( أَلْــقِ عَـصَاكَ فَـإِذَا هِـيَ تَلْـقـَفُ مَا يَأْفِـكُونَ)!!

( أَلْــقِ عَـصَاكَ فَـإِذَا هِـيَ تَلْـقـَفُ مَا يَأْفِـكُونَ)!!

بـقـلم :
أبـى عـبـدالـرحـمـن الـيـافـعـي

(وَكُلَّمَا مَرَّ عَلَيْهِ مَلأٌ مِّن قَوْمِهِ سَخِرُواْ مِنْهُ قَالَ إِن تَسْخَرُواْ مِنَّا فَإِنَّا نَسْخَرُ مِنكُمْ كَمَا تَسْخَرُونَ)
(فَسَيَكْفِيكَهُمُ اللَّهُ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ)(البقرة: من الآية137)
( وَقُلْ رَبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ وَأَعُوذُ بِكَ رَبِّ أَنْ يَحْضُرُونِ) (المؤمنون:98)
( فَاللَّهُ خَيْرٌ حَافِظاً وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ)(يوسف: من الآية64)
( وَمَا لَنَا أَلا نَتَوَكَّلَ عَلَى اللَّهِ وَقَدْ هَدَانَا سُبُلَنَا وَلَنَصْبِرَنَّ عَلَى مَا آذَيْتُمُونَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُتَوَكِّلُونَ) (إبراهيم:12)
( قَالَ رَبِّ بِمَا أَنْعَمْتَ عَلَيَّ فَلَنْ أَكُونَ ظَهِيراً لِلْمُجْرِمِينَ)
(القصص:17)
(وَلا يَحْزُنْكَقَوْلُهُمْ إِنَّ الْعِزَّةَ لِلَّهِ جَمِيعاً هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ) (يونس:65)
( فَلا يَحْزُنْكَ قَوْلُهُمْ إِنَّا نَعْلَمُ مَا يُسِرُّونَ وَمَايُعْلِنُونَ) (يّـس:76)
اللهم أنت عضدي وأنت نصيري بك أجول وبك أصول وبك أقاتل
اللهم من جاء مشاركا أو زائرا إلىهذا ( الـمـنـتـدى) نيته خالصة لوجهك فتقبل منه ومن كان غير ذلك فاجعل هدايته على يدي فيهذه الساعة المباركة. أو أكفناه بما شئت وكيف شئت. فبطشك قوي شديد ورحمتك وسعت كل شيء وعدلك يظلل كل شيء لا يظلم أحد منك ولا عندك ابدا .
اللهم إن للسان زلات , فاغـفـر زلات ألسنتنا , وللكلام والكتابةسقـطات , فاغـفـر سقـطات كلامنا وكتابتنا , وأنت المثبت , فـثبت قـلوبنا على طاعتك , واعـصمنا من المعـصية ,اجـعـل لـنا في سائـر أمورنا خيرا , وتقبل منا ( رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ) ( وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ) .

مـسـك الـبـدايـة[1]

هنا , من قريتي أّسرجتُ خيلاً من الشعـر الأصيل, لها انصبابُ
بها واجـهـتُ في الميدان قـوماً قشـور الوهـم عـندهمُ اللّـُبـابُ
ونـاديتُ الـحـيـاة ونهـرُ شعـري يـكـذِّب ما يروِّجـه الـسـرابُ
رياض حولها اجتمعت للادٌ أمام شموخها تَهـوي الصِّعـــاب
لـقـد روُّيتهُا بـحـنـيـنِ قـلـبٍ وفــيٍّ , بالـضـغـــيـنةِ لا يـشـابُ
رياض الحبِّ غـرَّدت الـقـوافـي لأنّ الـحـقّ فـي دمـهـا مُـذابُ
أتتكِ وفـوق راحـتـهـا زهـورٌ وللألـحـانِ فـي فـمـهـا انـسيابُ
رياض الحبّ , أخفقت الدّعاوى ومزِّق ثوب ظُلمتِها الشهابُ
سـهام المرجفين بها انكسارٌ فليس سوى حناجرهم تــُصابُ
وقـد تـتعــّدد الآراءُ فــيـنا وتـخـتـلف المسـالكُ والــشـعـابُ
وما يـدعـوا إلـى الغـدر اخـتـلافٌ فـكـلّ حسـب نـيـّـته يثابُ
أقـول لمن يـنام عـلى سـريـر من الأحـقـاد, قــُدوتُـه الذئابُ
سهامُك صوّبتك فَـمْـتْ ذليلاً وعـند الله يـنكـشـف الـحـجـابُ
فـبعض الـناس غـيبتهُ حـضورٌ وبعـضُ الناس محضره غيابُ
أتـنسى أنـنـا أتـباعُ ديـن ٍبـهـدي كـتـابـه اكـتـمل الـنصِّــابُ
لنا مـن ربّـنا نِعَـمٌ عـظـامٌ يـسيل عـلى حـلاوتهـا الـلّــعــابُ
فلا عـجـبٌ إذا ألـقـى حـسـودٌ حـبائـلـه وداهمه اضـطـرابُ
وكم قــول ٍ يــروّجه حـسودُ وأصـدق مـا يـردّده كِـــــذابُ
لنا في أرضنا شِـيمٌ عليها سما قـصدٌ وعَـزّ بـهـا الـجــنابُ
شمائلٌ من مكارمنا تـغـّذى بها الشّيبُ الأكارمُ والـشبابُ
إذا شدتِ البلابلُ أطربـتـنا ويُزعِـجـنا إذا نـعــبَ الـغـرابُ
ولـسنا كـالملائكةِ اصطفاءً فـفـيـنا ما يُــردّ ومـا يـعــابُ
ولـكـن مـالـنا فـي الـغـدر كـفٌ مـدنّسةٌ ولا ظـفـرٌ ونابُ
ونعلم انّ دنيانا ستـفـنى وعـند صراط خالقنا الحسابُ
رياض الحبّ إن شَرِِقَ الأعادي بمبدئنا فقد خسروا وخابوا
لـقـد نـسبوا إلينا الـغـدر , لـكـن إليهم , لا إلينا الانتسابُ
يطيب لأسوّد القـلبِ التجـنِّي ويُشـوي عند جاهله العـُقابُ
وكم صُور ٍ على بُعد ٍ نراها مـغـبّشة ً, يوضّحهـا اقـترابُ
ينزِّهـُنا عن الغـدر الـتـزامٌ بمبدئنا, ويُرشدنـا الـكـتــابُ
ويغرس منهجُ الإسلام فـينا يـقـيـناً, لا يخالطه ارتـيـابُ
وفي النّفس الكريمة ألفُ بابٍ ٍ لهمتها , وما للغـدر بابُ
رياض الحب قولي , أو دعيني أقـُل , فالحرُّ غايته الصوابُ:
إذا صفت المنابعُ عند قوم ٍ فقد طــابت مـشاربهـم وطـابــوا .

……

تـيـقّـَن يا حبيب ُ بأن قـلبي وفـيٌّ لا يُـداخـله ارتـيـاب[2]
اُّحبُّ الخيِّرين وأَصطفيهم ولي رأيٌ يـعـانـقـه الـصَّوابُ
إذا أحببتُ , كان الحُبُّ نَـهـراً له في قلب ِ من أهوى انسياب
تقول لي التجاربُ وهي أدرى بما يعنيه في البحر العُـبابُ :
إذا استأمن في المـرعـى ذئـاباً فلا تـغضب إذا سطت الذِّئابُ
تـيـقَّن يا حبيبُ بأن هـمـِّـي يـبـدِّده الـدَّعـاءُ الـمــستـجابُ
يظلُّ لمـن أحـنُّ لهم حضورٌ أَُسـرُّ بـه , وإن رحـلوا وغـابوا .

أعتقد ان أبيات القصيدة تكفي ,
ولكن من فيض فضل الله دعوني أوفـــي !
( فَوَقَعَ الْحَقُّ وَبَطَلَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ) (لأعراف:118)

برغم اني كتبت وأكتب مقالاتي بنفسية وروح وقسوة المحب المشفق الناصح , وليس بروح العداوة والحقد , ورغم ذلك وجدت من لم يتفهم ويستوعب ذلك بل ويحقد بصورة غير طبيعية على الحق الذي ألهمني الله به , لعلهم وغيرهم من أمثاله يؤوبون إلى الحق ( وَيُحِقُّ اللَّهُ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُجْرِمُونَ) (يونس:82)
فالجنة تحت ظلال السيوف .

ولكني وجدت وأحسست أكثر وأكثر بسلعات بعض ” ثعابين وعقارب العديد من المنتديات الأخرى ” .

وليست هذه المرة الأولى ولا المائة ولا الألف وأكثر ونحن الآن كما كنا أمام مثل هذهالحملات الظالمة الكريهة التي تجاوزت بعضها قيّم الدين والأعراف والتاريخ.
مثل الجمل العربي الصبور والأصيلالذي وقفت على ظهره بعوضة ولسعته وهمست في أذنه ساخرة ” لقد لسعتك ” فتلفت الجملبشموخه وثباته بحثا عن مصدر ذلك الصوت الهامس! ولا زلنا بفضل الله وسنظل كذلك . وحسبنا الله ونعم الوكيل . حسبي الله لا اله إلا هو عليهتوكلت وهو رب العرش العظيم

ورغم اني تعففت كثيرا والحمد لله ولازلت عن ذكرهم تحديدا, والالتفات إلى ما كتبه أولئك الصغار. ولأننا أصلا غير مستعدين للدخول في فتنومغامرات وإسفاف وابتذال وتطاول وقلة أدب فالبعض ممن تقياء وتجنى علينا لم يجد سوى نفث السموم والافترأات والتشويه المتعمد أغلبهم من ضيقي الأفق والصدوروحملة الأحقاد والحساد وأتباع الموساد لا يجيدون فنون بناء الحضارات السامقة التيشهد التاريخ بها لفرسان الجهاد الإسلامي على مر العصور , بعضهم موظفين لدى الأعداء درس الأعداء نفسيتهم المبوؤة بالأدران لمعيشتهمالطويلة في مستنقعات الجهل والكفر والنفاق والحسد والغيرة والنميمة والارتزاقوسبروا أغوار قلوبهم المعباءة بحقد دفين ولم تعرف بعد طريق الحق والحب والتسامحوالقيّم النبيلة فدفعوهم إلى مغامرات عقيمة ولكنها خطيرة وغير محمودة العواقبفحملوهم معولا ليحاولوا به هدم الأشجار العملاقة المثمرة .

ولست هنا فيمعرض الرد على تلك الاسأات التي قيلت علنا وهمسا من قبل أولئك الصغار والصعاليكوالأقزام والجهلة الذين أعمى قلوبهم وأبصارهم وبصيرتهم الحسد والانتقام والحقدوالوهم الباطل 0( فَإِنَّهَا لا تَعْمَى الأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُالَّتِي فِي الصُّدُورِ)(الحج: من الآية46) فاندفعوا بحماقة إلى الطعن والكذب والتظليل ,.

أتــوا من مكاتب الموساد اليهودي والعربي اليهودي, وليس لهم أدنى عـلاقة أو قـرابة بما نقصده في كتاباتنا أو بما نتحاور حوله , بل هم في اصطفاف أخر تماماً , هم في صفوف العدو مباشرة ) َيحْسَبُونَ كُلَّ صَيْحَةٍ عَلَيْهِمْ هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ)(المنافقون: من الآية4)

هذا ( الـنـوع ) لم يزل أسير التفكير القديم ولم يتقدم خطوة إلى الأمام في عصر ما بعد 11سبتمبر ولم يتجه إلى الحق ويطلب من الله ان يكتب له الخروج من الظلمات إلى النورومن العمى إلى الهدي ومن الضلال إلى الحق المبين لذلك استخدمهم الأعداء مطايالتنفيذ مخططاتهم ضد دينهم وعقيدتهم وبلادهم ورموز بلادهم الأصيلة.

لنننساق إلى الفتنة التي أوقدوها هم كعادتهم ويريدون بأسلوبهم الاستفزازي الذي فاحت منهروائح غير طيبة تعافها نفوسنا الزكية ان ننجر إليها وهيهات هيهات!!

فنحن نترفع عنونتعفف عن النزول من هذه المنابر الشريفة التي ارتقينا إليها لن ننزل إلى المستوىالمتدني الذي وضع فيه اولئكم الكتبة المؤجرين أنفسهم وأقلامهم بما حوته من اعتراض وتسفيه للحق , وتكشف عن نفسية ضيقة حجبت عنهم الرؤية الواضحة وضوح الشمس , ولن ننزل منسلم قمة المجد والتسامح إلى المستويات المهينة التي وضعوا فيها أنفسهم ولا زالوامختبئين في إسطبلات خيولرعاة البقر الأمريكان وجحور الموساد اليهودي وسراديبالجهلة والمنحرفين عن الدين, وفي خمارات قديمة من اثأر الانكليز والروس والفرنسيين والايطاليين لا يرونالشمس ولا يملكون طريقة لإزالة الروائح الكريهة الصادرة عنهم,,

لن نرد عليهم سنظلكبارا في القمم , فأولئك الصعاليك المستأجرين لتشويه المقاصد الشريفة للعمالقة الكراملا يستحقون الالتفات إليهم, رغم بعض المرارة لا نهم بني جلدتنا ولهم لسان أعدائناسنحاول ان نتجاوز ونعفو عن كثير إذ يتوجب علينا الالتفات إلى اهتماماتنا الكبيرةدائما :

يا نافخا في الشمس ليطفئ نورها أتعبت فاك بنفخة الإطفاء

الشمس فيكبد السماء عزيزة عن ان تُـنال بريحك الهوجاء
هــي في سماها تــزدهي بضيائها وتشـعللدنيا بلا اسـتثناء
العينة الأولى من لسعات الثعابين والعقارب :

بين كثير من الردود والتعقيبات والرسائل والآراء والكتابات اثر كتاباتي في منتديات أخرى غير المنتديات الجهادية هناك من أساء اليّ وهاجمني بتهمة ” نصرة الجهاد والمجاهدين ” هذه هي جريرتي والجناية التي ارتكبتها اني دافعت عن الجهاد والمجاهدين فقط لا غير ,
والمطلوب من الدعاة والعلماء والكُتاب غير ذلك ,
فالمطلوب منهم في هذه المرحلة نبذ فريضة الجهاد , وتشويه وتسفيه وتخذيل المجاهدين ,
فقد انزعجوا انزعاجا كبيراعندما اقسمنا : ( فو الله الذي لا اله إلا هو لن يضر المجاهدين من خذلهم كما بشرنا النبي صلى الله عليه واله وصحبه وسلم , ) والواجب بل الفريضة القائمة اليوم هي مناصرة ومؤازرة مقاصد المجاهدين ومن يتجه خلاف هذا المسار و يقع في أعراض الجهاد والمجاهدين بقصد أو بدون قصد , ويغمزهم ويؤلب عليهم , ولا يكون واضحا في موقفه من الاحتلال الإرهابي العالمي في بلاد المسلمين اليوم فنحن نختلف معه اختلافا جذريا وقاطعا وحاسما وسيفضحه الله على رؤوس الخلائق ويلقى خزي في الحياة الدنيا ويوم يقوم الأشهاد إلا من تاب إلى الله توبة صادقة .

فالمجاهدين اطهر من ماء السماء وأنقى من ماء البحار والمحيطات والأنهار وأغلى من معادن باطن وظاهر الأرض الثمينة. هم خير خلق الله في أرضه, وهم ذروة سنام الإسلام, هم على قمم هذا الدين, هم رجال الدعوة والجهاد. هم تاج على رؤوس المسلمين .

إنهم طلائع كتائب النور والإيمان والهدى للبشرية بآسرها,
طلائع الخلافة على منهاج النبؤة , والمهئيين لها بإذن الله .

وألان نعيد القسم ( ووالله العظيم الذيرفع السماء بلا عمد ترونها ان الذي يغيظهم فقط هو هذا !!! لأننا بملء الفم نقول دائما أتعرفون ماذا يعني حب الشيخ الأميرأسامه حفظه الله ؟ وأصحابالشيخ الأمير أسامه حفظه الله في عصرنا؟؟ , انه يعني بكلمة واحدة ( الجهاد !!) يعني ( إغاضة الكفاروالمنافقين واستنزال رحمة رب العالمين ( ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ لا يُصِيبُهُمْ ظَمَأٌوَلا نَصَبٌ وَلا مَخْمَصَةٌ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلا يَطَأُونَ مَوْطِئاً يُغِيظُالْكُفَّارَ وَلا يَنَالُونَ مِنْ عَدُوٍّ نَيْلاً إِلا كُتِبَ لَهُمْ بِهِعَمَلٌ صَالِحٌ إِنَّ اللَّهَ لا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ (التوبة:120)

قلت دائما : ان جوقة المداحين والمنافقين يتزلفون لمن في القصورالفارهة ونحن نعم نحن نعبّر عن حبنا لمن في الكهوف العالية . ( نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ نَبَأَهُمْ بِالْحَقِّ إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدىً) (الكهف:13)

هذا هو الفرق الواضح !!
هذا هو ما يغيظهم فينفثون سمومهم وروائحهم الكريهة ضدنا , ولكن لدينا بفضل الله لكل داء دواء
ولكل رائحة كـريهة ” عـطـر بـن لادن “!

قال حبيبي المصطفي صلى الله عليه واله وصحبه وسلم😦 خير الناس في الفتن رجل اخذ بعنان فرسه خلف اعداء الله يخيفهم ويخيفونه[3])
وقال صلى الله عليه واله وصحبه وسلم : ( قيام ساعة في الصف للقتال في سبيل الله خير من قيام ستين سنة [4]) .

إن ذم المجاهدين والانتقاص من جهادهم وتضخيم هفواتهم وأخطائهم والتعتيم على انجازاتهم وانتصاراتهم ومقاصدهم النبيلة هي من فواحش القول . ( قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالأِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَاناً وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ) (لأعراف:33)
( الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُمْ بِالْفَحْشَاءِ وَاللَّهُ يَعِدُكُمْ مَغْفِرَةً مِنْهُ وَفَضْلاً وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ) (البقرة:268)

وإن من أعظم الفواحش التنكر للمجاهدين وذمهم ونعتهم بما ينعتهم به الأعداء
وقد توعد رب العزة والجلال من يفعل هذا فقال عـزّ من قائل كريم (( وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلا تَكْتُمُونَهُ فَنَبَذُوهُ وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ وَاشْتَرَوْا بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَبِئْسَ مَا يَشْتَرُونَ) (آل عمران:187)
( إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللاعِنُونَ) (البقرة:159)
( إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ مِنَ الْكِتَابِ وَيَشْتَرُونَ بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً أُولَئِكَ مَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ إِلا النَّارَ وَلا يُكَلِّمُهُمُ اللَّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلا يُزَكِّيهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ) (البقرة:174)( وَلا تَلْبِسُوا الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُوا الْحَقَّ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ) (البقرة:42)
وقد حذرهم النبي صلى الله عليه وسلم فقال : ( ما من رجل يحفظ علما فيكتمه إلا آتي به يوم القيامة ملجما بلجام من نار[5] )
يا حامل المسك ولا تحذيه والخلق تحرم من شذاه
يا جامع اللآليء ثم تكنزها أما لكنزك من زكاه ؟!
فالنجاة النجاة أيها العلماء والدعاة !!
فالنجاة النجاة أيها العلماء والدعاة !!
فالنجاة النجاة أيها العلماء والدعاة !!
ما النجاة ؟؟؟
إذا لم تقف مع الجهاد والمجاهدين !!
فالنجاة هي ذلك التوجيه النبوي الكريم لعقبة بن عامر ” امسك عليك لسانك وليسعك بيتك وابك على خطيئتك ” .
وعن علي رضي الله عنه😦 اتقوا أذى المجاهدين في سبيل الله فان الله يغضب لهم كما يغضب للرسل ويستجيب لهم كما يستجيب للرسل[6] )
( وَكَأَيِّنْ مِنْ نَبِيٍّ قَاتَلَ مَعَهُ رِبِّيُّونَ كَثِيرٌ فَمَا وَهَنُوا لِمَا أَصَابَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَمَا ضَعُفُوا وَمَا اسْتَكَانُوا وَاللَّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ) (آل عمران:146)

عن أبي أمامه رضي الله عنه ان النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( من لم يغزو أو يجهز غازيا أو يخلف غازيا في أهله بخير أصابه الله بقارعة قبل يوم القيامة [7])

وفي الحديث ان سيدنا ابى بكر الصديق رضي الله عنه صعد المنبر وقال يا أيها الناس اني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ( ما ترك قوم الجهاد إلا عـمّهم الله بالعذاب [8]) وفي رواية أخرى ( ولا يدع قوم الجهاد في سبيل الله إلا ضربهم الله بالفقر [9]) ( ومن جهز غازيا فقد غزا [10])
وورد عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال ( سيغزوا أناس من أمتي متطوعين من غير رزق ولا عطاء أجورهم كأجور أصحابي ) وقال النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه خير القرون وهو يحدثهم عن المجاهدين الساعين لبناء دولة الإسلام وإقامة الخلافة على منهاج النبوة أخر الزمان ( مثلكم أو خيرا منكم [11] ) مقارنة وأجور تهفوا إليها النفوس السليمة والطموحة إلى صحبة النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه رضي الله عنهم .
وقد روى أبى هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله النبي صلى الله عليه وسلم (من قاتل في سبيل الله فواق ناقة وجبت له الجنة [12]) وهي منزلة عظيمة تمناها الرسول صلى الله عليه وسلم فقال : ( والذي نفس محمد بيده لوددت ان أغزو في سبيل الله فأقتل ثم أغزو فأقتل ثم أغزو فاقتل[13])
وقال النبي صلى الله عليه وسلم ( لروحة في سبيل الله أو غدوة خير من الدنيا وما فيها ) .
وعن أبي أمامه رضي الله عنه ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (سياحة أمتي الجهاد في سبيل الله عز وجل [14]) .
وعن أبى هريرة رضي الله عنه ان النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( ان قيام الرجل في الصف في سبيل الله خير من عبادته في أهله سبعين عاما) .
وعن أبي أمامه رضي الله عنه ان النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( سياحة أمتي الجهاد وذروة سنام الإسلام الجهاد في سبيل الله لا يناله إلا أفضلهم يرفع الله بها العبد مئة درجة في الجنة مابين كل درجتين كما بين السماء والأرض [15])
وعنه رضي الله عنه ان النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( عليك بالجهاد يا أبا ذر فانه رهبانية أمتي [16]) , وللمجاهدين والشهداء كرامات كثيرة , وأن شهيد الملاحم أعظم أجرا فالشهيد في بدر يشفع بسبعين والشهيد في الملاحم يشفع بسبعمائة فأي فضل وأجر أعظم من هذا؟!

العينة الثانية من لسعات الثعابين والعقارب :

ومن عـينات ونماذج تلك الآراء والملاحظات من اعتبر كتاباتي ” تهز الثقة بالعلماء والدعاة أمثال د. عائض القرني وعبدالمحسن العبيكان وجماعة ما سموه ” التجديد الديني” ذكورا وإناثا من “سان فرانسيسكو ” إلى ” جيبوتي “!!
( لَقَدِ ابْتَغَوُا الْفِتْنَةَ مِنْ قَبْلُ وَقَلَّبُوا لَكَ الأُمُورُ حَتَّى جَاءَ الْحَقُّ وَظَهَرَ أَمْرُ اللَّهِ وَهُمْ كَارِهُونَ) (التوبة:48)

فإذا كانوا كما هم عليه الآن
فلتهزها كتاباتي المتواضعة بإذن الله,
وتزعزعها كتاباتي المتواضعة بإذن الله.

( إِنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَتُوبُوا فَلَهُمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَلَهُمْ عَذَابُ الْحَرِيقِ) (البروج:10) ( لا تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُولَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الأِيمَانَ وَأَيَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُولَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ) (المجادلة:22).

الذين يدّعـون ان مقالاتي مثيرة للفتنة والفرقة : هم الذين افتتنوا عَنْ بَعْضِ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ ( فَإِنْ تَوَلَّوْا فَاعْلَمْ أَنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُصِيبَهُمْ بِبَعْضِ ذُنُوبِهِمْ وَإِنَّ كَثِيراً مِنَ النَّاسِ لَفَاسِقُونَ) (المائدة:49)

( وَأَنَا لَكُمْ نَاصِحٌ أَمِينٌ )(الأعراف: من الآية68)

ان الذين يثيرون الفتنة والفرقة : هم الذين يزينون للأمراء سؤ أعمالهم وبفتاوى ذات طابع ديني وفق أهوائهم , وجعلوا هذه الأمة أكثر من 60 بلدا وأحزابا وحكومات شتى !!

ان الذين يثيرون الفتنة والفرقة هم الذين يقبلون بخنوع هذا الوضع العربي والإسلامي الرديء ما دامت لهم مصالحهم الضيقة الأنانية , ولا يعملون لإصلاحه والجهاد لتغييره إلى الأحسن والأفضل ويخذلون الساعين لذلك ويصفونهم بالخوارج والمارقين والفئة الضالة والإرهابيين والمتطرفين والمتشددين ..الخ مما ينفر الناس منهم ويبقى الأوضاع الرديئة على ماهي عليه . والعياذ بالله .

بينما المجاهدين الساعين لإصلاح الأمة يريدون باعتراف وشهادة العدو ان يعيدوا للأمة الإسلامية مجدها ومكانتها يريدون إعادة الخلافة الإسلامية الخلافة على منهاج النبؤة التي بشر بها المصطفى صلى الله عليه واله وصحبه وسلم بهذا يريدون نبذ الفتنة والفرقة وإعادة وحدة الأمة فكيف تقلبون الموازين ؟
( أَفَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِينَ كَالْمُجْرِمِين)
( مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ) .

ولا يسعني في هذا المقام إلا ان اتلوا كلام ربي العزيز الحكيم : ( فَقَالُوا عَلَى اللَّهِ تَوَكَّلْنَا رَبَّنَا لا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ وَنَجِّنَا بِرَحْمَتِكَ مِنَ الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ) (يونس:86) (وَقَالَ مُوسَى رَبَّنَا إِنَّكَ آتَيْتَ فِرْعَوْنَ وَمَلأَهُ زِينَةً وَأَمْوَالاً فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا رَبَّنَا لِيُضِلُّوا عَنْ سَبِيلِكَ رَبَّنَا اطْمِسْ عَلَى أَمْوَالِهِمْ وَاشْدُدْ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَلا يُؤْمِنُوا حَتَّى يَرَوُا الْعَذَابَ الأَلِيمَ قَالَ قَدْ أُجِيبَتْ دَعْوَتُكُمَا فَاسْتَقِيمَا وَلا تَتَّبِعَانِّ سَبِيلَ الَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ) (يونس:89)

العينة الثالثة من لسعات الثعابين والعقارب :

وأنا والله العظيم شديد الثقة بوعد الله ورسوله صلى الله عليه واله وصحبه وسلم , وتهمتي الثالثة هي هذه , اني شديد الثقة بالنصر الحاسم لسلام وإعادة الخلافة على منهاج النبؤة , واني لمعتز بهذه التهمة وبهذه الثقة , وأسعى لتوزيع هذه الثقة الإيمانية على الناس , والحمد لله .

أما الذي يهز الثقة ببعض العلماء والدعاة هي مواقفهم المترددة, المتخاذلة, المتراجعة, بل وتبرؤا بعضهم من علمهم ! وفرق بين ( المراجعة ) و ( التراجع ) يا قوم ولا حول ولا قوة إلا بالله العظيم , وتخطئة بعضهم للحق الذي حملوه في عقولهم وقلوبهم زمن طويل , وقالوا عن خطبهم ومحاضراتهم وكتبهم السابقة ما لم يكن يتوقعه منهم أحد , وذهب ثباتهم أدراج الرياح , وكان لمواقفهم الخانعة المترددة هذه مفعول سيء في نشر روح الهزيمة وازدياد التردد والتخاذل , يتحملون وزرها ووزر من خذلوه عن فرائض الله , ( لِيَحْمِلُوا أَوْزَارَهُمْ كَامِلَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَمِنْ أَوْزَارِ الَّذِينَ يُضِلُّونَهُمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ أَلا سَاءَ مَا يَزِرُونَ) (النحل:25)

بل ووزر دماء المسلمين والمسلمات وإثم انتهاك أعراض المسلمات إلى يوم القيامة , يتوعدهم ربي جل وعلا ( إِنَّا نَحْنُ نُحْيِ الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ وَكُلَّ شَيْءٍ أَحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مُبِينٍ) (يّـس:12)

فبتخاذلهم وترددهم انضموا إلى مواكب الطغاة, وتسهيل دخول المحتلين الأوغاد, وتيسير ذلك لهم بسبب إثناؤهم للناس عن الإعداد والجهاد,

فإن لم يتوبوا إلى الله , ويعودوا إلى صف الجهاد في سبيل الله , فانا على ثقة عظيمة بالله عز وجل ( وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِباً أُولَئِكَ يُعْرَضُونَ عَلَى رَبِّهِمْ وَيَقُولُ الأَشْهَادُ هَؤُلاءِ الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَى رَبِّهِمْ أَلا لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ) (هود:18)( إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الأَشْهَادُ) (غافر:51)

وأذكر نفسي وإياهم بقول النبي صلى الله عليه واله وصحبه وسلم😦 ان أقواما بالمدينة خلفنا ما سلكنا شعبا ولا واديا إلا وهم معنا حبسهم العذر[17]) .

وهذا يعني ان النية الصادقة مع العذر المقبول عند الله فيها اجر عظيم والنية الصادقة تعني انه لولا العذر لنفذ العمل المطلوب.

أما من يتخلف عن الجهاد في سبيل الله , وأكثر من ذلك يشتم المجاهدين ويسبهم ويخذلهم ويعمل ضدهم , ويتناغم مع العدو في كل ذلك فهو مع العدو ( وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ)(المائدة: من الآية51))َمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ)(التوبة: من الآية23)( وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ)(الممتحنة: من الآية9)

فكيف بمن يمتدح اعداء الله ورسوله والمؤمنون ويثني عليهم وعلى سلوكياتهم رغم علمه ان خللهم وخطرهم أعظم وأشمل ؟؟!.

وفي الحديث الشريف ان النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( اهج قريشا فانه اشد عليهم من رشق النبل[18] )
وقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( ان المؤمن يجاهد بسيفه ولسانه) [19]

ومن الجهاد فتوى ومحاضرات وخطب العلماء في وجوب الجهاد خاصة عندما تخالف هوى السلطان فهنا تكون الفتوى شديدة على النفس لانها قد تكلف الداعية والعالم وظيفته أو سجنه أو عنقه .

وقال النبي صلى الله عليه وسلم: ( جاهدوا المشركين بأموالكم وأنفسكم وألسنتكم[20] )

بأموالكم بتجهيز الغزاة وأنفسكم بالقتال بالسلاح بألسنتكم بهجوا الكافرين والإغلاظ عليهم ولا يعارض هذا مطلقا النهي عن سب المشركين لئلا يسبوا المسلمين بان تخوفوهم وتوعدوهم بالقتل والأخذ والنهب وغير ذلك وتسبوهم إذا لم يؤد ذلك إلى سب الله تعالى وبان تدعوا عليهم بالخذلان والهزيمة وللمسلمين بالنصر والغنيمة وبان تحرضوا الناس على الغزو ونحو ذلك والجهاد باللسان بان تظهر الجهاد كذلك بأنصع صورة وترد عنه الحملات الإعلامية وان تقف دون تشويه الجهاد أو حرق شخصياته أو الإساءة إلى رموزه وترد على المثبطين والمعوقين والمخذلين والمرجفين .

وقال النبي صلى الله عليه وسلم: ( من احتبس فرسا في سبيل الله إيمانا بالله وتصديقا بوعده فان شبعه وريه وروثه وبوله في ميزانه يوم القيامة [21])

وهنا أقول لهم مرة ثانية وثالثة وعاشرة وألف ومليون مرة وأكثر ( ان المتفرج على كربة أخيه يدفع الغرامة ضعفين ) !! ( فَسَتَذْكُرُونَ مَا أَقُولُ لَكُمْ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ) (غافر:44)

لا تغتروا وتنخدعوا بصداقاتكم مع اعداء الله واحترام العلاقات الدبلوماسية فإنهم والله أعداؤكم مادمتم مسلمين وان كنتم تعتبرونهم أصدقاء فان من عادة هذا العدو انه يخوض في لحم الصديق قبل العدو

واعتبروا بعملائهم الذين رفسوهم في نهاية الخدمة وقبل نهاية الخدمة!!

فلا تفتحوا لهم أبواب قلوبكم لأنهم لاشك سوف يمزقونها بخناجر الغدر ثم إنكم إذا امتنعتم اليوم من اجل الصداقات عن مساعدة إخوانكم وأخواتكم فستقولون يوما أكلنا يوم أكل إخواننا في … وفي … وفي …. وفي ….. وفي …… وفي ……الخ

( كَيْفَ وَإِنْ يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ لا يَرْقُبُوا فِيكُمْ إِلاً وَلا ذِمَّةً يُرْضُونَكُمْ بِأَفْوَاهِهِمْ وَتَأْبَى قُلُوبُهُمْ وَأَكْثَرُهُمْ فَاسِقُونَ) (التوبة:8)( أَتَخْشَوْنَهُمْ فَاللَّهُ أَحَقُّ أَنْ تَخْشَوْهُ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ)(التوبة: من الآية13) ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ أَتُرِيدُونَ أَنْ تَجْعَلُوا لِلَّهِ عَلَيْكُمْ سُلْطَاناً مُبِيناً) (النساء:144)

إن من يؤيد أو يسكت عن عدوان الكافرين على المسلمين فسيفقد مبررات وجوده في الدنيا : ( لَهُمْ عَذَابٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَعَذَابُ الآخِرَةِ أَشَقُّ وَمَا لَهُمْ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَاقٍ) (الرعد:34)( فَأَذَاقَهُمُ اللَّهُ الْخِزْيَ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَعَذَابُ الْآخِرَةِ أَكْبَرُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ) (الزمر:26)( كَذَلِكَ الْعَذَابُ وَلَعَذَابُ الآخِرَةِ أَكْبَرُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ) (القلم:33)

العينة الرابعة من لسعات الثعابين والعقارب :

ورابع العينات التي أقحمت نفسها في الموضوع وهي ارداءها لانها جهل في جهل وجهل ظلمات ثلاث بعضها فوق بعض أرادت أن ( تكحلها فأصابتها بالعمى) كما يقول المثل العربي , لم ترد ان تبريء نفسها التي تحس بها أي عمق فعلتها النكراء من خلال دفاعها المستميت عن ” الكاميرات ” ولكنها تمادت في الدفاع لتبرئة الأمن الفرنسي من ذلك الفعل القبيح , فذاك الذي انبراء للنفي المطلق عن وجود كاميرات في المساجد ويصر إصرارا عجيبا أكثر من ” الإرهابي الكذاب دونالد رامسفيلد ” نفسه , صاحب هذه الفكرة العالمية وحاول نقض الحقائق بمزيد من الكذب والتظليل بل ومما يثير الضحك وهو شر البلية ان يدعّم كذبته بالصورّ لبعض المساجد في فرنسا لبيان خلوها من الكاميرات ( العلنية ) و ( الخفية ) ,
ذاك الدعيّ الجاهل ليس أكثر من تائه ضال لا يعرف شيء من قضيتنا التي نناقشها ونبحثها مع د. بحجم عائض القرني ( الأصلي ) حرصا وحبا منا ان يعود ( أصليا ) كما عهدناه ونناقشها ونبحثها مع العقلاء والحكماء وكتب عنها د. محمد موسى الشريف وغيره من الأخوة الأفاضل,.
ذاك الدعيّ الجاهل لا يعرف عنها شيئا , فمستواه المتدني يدل عليه فهو انجر إلى ( القشور ) وترك ( الجوهر ) أبتعد عن ( القضايا والهموم الكبيرة للأمة الإسلامية التي هي جوهر موضوعنا ) إلى ( مسألة فرعية هي في الأساس من مضاعفاتها وتداعياتها فقط ) .
كان بإمكانه ان يكون على مستوى الحدث والموضوع وغاية في الأدب لو قال مثلا ” ان المعلومات الواردة في المقال المذكور غير صحيحة وخاطئة ” ولكنه اختار ان يضع نفسه بالأوصاف التي أوردها حيث أراد ان يضع نفسه هو في مكبات الزبالة وأكياسها السوداء , بين نفايات كذاب العصر الموساد والبنتاغون أوفٍ لكم ولكم الويل مما تصفون .
أيها الدعّي الجاهل , إذا كان هناك من نقل لنا هذه المعلومات وهذا الخبر هذا بتفاصيله كاذبا , فأولهم إعلامكم نفسه فكل القنوات الفضائية وعلى رأسها ( العربية ) و ( الجزيرة ) و( القنوات الرسمية العربية ) أكدت ونقلت ببرامجها الإخبارية والتوثيقية وجود كاميرات ( علنية ) و ( خفية ) لمراقبة وتسجيل الدخول والخروج والحديث والحوار والخطبة والموعظة والتسبيح والتهليل والتكبير والدعاء والذكر لتحديد مواطن التطرف والتشدد والإرهاب ضد الكافرين والمجرمين والمنافقين , ونشرت تصريحات رسمية لوزراء الداخلية ورؤوساء المباحث في تلك البلدان بهذا الشأن ليس فقط في المساجد بل وفي المراكز والجمعيات والبيوت التي تمت إلى الإسلام والى فلسطين بالذات بأي صلة !!! وأكثر من ذلك انتشرت كاميرات المراقبة والتصنت على المكالمات الهاتفية والانترنت لتنتهك الخصوصية العامة للمواطن الأمريكي والأوربي وتخرق الدساتير العريقة والأعراف والتقاليد الخاصة بهم منذ مئات السنين في كثير من الأماكن وأصبحت قضية كبرى تناقش في البرلمانات ودوائر الدولة ومنظمات حقوق الإنسان ومنظمات المجتمع الدولي على كل المستويات ووصفت بأنها حملات مكارثية جديدة وأنها طغيان جديد لم تعهده تلك المجتمعات منذ زمن طويل , ويدور جدال عنيف الآن في الحملات الانتخابية حول وجود هذه الكاميرات والمايكروفونات الخارجة عن القانون, وإذا كانت حكومات الدوّل المتخلفة وبالذات العربية قد فعلت هذا قبلهم بسنوات طويلة منتهكة قيّم الدين الإسلامي وحقوق الإنسان جهرا وسرا وهي لم تكن تملك الوسائل التقنية الدقيقة والمتطورة , وكانت محل نقد دائم من تقارير وزارة الخارجية الأمريكية والدوائر الأوربية الخاصة بحقوق الإنسان , فكيف بها وأسيادها من اليهود والنصارى وهي تعتقد ان ذلك أضحى وسيلة لحماية الأمن القومي في بلدانها في إطار ما سمي الحرب على الإرهاب ؟! ويصرحون بذلك وتكتظ الصحف والمجلات والوثائق الرسمية وغير الرسمية بالآلاف من التصريحات بهذا الشأن بل وكتبوا مجلدات و كتب الان في أوربا وأمريكا حول هذه المسألة الحساسة بالذات .
ثم يأتي على بعض مواقع الانترنت دعيّ جاهل صغير السن ربما وصغير العقل وقليل التجربة ومنعدم الخبرة ومجرد موظف يؤمر فيطيع لينصب نفسه ملكيا أكثر من الملك جورج بوش الأصغر !! ويدافع بشكل أبله اكثر من كونزليزا رايس , لتغطية جرائم الكفار والمنافقين التي كشفوها هم بأنفسهم علانية للناس أجمعين.
اتق الله يا ذاك واستغفر لذنبك , غفر الله لنا ولك أمين أمين .

قـبـل الــخــتــام !

وأعلموا وأقولها بكل ثقة وطمأنينة فالمجاهدون في سبيل الله لإعادة الخلافة على منهاج النبؤة سيحقق الله على أيديهم الدورة الكونية ستنهي محاوّر الشرور العالمية المزمنة, وسيغيرون خريطة العالم إلى عالم يسوده العدل والأمن والبركة بفضل من الله إلى ما شاء الله. كما بشرنا نبينا صلى الله عليه واله وصحبه وسلم في مسند الإمام احمد قال صلى الله عليه واله وصحبه وسلم ( تكون النبؤة فيكم ما شاء الله ان تكون ثم يرفعها الله إذا شاء ان يرفعها ثم تكون خلافة على منهاج النبؤة فتكون ما شاء الله ان تكون ثم يرفعها إذا شاء الله ان يرفعها ثم تكون ملكا عاضا فيكون ما شاء الله ان يكون ثم يرفعها إذا شاء ان يرفعها ثم تكون ملكا جبريا فتكون ما شاء الله ان تكون ثم يرفعها إذا شاء ان يرفعها ثم تكون خلافة على منهاج النبؤة ثم سكت [22]) .
الأمر ليس مستحيلا .
وهم يعلمون بهذا وبقايا الحق في كتبهم تنطق بهذا حجة عليهم وكل وقائع الحياة ومؤشرات المستقبل تشير إلى هذا .

والذي يخشونه ويتوقعونه هم نستبشر به نحن فهو قادم لا محالة ولن يؤخره مؤتمرات مواجهة الاسلام والجهاد ولا اجتهاد أجهزة المخابرات والتعاون الأمني بينها ولن يؤخره دقة أجهزة التنصت والكاميرات والتجسس والأقمار الصناعية للبحث في زوايا الأرض والكهوف , لان الذي اخبر وبشر به هو الله جل جلاله ( قـُلْ صَدَقَ اللَّهُ )(آل عمران: من الآية95)

نحن بفضل الله الذين حملنا مشعل النور والهداية إلى وسط فارس وعمق الشام وزوايا إفريقيا وأقاصي الأندلس وأعالي البلقان واشتاقت ولازالت أوربا شرقها وغربها مدنها وأنهارها نهر الراين ونهر السين ونهر التايمز ونهر الأمازون ما وراء المحيطات وبحيرة البندقية وغيرها من الأنهر والبحار والمدن والجبال تنتظرنا . تنتظر راية الفتح الاسلامي المجيد وهو قادم وقريبا أقرب مما تظنون , وليس ذلك على الله ببعيد ولا كثير .

إن المتخاذلين الذين يشيعون روح الهزيمة واليأس والخذلان بين الأمة الإسلامية في محاولة لفت عضدها وبث الوهن في العزائم وخلخلة صفوف الوحدة هم أعوان العدو بل ( هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ) هؤلاء هم البعيدين عن المعركة لنصرة دين الله , هم الذين لا يثقون بالله لا يثقون بوعد الله ولا يعملون في سبيل الله ولا يؤمنون إن الله على كل شيء قدير لا يؤمنون إن الأمر كله بيد لله الأمر كله لله , لله الأمر من قبل ومن بعد ( قُلْ إِنَّ الأَمْرَ كُلَّهُ لِلَّه) إنهم ( الظَّانِّينَ بِاللَّهِ ظَنَّ السَّوْءِ عَلَيْهِمْ دَائِرَةُ السَّوْءِ وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَلَعَنَهُمْ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيرا وَلِلَّهِ جُنُودُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزاً حَكِيماً) ( بَلْ ظَنَنْتُمْ أَنْ لَنْ يَنْقَلِبَ الرَّسُولُ وَالْمُؤْمِنُونَ إِلَى أَهْلِيهِمْ أَبَداً وَزُيِّنَ ذَلِكَ فِي قُلُوبِكُمْ وَظَنَنْتُمْ ظَنَّ السَّوْءِ وَكُنْتُمْ قَوْماً بُوراً) إنهم أصحاب الظنون الخطيرة البائسة إذ يعتقدون ان المسألة مجرد لعبة سياسية وهي والله ليست كذلك بل ان الحياة كلها ابتلاء واختبار إما إلى جنة أو إلى نار ( وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاءَ وَالأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا بَاطِلاً ذَلِكَ ظَنُّ الَّذِينَ كَفَرُوا فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ كَفَرُوا مِنَ النَّارِ) لذلك أفتى العلماء عبر القرون ( لا يجوز اصطحاب مثبط ولا مرجف ولا مخذل ولا معوق ( لَوْ خَرَجُوا فِيكُمْ مَا زَادُوكُمْ إِلا خَبَالاً وَلأَوْضَعُوا خِلالَكُمْ يَبْغُونَكُمُ الْفِتْنَةَ وَفِيكُمْ سَمَّاعُونَ لَهُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ) وسيسقط المنافقين وسط الطريق أو نهايته وستكون النهاية مخزية لهم في نهاية الأمر. ونحن نثق بوعد الله ورسوله وستجتمع الأمة الإسلامية منتصرة طال الوقت أم قصر ستجتمع تحت الراية المظفرة راية العزة والنور والرحمة والمعركة الكبرى بين الإسلام وأعداء الإسلام بين الحق والباطل لم تنته بعد والناس كلهم يتفقون بأنها قد تطول أو تقصر ولكن لابد ان تصل إلى نهاية حاسمة ونحن ندرك ذلك وندرك بان نهايتها خلافة على منهاج النبؤة ولن يخلف الله وعده .
)أَتَى أَمْرُ اللَّهِ فَلا تَسْتَعْجِلُوهُ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ[)فَسَيُنْغِضُونَ إِلَيْكَ رُؤُوسَهُمْ وَيَقُولُونَ مَتَى هُوَ قُلْ عَسَى أَنْ يَكُونَ قَرِيباً)[حَتَّى إِذَا اسْتَيْأَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُوا جَاءَهُمْ نَصْرُنَا فَنُجِّيَ مَنْ نَشَاءُ وَلا يُرَدُّ بَأْسُنَا عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ).

مــســك الختام!!

والله إني أبصر الـفجر الذي ما زال يـعـلـنه أذان المسجد
طال الحصار وجذوة الإيمان في قلب الحبيب[23] وصحبه لم تخمد
رفعوا أياديهم إلى الله الذي يرعــى ويحـفـظ كـل داع مرشد
فإذا بليل الكفر يـنكر نفسه لما رأى فــجـر الـيقين من الـغـــد
الليل مهزوم أمام نهارنا والشمس أقوى من ضياء الفرقــد
والحق اكبر من جحافل باطل تمضي بوهم مـنـّـصر ومهّـود
من ذا يساوي بين عز نخيلنا وشموخه العالي وبين الغرقد

اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا إتباعه وأرنا الباطل باطلا وارقنااجتنابه
وبارك الله في أحبتي المخلصين في كلالمنتديات الجهادية و الإسلامية المباركة ,
الذين أغدقوا على أخوهم كاتب هذه المقالات ” الواثق بنصر الله ” الدعاء والثناء والنصائح الثمينة الغالية ,
وحرسهم الله جميعا من الموساد والحساد .
ووقاهم من لسعات ثعابين وعقارب المنتديات , و صبرا جميلا .
( فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلا يَسْتَخِفَّنَّكَ الَّذِينَ لا يُوقِنُونَ).
( فَرَدَدْنَاهُ إِلَى أُمِّهِ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلا تَحْزَنَ
وَلِتَعْلَمَ أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لا يَعْلَمُونَ) .
إن الله جل جلاله يبسط يدهالشريفة بالنهار ليتوب مسيء الليل ويبسط يده الشريفة بالليل ليتوب مسيء النهارفلنغتنم فرص العمل اليسير بالأجر العظيم ولتعلم كل العلم إنهم( بسم الله الرحمن الرحيم ” يُرِيدُونَلِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْكَرِهَ الْكَافِرُونَ هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّلِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ”) وسبحانك اللهموبحمدك لا إله إلا أنت وأستغفرك وأتوب إليك وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبهوسلم تسليماً كثيرا ًأخوكم الواثق بنصر الله أبو عبدالرحمن اليافعي.

إذا كانت حـرية أقـوالكم لا ضابط لها

فـلتتسع صُدوركم لحـرية أفـعـالنا

( الشيخ اسامة بن لادن حفظه الله ) .

IF THERE IS NO CHECK ON THE FREEDOM OF YOUR WORDS, THEN LET YOUR HEARTS BE OPEN TO THE FREEDOM OF OUR ACTIONS .

المقال القادم بإذن الله :

لـمـاذا هــذه الثــقـة الـمـطـلـقـة بـنـصـر الله ؟؟!!

[1] الأبيات لأخي وحبيبي د. عبدالرحمن بن صالح حفظه الله . مع التحية إلى النخلة الباسقة التي تتكسر على جذعها سهام المرجفين

[2] أبيات من قصيدة أخي د . عبدالرحمن بن صالح حفظه الله الى كل زهرة ٍ يغسلها الضباب بذرِّاته النقيِّة ويلاعبها النسيم بأنامله الحريرية الى كل قلب يخفق بالحب على البعد والقرب

[3] صحيح رواه الحاكم عن ابن عباس والطبراني عن أم مالك وهو في صحيح الجامع برقم 3287

[4] صحيح رواه ابن عدي وابن عساكر عن أبي هريرة وهو في صحيح الجامع برقم 4305

[5] صحيح ابن ماجه

[6] أنظر المرجع السابق

[7] أنظر المرجع السابق .

[8] أنظر المرجع السابق .

[9] أنظر المرجع السابق .

[10] أنظر المرجع السابق .

[11] أنظر المرجع السابق .

[12] رواه الترمذي

[13] ولمزيد من التفصيل انظر إتحاف العباد بفضائل الجهاد وكتاب مشارع الأشواق إلى مصارع العشاق ومثير الغرام إلى دار السلام في فضائل الجهاد (أبى زكريا احمد بن إبراهيم بن محمد الدمشقي ثم الدمياطي المشهور بابي النحاس

[14] رواه أبو داود

[15] ولمزيد من التفصيل انظر إتحاف العباد بفضائل الجهاد وكتاب مشارع الأشواق إلى مصارع العشاق ومثير الغرام إلى دار السلام في فضائل الجهاد (أبى زكريا احمد بن إبراهيم بن محمد الدمشقي ثم الدمياطي المشهور بابي النحاس وكتاب الجهاد والقتال في السياسة الشرعية رسالة دكتوراه للـ د . محمد خير هيكل وكتاب الجهاد حقيقته وفاعليته لـد. عبد الله القادري .وكتاب سلسلة الغرباء للشيخ سلمان بن فهد العودة.

[16] ولمزيد من التفصيل انظر إتحاف العباد بفضائل الجهاد وكتاب مشارع الأشواق إلى مصارع العشاق ومثير الغرام إلى دار السلام في فضائل الجهاد (أبى زكريا احمد بن إبراهيم بن محمد الدمشقي ثم الدمياطي المشهور بابي النحاس وكتاب الجهاد والقتال في السياسة الشرعية رسالة دكتوراة للـ د . محمد خير هيكل وكتاب الجهاد حقيقته وفاعليته لـد. عبد الله القادري .

[17] صحيح البخاري عن انس رضي الله عنه وهو في الصحيح الجامع برقم 1571

[18] متفق عليه عن عائشة صحيح الجامع برقم 2520

[19] حديث صحيح رواه احمد والطبراني عن كعب بن مالك وهو في صحيح الجامع برقم 1930

[20] ) صحيح رواه احمد وأبو داود والنسائي والحاكم صحيح الحاكم برقم 3085

[21] صحيح البخاري

[22] ولمزيد من التفصيل انظر إتحاف العباد بفضائل الجهاد وكتاب مشارع الأشواق إلى مصارع العشاق ومثير الغرام إلى دار السلام في فضائل الجهاد (أبى زكريا احمد بن إبراهيم بن محمد الدمشقي ثم الدمياطي المشهور بابي النحاس وكتاب الجهاد والقتال في السياسة الشرعية رسالة دكتوراة للـ د . محمد خير هيكل وكتاب الجهاد حقيقته وفاعليته لـد. عبد الله القادري .

[23] صلى الله عليه واله وصحبه وسلم

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: