أنواع الدعم والمناصرة لهم ولو بالكلام لقتل المسلمين في العراق عليه ان يعلم انه مرتد خارج من الملة حلال المال والدم قال الله تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ) (المائدة:51)
ونؤكد على أهمية البشائر ورفع المعنويات والحذر من الإرجاف والتخذيل والتثبيط والتنفير قال رسول الله صلى الله عليه واله وصحبه وسلم (بشروا ولا تنفروا) وقال صلى الله عليه واله وصحبه وسلم أيضا (لصوت أبى طلحة في الجيش خير من آلف رجل) وجاء في السيّر ان رجلا قال لخالد رضي الله عنه في يوم اليرموك (ما أكثر الروم وأقل المسلمين) فقال خالد رضي الله عنه (بئس ما قلت ان الجيوش لا تنصر بكثرة العدد وإنما تنهزم من خذلان) أو كلمة نحوها وليكن بين أعينكم قول الله تعالى (مَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَنْ يَكُونَ لَهُ أَسْرَى حَتَّى يُثْخِنَ فِي الْأَرْضِ تُرِيدُونَ عَرَضَ الدُّنْيَا وَاللَّهُ يُرِيدُ الْآخِرَةَ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ) (لأنفال:67)

أوصى نفسي وإياكم بتقوى الله في السر والعلن والصبر والمصابرة في الجهاد فإنما النصر صبر ساعة وأوصي نفسي وإياكم بكثرة الذكر والدعاء قال الله تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُوا وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيراً لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) (لأنفال:45)

وردد الكون كله صدى كلمات حبيبي وأخي الشيخ البطل أسد الاسلام اسامه حفظه الله وأكرمه بالنصر والتمكين أو الشهادة في أعلى عليين أمين : ولازالت ترن ( أحييكم وأحيي جهدكم وجهادكم المبارك فقد والله أثخنتم في العدو وأدخلتم السرور على قلوب المسلمين عامة وأهل فلسطين خاصة , فجزاكم والله خير الجزاء , وإن جهادكم جهاد مشكور ثبت الله أقدامكم وسدد رميكم وابشروا فقد تورطت أمريكا في مستنقعات دجلة والفرات وقد كان بوش يظن ان العراق ونفطـه غنيمة باردة فهاهو في مأزق حرج , بفضل الله تعالى وهاهي أمريكا اليوم قد بدأت تصيح بأعلى صوتها وتتضعضع أمام العالم أجمع فالحمد لله رب العالمين الذي رد كيدها إلى ان تستنجد بأوباش الناس وتتسوّل الجنود المرتزقة من الشرق والغرب, ولأغروا فيما فعلتم بأمريكا هذه الفعال وأنزلتم بها هذا النكال فأنتم أبناء أولئك الفرسان العظام الذين حملوا الإسلام شرقا حتى وصلوا إلى الصين وأعلموا ان هذه الحرب هي حملة صليبية جديدة على العالم الإسلامي وهي حرب مصيرية للامة بأسرها ولها من التداعيات الخطيرة والآثار السيئة على الإسلام وأهله مالا يعلم مداه إلا الله .)
ان كلمات الشيخ اسامه بن لادن في خطاباته الى أهلنا في العراق لا تزال ترن في اذاننا وتنبض بها ولها قلوبنا, القلوب الحيّة لكل مؤمن بالله ورسوله صلى الله عليه واله وسلم . الا تتذكرون قوله حفظه الله وأكرمه بالنصر والتمكين أو الشهادة في أعلى عليين أمين : أقول لأهلنا في العراق الصابرين المرابطين في خط الدفاع الأول عن الدين وعنحرمات المسلمين
لقد ازدادت النقم وادلهمت الظُلَمْ .
بمثلكم تشد أزرها الأمموترتقي القمم .
ادخرتكم الأمة لدهماء الليالي لأنكم أسدها التي لا تبالي
فكنتمأهلاً لها وأولى الناس بها
فأنرتم ظلمتها ببريق سيوفكم
وأزلتم غربتها بحسن وقوفكم
فنفوسكم أبية كنفس خالد وعلي[7] .
شم الأنوف من الطراز الأول .
فياعشائرنا الحرة الأبية :
يا قوم وهلي أخلاقكم ذكّرتنا بالرعيل الأول .
صدق وكرم وشجاعة وهمم .
إلتزام بالعهد ووفاء بالوعد .
تقاتلون الظالم وتجيرون المظلوم ولو كان في ذلك الموتالمحتوم .
إذا نادى المنادي ” حي على الجهاد” استقبلتم المنايا بالعتاد
فودع بعضكمبعضا توديع ألا تلاقيا … وكنتم أناساً تتقون المخازياً .
كأنما يولــد الندى معهم لا صِغَرٌ عاذِرٌ ولاهــرمُ
قوم وصف الفحول عندهم طعن نحور الكماة لاالحلم
أبى لكم إيمانكم أن يجر علوج الروم أقدامهمعلى ما في العراق من تخوم
وأنفتم أن تتركوا للكفار ساحة الدار
وأن تزمجر الدباباتبين دجلة والفرات
فعزمتم على قتالهم حتى الممات
ومن يحرص على الموت توهب له الحياة
. فأثخنتم في العدو إثخاناً ،
وأمعنتم في قتالهم إمعاناَ ،
حتى صاروا سجناء قواعدهموالمنطقة الخضراء يخافون الخطرا ..
فواصلوا سقي جنود الكفر من كأس الموت المر ولاتبقوا منهم على أرض العراق دَيّاراً .
يا عشائرنا الحرة الأبية :
إنكم تصاولون وتقاتلون للمحافظة على الملة والأمة ،
فاحفظوا الأمانة ومن ادخربأساً ليوم شدة فهذا أوانه ولن يسلم الحر أمانه .
يا أسود الحـرب .. يا صقور ساميات فيالسمـاء
صهوات الخيل كانت مهدكم وعليها قد توارثتمإباء
اسمعوا ما قال أعشى قيس في وفاء وإباءأبائكم الأحرار في يوم ذي قار ،
فقد أنفوا المهانة والهوان .
وأبو أن يسلموا لكسرىبنات النعمان ولو أدى ذلك إلى هلاكهم جميعاً .
فثبتوا وقاتلوا
فكيف بكم
وقد من الله عليكم بالإسلام
وتمم أخلاقكم
ومن به عليكم من قبل على آبائكم
ففتحواالعراق من أعلى الفرات إلى أدناه وهزموا كسرى ومن والاه .
قال الأعشى :
وجند كسرى غداة الحن صبحهم منا غطاريف ترجو الموتوانصرفُ
لقــوا ململمة شهباء يقدمهـا للموت لا عاجز فيها ولاخـرفُ
فرع نمتـه فروع غير ناقصــة موفق حـازم في أمرهأنـــفُ
فيها فوارس محمــود لقائهــم مثل الأسنـة لا ميل ولاكشـفُ
لما أمالوا إلى النشــاب أيديهـم ملنا ببيـــض فظل الهاميختطفُ
وخيل بكر فما تنفـك تطحنهم حتى تولوا وكاد اليـومينتصـفُ
لو أن كل معـدّ كان شـاركنا في يوم ذي قار ما أخطـاهمالشرفُ
فيا عشائرنا الحبيبة المهيبة :
وأخص بالذكر في هذه الأيام أهلنا في ديالى الذين يتصدون لحملة الكفروالعمالة:
إن الوقوف تحت ظلال السيوف رغم ما فيه من حتوف
ذخر عظيم اليوم ينفعكم يومالحساب غداً
وذلك مقتضى التقى والورع وشرف الدنيا لذلك تبع
فاعملوا لذلك اليوم ومنصبر ظفر وإن الحذر لا يدفع القدر ،
واستقبال الموت خير من استدباره ،
والطعن فيالنحر أكرم من الطعن في الظهر ..
وليست على الأعقاب تدمى كلومنا ولكن على أقدامنا تقطـــرالدماء) انتهى النص من رسالة الشيخ اسامه حفظه الله.

وكما قلت من قبل عقب تلك الرسالة قولوا لي بربكم الا يكفي هذا النداء لتنبض القلوب وتهفوا النفوس وتنهض العقول !!
يكفي ان يعرف اهلنا في العراق معنى ان رسالة تاريخية عظيمة كهذه توجه اليهم!!
وممن ؟؟
من الذي اختصه الله واصطفاه في عصرنا لاحياء اعظم فريضة في الدين كله
بل تاج الدين كله
واقصر طريق الى الجنة ذروة سنام الاسلام فريضة الجهاد في سبيل الله
ويكفى الشيخ اسامه منزلة ومكانة عند الله انه المطلوب الاول لمحورّر الشر العالمي باسره
واجتمعت عليه الدنيا باسرها انسها وجنها كافرها ومنافقها اليهود والنصارى والوثنيين والعلمانيين الملحدين وسائر اشكال المنافقين ,
ومع ذلك جعل الله منه اية يتدبرها العاقل الرصين يتدبرها كل من كان له قلب او القى السمع وهو شهيد فلم يضروه شيئا فهو بحفظ الله بشهادة مليار ومليار المليار شاهد من اهل هذه الدنيا التي لا تساوي عند الله جناح بعوضة والتي قال عنها الغرب واتباعهم : أصبح العالم قرية صغيرة فقلنا بكل ثقة : إذن لابد لها من ” شيخ” مثل أسامه ! .

واليوم احبتي في الله ..

اسمعوا وانصتوا واستوعبوا واقرنوا القول بالعمل يرحمني ويرحمكم الله يقول الشيخ أسامه حفظه الله وأكرمه بالنصر والتمكين أو الشهادة في أعلى عليين أمين😦 أمتي المسلمة لا يخفى عليكِ أنأقرب ميادين الجهاد اليوم لنصرةِ أهلنا في فلسطين هو ميدان العراق , فينبغيالاهتمام به والتركيز عليه ونصرته , وإن واجب النصرة أكد ما يكون على المسلمين فيدول الجوار وينبغي على أهل الشامِ كل الشام , أهل الأرض المباركة أن يستشعروا عظمفضل الله عليهم , ويقوموا بما يجب عليهم من نصرة لإخوانهم المجاهدين في العراقوإنها لفرصةٌٍ عظيمة و واجبٌ كبير على إخواني المهاجرين من أهل فلسطين , الذين حيلبينهم وبين الجهاد على ربى القدس أن ينفضوا عنهم أوهام الأحزاب والجماعات الغارقةفي خدعة الديمقراطية الشركية , وأن يسارعوا بأخذ مواقعهم في صفوف المجاهدين في أرضالرافدين فتكون المؤازرة وحسن التوكل على الله ونصرته لينصرهم بإذنه تعالى , ثميكون الانطلاق إلى الأقصى المبارك حوله فيلتقي المجاهدون من الخارج مع إخوانهم فيالداخل فيعيدوا لنا بإذن الله ذكرى حطين وتقر أعين المسلمين بالنصر المبين.[8] )

مـسـك الـخــتــام !

يقول الشيخ اسامه حفظه الله وأكرمه بالنصر والتمكين أو الشهادة في أعلى عليين أمين : بوضوح : ( إن استمراركم في هذا الجهاد المبارك له ما بعده فوراء الأكمة ما ورائهافالدنيا بأسرها تتابع انتصاراتكم العظيمة . وهي تعلم أن تاريخها قد بدأ صفحة جديدةوبتغيرات كبيرة . وسيعاد رسم خريطة المنطقة بأيدي المجاهدين بإذن الله وتمحى الحدودالمصطنعة بأيدي الصليبيون لتقوم دولة الحق والعدل ، دولة الإسلام الكبرى من المحيط إلى المحيط بإذن الله . وهذا المطلب عزيز جداً . فالكفر بجميعمستوياته الدولية والإقليمية والمحلية تتظافر جهوده للحيلولة دون قيام دولة الإسلام). انتهى النص . نشهد انك صدقت .. نشهد انك عملت .. نشهد انك بلغت ..

ويقول الشيخ اسامه حفظه الله وأكرمه بالنصر والتمكين أو الشهادة في أعلى عليين أمين :
وختاما أقول لكم إذا كانت حرية أقوالكملا ضابط لها فلتتسع صدوركم لحرية أفعالنا، وإن من العجب والاستخفاف بالآخرين أنتتحدثوا عن التسامح والسلام في الوقت الذي يمارس جنودكم القتل حتى للمستضعفين فيبلادنا، ثم جاء نشركم لهذه الرسوم، والتي جاءت في إطار حملة صليبية جديدة، وكانلبابا الفاتيكان باع طويل فيها، وكل ذلك يعتبر تأكيدا منكم على استمرار الحربواختبارا للمسلمين في دينهم، هل الرسول صلى الله عليه وسلم أحب إليهم من أنفسهموأموالهم؟
فالجواب ما ترون لا ما تسمعونولتثكلنا أمهاتنا إن لم ننصر رسول الله صلى الله عليه وسلم. والسلام على من اتبع الهدى[9]).
ويقول الشيخ اسامه حفظه الله وأكرمه بالنصر والتمكين أو الشهادة في أعلى عليين أمين :

( وختاما أقول لكم إذا كانت حرية أقوالكملا ضابط لها فلتتسع صدوركم لحرية أفعالنا، وإن من العجب والاستخفاف بالآخرين أنتتحدثوا عن التسامح والسلام في الوقت الذي يمارس جنودكم القتل حتى للمستضعفين فيبلادنا، ثم جاء نشركم لهذه الرسوم، والتي جاءت في إطار حملة صليبية جديدة، وكانلبابا الفاتيكان باع طويل فيها، وكل ذلك يعتبر تأكيدا منكم على استمرار الحربواختبارا للمسلمين في دينهم، هل الرسول صلى الله عليه وسلم أحب إليهم من أنفسهموأموالهم؟
فالجواب ما ترون لا ما تسمعونولتثكلنا أمهاتنا إن لم ننصر رسول الله صلى الله عليه وسلم. والسلام على من اتبع الهدى([10].

( يُرِيدُونَ أَنْ يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ) (التوبة:32)
( يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ) (الصف:8)
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا خُذُوا حِذْرَكُمْ )(النساء: من الآية71)
( فَلْيُصَلُّوا مَعَكَ وَلْيَأْخُذُوا حِذْرَهُمْ وَأَسْلِحَتَهُمْ وَدَّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْ تَغْفُلُونَ عَنْ أَسْلِحَتِكُمْ وَأَمْتِعَتِكُمْ فَيَمِيلُونَ عَلَيْكُمْ مَيْلَةً وَاحِدَةً وَلا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِنْ كَانَ بِكُمْ أَذىً مِنْ مَطَرٍ أَوْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَنْ تَضَعُوا أَسْلِحَتَكُمْ وَخُذُوا حِذْرَكُمْ إِنَّ اللَّهَ أَعَدَّ لِلْكَافِرِينَ عَذَاباً مُهِيناً) (النساء:102)
( وَلا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّى يَرُدُّوكُمْ عَنْ دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُوا)(البقرة: من الآية217)
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تُطِيعُوا فَرِيقاً مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ يَرُدُّوكُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ كَافِرِينَ) (آل عمران:100)
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تُطِيعُوا الَّذِينَ كَفَرُوا يَرُدُّوكُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ فَتَنْقَلِبُوا خَاسِرِينَ) (آل عمران:149)
( إِنَّهُمْ إِنْ يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ يَرْجُمُوكُمْ أَوْ يُعِيدُوكُمْ فِي مِلَّتِهِمْ وَلَنْ تُفْلِحُوا إِذاً أَبَداً) (الكهف:20)
(فَسَيَكْفِيكَهُمُ اللَّهُ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ)(البقرة: من الآية137)
( وَقُلْ رَبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ وَأَعُوذُ بِكَ رَبِّ أَنْ يَحْضُرُونِ) (المؤمنون:98)
( فَاللَّهُ خَيْرٌ حَافِظاً وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ)(يوسف: من الآية64)

فَلْيُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يَشْرُونَالْحَيَاةَ الدُّنْيَا بِالْآَخِرَةِ
وَمَنْ يُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيُقْتَلْ أَوْ يَغْلِبْفَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا )
فأين الَّذين يؤثرون الدين علىحياة الأنفس والبنين
أين أهلُ التَّوحيد
ومنكِّسي راية الكفرِ والتَّنديد؟!
أين الذين يستعذبون العذابَ ولايهابونالضراب؟!
أين الذين يستسهلون الوعراويستحلون المرا ؟
لأنهم أيقنوا أن نارجهنمأشد حرا ؟
أين النافرون لقتال الروم كيوم تبوك ؟!
أين المبايعونعلىالموت كيوم اليرموك ؟!
أين أجنادُالشامِ ؟!
أين أمدادُ اليمنِ ؟!
أين فرسانُالكنانةِ ؟!
وأسدُ حجازٍ واليمامةِ ؟!
أقسمت ألا أموت إلا حرّا
وإن وجدت للموت طعماً مُرّا
أخاف أن أذلّ أو أغرّا
الله اكبر
الله اكبر اللهاكبر
الله اكبر الله اكبر الله اكبر
الله اكبر الله اكبر الله اكبر اللهاكبر
الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر
الله اكبر اللهاكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر
الله اكبر الله اكبر الله اكبرالله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر
الله اكبر الله اكبر الله اكبر اللهاكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر
الله اكبر الله اكبر الله اكبرالله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر
الله اكبر اللهاكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر اللهاكبر
الله أكبر..الله أكبر..الله أكبر..الله أكبر..الله أكبر..اللهأكبر..
الله أكبر..الله أكبر..الله أكبر..الله أكبر..الله أكبر..
اللهأكبر..الله أكبر..الله أكبر..الله أكبر..
الله أكبر..الله أكبر..اللهأكبر..
الله أكبر..الله أكبر..
الله أكبر..

إن الله جل جلاله يبسط يدهالشريفة بالنهار ليتوب مسيء الليل ويبسط يده الشريفة بالليل ليتوب مسيء النهارفلنغتنم فرص العمل اليسير بالأجر العظيم ولتعلم كل العلم إنهم( بسم الله الرحمن الرحيم ” يُرِيدُونَلِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْكَرِهَ الْكَافِرُونَ هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّلِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ”) وسبحانك اللهموبحمدك لا إله إلا أنت وأستغفرك وأتوب إليك وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبهوسلم تسليماً كثيرا ًأخوكم الواثق بنصر الله أبو عبدالرحمن اليافعي.

إذا كانت حـرية أقـوالكم لا ضابط لها
فـلتتسع صُدوركم لحـرية أفـعـالنا
( الشيخ اسامة بن لادن حفظه الله ) .

IF THERE IS NO CHECK ON THE FREEDOOM OF YOUR WORRDS, THEN LET YOUR HEARTS BE OPEN TO THE FREEDOM OF OUR ACTIONS .

[1] الابيات لاخي وحبيبي د. عبدالرحمن بن صالح حفظه الله .

[2][2] فجر الخميس – نشرة أخبار الفضائية الجزيرة 11 رمضان 1424هـ الموافق 6 نوفمبر 2003م.

[3] انص المقابلة مجلة الوطن العربي باريس العدد 1547 يوم 25 اكتوبر 2006م.

[4] انظر مجلة البيان ربيع ثان 1425هـ الموافق يونيو 2004م

[5] أنظر خطاب الشيخ أسامة بن لادن يوم 4 ذي القعدة 1424هـ الموافق 26 ديسمبر 2003م.

[6] رسالة الشيخ اسامه الى الشعوب الاوربية 1428هـ الموافق اواخر 2007م

[7] رضي الله عنهم اجمعين امين

[8] من كلمة السبيلُ لخلاصِ فلسطين للشيخ اسامه بن محمد بن لادن حفظه الله 1429هـ 2008م

[9]من رسالة الشيخ أسامه بن لادن حفظه الله إلى العقلاء في الاتحاد الآوروبي 1429هـ 2008م ) .

[10]من رسالة الشيخ أسامه بن لادن حفظه الله إلى العقلاء في الاتحاد الآوروبي 1429هـ 2008م ) .

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: