ملفات ساخنة بين يديِّ أمير دولة الإسلام في ” الدانمرك وما حولها ” ! ( 1 ) .

ملفات ساخنة بين يديِّ أمير دولة الإسلام في ” الدانمرك وما حولها ” ! ( 1 ) .

الملف الأول: الحسد اليهودي وراء الإساءة إلى نبينا عليه الصلاة والسلام !

بـقـلم :

أبـى عـبـدالـرحـمـن الـيـافـعـي
( قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنْصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُؤْمِنِينَ) (التوبة:14)

اللهم من جاء مشاركا أو زائرا إلىهذا ( الـمـنـتـدى) نيته خالصة لوجهك فتقبل منه ومن كان غير ذلك فاجعل هدايته على يدي فيهذه الساعة المباركة. أو أكفناه بما شئت وكيف شئت. فبطشك قوي شديد ورحمتك وسعت كل شيء وعدلك يظلل كل شيء لا يظلم أحد منك ولا عندك ابدا .

ملفات ساخنة بين يديِّ أمير دولة الإسلام في ” الدانمرك وما حولها ” ! ( 1 ) .

الملف الأول: الحسد اليهودي وراء الإساءة إلى نبينا عليه الصلاة والسلام !

بدأت قصة تلك الرسوم المسيئة مع تأليف ” كروي بلو تيكن” كتابه عن القران وحياة محمد يحمل بين صفحاته إساءة للإسلام فقد انتقى مواقف من السيرة النبوية بصورة مشوهة ومبتورة ثم وظفها بطريقة تخدم غايته الذميمة في الطعن برسول الله صلى الله عليه واله وصحبه وسلم منها على سبيل المثال ان المحرقة اليهودية حدثت أولا في عهد محمد صلى الله عليه واله وصحبه وسلم الذي قتل اليهود في المدينة وأنها كانت تفوق المحرقة النازية الهولوكوست وقد طلب من الرسامين رسم صور مسيئة للإسلام لنشرها في كتابه السيئ الذكر ولكن معظمهم رفضوا ذلك فتوجه إلى صحيفة (يلانس بوستن) فقبل 12 رساما التباري على الرسوم المسيئة ونشرتها في 30 سبتمبر 2005م ثم رفضت الاعتذار وتمادت الحكومة النرويجية في رفضها الاعتذار أيضا ورفض استقبال السفراء العرب والمسلمين تحت ستار حرية الرأي والتعبير !!
وان اختيار اليهود الدانمرك في مطلع العام الجديد 1429هـ الموافق 2008م كما فعلوا في مطلع 1427هـ الموافق مطلع 2006م لإعادة نشر الرسوم المهينة ذو دلالات فهو محاولة لتغيير موقف الشعب الدانمركي الذي وقفت قطاعات كبيرة منه في الفترة الماضية إلى جانب الحقوق العربية المشروعة وتحويلها إلى جانب اليهود أعداء الحق والإنسانية وهو كذلك محاولة للحد من انتشار الإسلام في تلك البلاد والذي يتحقق بشكل سريع ومذهل وقد كشفت دراسة دانمركية في أواخر 2002م عن ازدياد نسبة المقبلين على دراسة الإسلام ومعتنقي الإسلام وسط الدانمركيين وبيّنت الدراسة ان دانمركيا واحدا على الأقل يعتنق الإسلام يوميا أو أسبوعيا أو شهريا ووفقا لإحصائيات مكتب القبول في جامعة كوبنهاجن فان ارتفاعا أيضا قد سجل في عدد الطلاب الراغبين بمتابعة الدراسة في كليات الدراسات الشرق أوسطية وبالذات دراسة الثقافة والدين والإسلامي بنسبة 60% مقارنة مع الأعوام السابقة كما سجل لنا فيها التاريخ القريب المعاصر ان فريقا من الأساقفة والقسس الكبار في الدانمرك بعد مناظرة وحوارات مع علماء المسلمين أنطقهم الله الذي انطق كل شيء بالحق فأكدوا (ان القران الكريم هو الكتاب السماوي الإلهي الوحيد الذي لم يتعرض للتحريف قط في حين ان الكتب السماوية الأخرى قد حرفت وتعرضت للتحريف على مدي التاريخ [1]) وقررت وزارة التعليم الدانمركية تدريس القران الكريم كمادة أساسية في مدارسها للمرحلة الثانوية وذلك من بداية العام الدراسي 2005م واتخذت الوزارة القرار على الرغم من معارضة حزب الشعب اليميني المتطرف في الدانمرك ودافعت وزيرة التعليم عن هذا القرار بقولها(ان هذا القرار إنما يأتي لإعطاء فكرة صحيحة عن الإسلام)[2] وقد كان للاستفتاء العالمي الشهير عام 2003م الذي أظهر أن غالبية الأوربيين ترى ان مصدر الشر هو إسرائيل وأمريكا أثره الكبير وكذلك قيام دانمركية مسلمة بعملية استشهادية ضد قوات الاحتلال في العراق كان له أيضا أثره الأكبر في توغير صدور اليهود أكثر فخططوا للقضاء على هذه النظرة وتحويل الكراهية إلى المسلمين.
لقد أثار هذا النجاح المضطرد للإسلام والمسلمين في الدانمرك حسد اليهود وغلاة النصارى المتعاونين معهم فاستغلوا مناخ الحرية هناك للآساءة إلى الحرية ويتجاوزوا حدود المسؤولية وبداء هذا الخط المتشدد بتصريحات الملكة مارجريت الثانية التي تجاوزت الرابعة والستين والتي تعتلي العرش منذ 1972م وهي بالمناسبة رئيسة الكنيسة الإنجيلية – اللوثرية وهي التصريحات التي نقلتها صحيفة (ديلي تلجراف البريطانية) يوم الجمعة 15 أبريل 2005م مقتطفات من كتاب نشر يوم 14 أبريل 2005م تناول سيرتها الذاتية شددت فيه على معارضتها لما سمته (الإسلام المتشدد) قائلة (هناك أشياء لا ينبغي إبداء أي تسامح تجاهها) واعتبرت ملكة الدانمرك (ان الإسلام يمثل تحديا على المستويين العالمي والمحلي وطالبت بضرورة مواجهته قائلة (يجب ان تتعامل الحكومة مع هذا التحدي بأسلوب أفضل إذا كنا ندرك ما الذي نواجهه) وعبّرت الملكة في تصريحات لوكالة رويترز عن مخاوفها ممن وصفتهم (بالمسلمين المتطرفين الذين يعتبرون الدين كل حياتهم) وقالت أيضا (هنالك شيء ما يؤثر على هؤلاء الأشخاص حيث يصبغ الدين وجودهم في الحياة من أول النهار إلى أخر الليل ومن المهد إلى اللحد) وفي نفس شهر ابريل الذي نشرت فيه تصريحات ملكة الدانمرك نشرت الصحيفة السويدية الذائعة الصيت (إفتون بلادت) تصريحات الكاهن السويدي ” لاينار سوجارد ” واصفا النبي صلى الله عليه واله وصحبه وسلم بأنه ” مرتبك للغاية ومزواج ويحب النساء)
إن النبي صلى الله عليه واله وصحبه وسلم الذي أساءت إليه الصحيفة اليهودية الدانمركية وتبعتها النرويجية والفرنسية وأعادت الصحف اليهودية العالمية وحتى في بعض بلداننا الإسلامية نشرها هو نفسه صلى الله عليه واله وصحبه وسلم الذي أساء إليه الإعلام اليهودي في فلسطين المحتلة دائما وهو صلى الله عليه واله وصحبه وسلم الذي أساء إليه وإلى القران الكريم القسس الأمريكان أمثال جيري فالويل وبيلي جراهام وبات روبرتسون وسواجارت على شاشات الفضائيات الأمريكية قبل أشهر ووصفوه بأنه ” إرهابي” و” سفاك دماء” و”شرير” وانه ” شاذ جنسيا” وانه ” ضال انحرف عن جادة الصواب ” وطالب القس الشهير سواجارت في نوفمبر 2002م مثلا بطرد جميع طلاب الجامعات المسلمين الأجانب في الولايات المتحدة الأمريكية وطالب أيضا بالتمييز ضد المسافرين المسلمين في المطارات وتعقبهم ووصفهم بأنهم يرتدون ” حافظة أطفال على رؤوسهم” وطالبت أقلام متعصبة ومتطرفة أخرى ببيع المسلمين كعبيد!! وغيرها إذن وبعيدا عن التهوّر والاندفاع الطائش لا بد من التفريق بين العصابات اليهودية والنصرانية المتعصبة المتنفذة في الولايات المتحدة والدانمرك وغيرها من دول الاتحاد الأوربي والعالم وبين شعوب تلك البلدان ففي تلك الشعوب ملايين تقف معنا ضد سياسات حكوماتها وأحزابها ونحتاج إلى تقديم نموذج مميّز في دعوتهم إلى الإسلام وإبعاد الصورة البشعة التي رسمتها الأيادي ألاثمة عن الإسلام سواء من بين صفوفنا أو بين صفوفهم وردود فعلنا ينبغي أن تكون بمستوى المسؤولية كونها خير امة و هي الأمة الوسط الشهيدة على بقية الأمم, وحتى تعود للأمة هيبتها وموقعها القيادي لهذه البشرية.
فقد وصل الأمر عند الخصوم طوال السنوات الماضية لاحتقار هذه الأمة وصاروا لا يأبهون بها مسندين ظهورهم إلى الجدر التي صنعوها لتحميهم في كل ارض الإسلام ووصل استخفافهم بالمسلمين إلى ما وصل إليه من الاستهزاء فجأت هذه الأحداث لتظهر وتؤكد رغم كل شيء المزيد مما تكتنزه الأمة الإسلامية من الخير والحب للنبي صلى الله عليه واله وصحبه وسلم إذا أعطيت الفرصة الحقيقية للتعبير عن مبادئها وأرائها! وسبقتها تلك الصورة الناصعة التي رسمتها بالدماء في مواجهة إمبراطورية الشر السوفيتية ثم في مواصلة خلاصة هذه الأمة وذروة خيريتها المجاهدين الأبطال مسيرتهم في مواجهة إمبراطورية الشر الأمريكية فأصابوها بالرعب وافقدوها صوابها وأخذت تترنح تحت ضرباتهم المباركة فأصبحوا بكل وضوح لا يخفون ولا يخافون إلا من المجاهدين الأبطال فعملوا بكل ما في وسعهم لتشويه صورة الجهاد والمجاهدين وألبوا الحكومات والجهلة والعملاء عليهم بقصد توظيف واستخدام هولا من حيث يدرون ولا يدرون في خدمة مخططاتهم الشيطانية ويدفعون الأمة ذاتها إلى نزع سلاحها بنفسها والى تجفيف منابع قوتها بنفسها والى قتل واعتقال أبنائها الأشداء بنفسها حتى يأمنوا وهيهات هيهات. فقد طلبوا إلغاء آيات من كتاب الله وأحاديث النبي صلى الله عليه واله وصحبه وسلم من المناهج الدراسية ومؤخرا كشفت دراسة حديثة أجريت بجامعة الأزهر بالقاهرة [3] ان عدد المواقع الالكترونية (على شبكة الانترنت) التي تتهجم على الإسلام سواء بصورة مباشرة أم غير مباشرة تعدى العشرة ألاف موقع وان الميزانية المرصودة لمهاجمة الإسلام في جميع وسائل الإعلام الغربية ومنها الانترنت تعدت المليار دولار سنويا وبالمقابل لا يتعدى عدد المواقع الإسلامية 200 موقع كما إن الجهود المبذولة للدفاع عن الإسلام قليلة وفردية ولا تتعدى ميزانيتها مليون دولار على مستوى العالم الإسلامي كله مقابل المليار دولار التي ينفقها العدو لتشويه صورة الإسلام) وصنفت الدراسة المواقع المعادية للإسلام إلى مواقع متخصصة في سب وقذف الإسلام والرسول محمد صلى الله عليه واله وصحبه وسلم ومواقع متخصصة في تشويه صورة الصحابة والطعن في السنة النبوية المطهرة ومواقع أخرى تخصصت في تأليف كلمات وعبارات تدعي إنها القران وهي مليئة بالركاكة والعبث البشري والمفاهيم الخاطئة وهناك مواقع الكترونية فنية قذرة تأتي بآيات قرآنية مكتوبة بخطوط عربية معروفة على شكل خنزير أو كلب أو أي حيوان أخر وأحد هذه المواقع يسمي نفسه (القران) وموقع أخر يسمي نفسه (سورة من مثله) ويعرض سورا بأسماء غربية غير موجودة في القران الكريم بهدف تشويه القران الذي (لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد) وتناولت الدراسة ما أسمته أيضا المواقع العنصرية التي تتهم الإسلام والمسلمين بالإرهاب والعنف وتصف الإسلام بالدموية والعنصرية وتلصق الاتهامات الباطلة بالمسلمين في كل زمان ومكان , كما رصدت الدراسة مواقع قذرة أخرى تستخدم آيات القران الكريم كنقوش على ملابس الفنانات الغربيات وعارضات الأزياء المعروفات واعتبرت الدراسة ان هذه المواقع وسيلة حربية على الإسلام لتشويه صورة الإسلام لدى غير المسلمين في العالم بقصد قطع طريق الحقيقة على من يريد أن يعرف شيئا عن حقيقة الإسلام ولكن رغم كل هذا الحشد الهائل من الإمكانيات والمال والجهد انقلب السحر على الساحر وأصبح وزير الحرب الأمريكي يشكوا علنا على القنوات الفضائية فشل محاربة الإسلام وتفوق ” القاعدة الإسلامية ” في استخدام الانترنت للوصل إلى الرأي العام العالمي وفضح الأعمال الإجرامية للحملة الإرهابية العالمية التي تنفذها الولايات المتحدة وبريطانيا ويقودها اليهود وعبّر وزير الحرب الأمريكي عن خيبة أمله ومن قدرة القاعدة الإسلامية على التفوق في التحريض على الجهاد في سبيل الله ونشر الإسلام [4]. وأسسوا عددا من الفضائيات مهمتها بث الكراهية وتشويه الإسلام والمسلمين وعملوا بكل جدية لتشويه الدين الإسلامي مثل الترويج بإمامة المرأة للصلاة وخطبة الجمعة والأذان وان تصبح خطبة الجمعة ندوة بين الإمام والمصلين وأشياء غريبة أخرى!! فتحت ستار حرية الإبداع والرأي والتعبير يراد للأمة الإسلامية ان تسكت عن إهانة مقدساتها الإسلامية ويراد للأمة الإسلامية ان تذعن لقرارات الهيمنة والعولمة الدولية الظالمة [5] وبلغ بهم ماهم فيه من انحطاط ان كتب يئير شيلع تحت عنوان (الكفاح ضد الأصولية الإسلامية يجب ألا يبرر عدم نبذ الإسلام[6] ودعا إلى التصادم مع عادة القتل على شرف العائلة ووصفها بأنها تبعث على الصدمة !) وهاجم الإعلام اليهودي في فلسطين المحتلة والإعلام الأمريكي كما أشرت وجر معه بعض دوّل الاتحاد الأوربي وغيرها هاجموا النبي صلى الله عليه واله وصحبه وسلم واعتبروه إرهابيا ومتطرفا ودمويا وشريرا واسواء من هتلر وتناولوه بأبشع الصفات والأسماء ورسموا الخنزير وكتبوا عليه محمدا ولوثوا القران الكريم بالبراز والخمور وداسوه بأقدامهم أمام أعين الأسرى المسلمين ورسموا اسم الجلالة الشريف على الأحذية وعلى زجاجات الخمر وسموا الخمر باسم الأقصى والقدس وسموا ملاهيهم باسم مكة المكرمة وطالبوا بإلغاء حجاب المرأة المسلمة وغزو بلاد المسلمين ودنسوا مساجدها وقتلوا المسلمين عمدا وجهرا واغتصبوا الحرائر وفعلوا الأفاعيل في سجون أبو غريب العراقي وفلسطين المحتلة وجونتناموا والسجون السرية والعلنية في بلادهم أو لدى عملائهم وإخوانهم في الفكر والمصير وعملوا على إلغاء الجمعيات الخيرية ومنع الزكاة والصدقات أن توصل إلى مستحقيها بحجة مكافحة الإرهاب وهم يمارسون اشد أنواع الإرهاب وصلوا حد فتح مكاتب مخابرات لهم في كل البلدان بدون إذن احد بل وقتل أبناء البلد وتمزيق حقوق المواطنة وحقوق الإنسان وحقوق الاخوّة والمجاهرة بالتعاون الأمني المشترك والمطالبة تقديس (الكافر) وسموه بكل مكر ومغالطة (الأخر) كما يسمون الخمر بغير اسمها واعتبار منع دخول غير المسلمين مكة المكرمة نوع من التعصب والتمييز العنصري والإرهاب وطالبوا بفتح مكة والمدينة للسياح والتجار اليهود والنصارى وفتح الكنائس في جزيرة العرب وطالبوا بالاعتراف بحق عبادة الأصنام وغاروا على هدم أصنام بوذا وبجوان وعلى عبادة البقر وتقديسها بحجة حرية الإنسان في عبادة ما شاء بل ومنع الدعاء على الأعداء واعتبار ذلك ممارسة إرهابية ومنع وصف الشهيد بالشهيد وجاهروا بكل عجرفة بالقول إنهم جاؤا ليصححوا خطاء الرب الذي وضع الثروة عند العرب المسلمين نستغفر الله العظيم وطالبوا بتوحيد الأديان وجمع القران والإنجيل والتوراة في كتاب واحد وتدريس اللغة العبرية في المدارس والقبول بشرق أوسط جديد بقيادة إسرائيل وطالبوا وعملوا على تسليم العلماء الشرعيين والكونيين[7] لإفقار الأمة من ثرواتها العلمية والنفطية والمطالبة بمنع الحج واعتبروه مؤتمرا للإرهابيين وكتبوا يطالبون بهدم الكعبة الشريفة واعتبروا قيمة الحيوان أغلى من قيمة المسلم ودعوا ولا زالوا إلى إرغام القادة العرب على إعلان استسلام جماعي علني مذل في قمة عربية وإسلامية ! وطالبوا بمنع التقنية والحرية عن المسلمين وإلغاء المؤسسات الإسلامية العالمية و(هددت الولايات المتحدة الأمريكية بإدراج جامعة الأزهر الشريف ضمن المنظمات الإرهابية!) [8] وعملوا على مصادرة إرادة الشعوب في اختيار حكامها واعتبار القدس عاصمة أبدية لإسرائيل ودعم عملاء الاحتلال في العراق وإكسابهم الشرعية الدستورية! ولم يتوقفوا عن مطالب أخرى كثيرة مصداقا لقول الله تبارك وتعالى ) وَدُّوا لَوْ تَكْفُرُونَ كَمَا كَفَرُوا فَتَكُونُونَ سَوَاءً (النساء: من الآية89)() وَلا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّى يَرُدُّوكُمْ عَنْ دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُوا (البقرة: من الآية217)() وَدَّتْ طَائِفَةٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يُضِلُّونَكُمْ وَمَا يُضِلُّونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ ( (آل عمران:69)
) مَا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَلا الْمُشْرِكِينَ أَنْ يُنَزَّلَ عَلَيْكُمْ مِنْ خَيْرٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَاللَّهُ يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ( (البقرة:105)
) وَدَّ كَثِيرٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُمْ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّاراً حَسَداً مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِهِمْ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ )(البقرة: من الآية109)( والحسد من هذا فطرة بشرية- ليست في الحسابات والتحليلات السياسية والاستخبارية والاقتصادية)وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ ( (البقرة: من الآية120))يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تُطِيعُوا فَرِيقاً مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ يَرُدُّوكُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ كَافِرِينَ( (آل عمران:100)

الملف الثاني :

( المخلصين) في مواجهة ( المنافقين )!
فأين الَّذين يؤثرون الدين علىحياة الأنفس والبنين
أين أهلُ التَّوحيدومنكِّسي راية الكفرِ والتَّنديد؟!
أين الذين يستعذبون العذابَ ولايهابونالضراب؟!
أين الذين يستسهلون الوعراويستحلون المرا ؟
لأنهم أيقنوا أن نارجهنمأشد حرا ؟
أين النافرون لقتال الروم كيوم تبوك ؟!
أين المبايعونعلىالموت كيوم اليرموك ؟!
أين أجنادُالشامِ ؟!
أين أمدادُ اليمنِ ؟!
أين فرسانُالكنانةِ ؟!
وأسدُ حجازٍ واليمامةِ ؟!
أقسمت ألا أموت إلا حرّا
وإن وجدت للموت طعماً مُرّا
أخاف أن أذلّ أو أغرّا
)إِنَّهُمْ إِنْ يَظْهَرُواعَلَيْكُمْ يَرْجُمُوكُمْ أَوْ يُعِيدُوكُمْ فِي مِلَّتِهِمْ وَلَنْ تُفْلِحُواإِذاً أَبَداً)
) فَلْيُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يَشْرُونَالْحَيَاةَ الدُّنْيَا بِالْآَخِرَةِ
وَمَنْ يُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيُقْتَلْ أَوْ يَغْلِبْفَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا )

إن الله جل جلاله يبسط يدهالشريفة بالنهار ليتوب مسيء الليل ويبسط يده الشريفة بالليل ليتوب مسيء النهارفلنغتنم فرص العمل اليسير بالأجر العظيم ولتعلم كل العلم إنهم( بسم الله الرحمن الرحيم ” يُرِيدُونَلِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْكَرِهَ الْكَافِرُونَ هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّلِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ”)
وسبحانك اللهموبحمدك لا إله إلا أنت وأستغفرك وأتوب إليك وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبهوسلم تسليماً كثيرا ًأخوكم الواثق بنصر الله أبو عبدالرحمن اليافعي.

الله اكبر

الله اكبر الله اكبر
الله اكبر الله اكبر الله اكبر
الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر
الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر
الله اكبر اللهاكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر
الله اكبر الله اكبر الله اكبرالله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر
الله اكبر الله اكبر الله اكبر اللهاكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر
الله اكبر الله اكبر الله اكبرالله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر
الله اكبر اللهاكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر اللهاكبر
الله أكبر..الله أكبر..الله أكبر..الله أكبر..الله أكبر..اللهأكبر..
الله أكبر..الله أكبر..الله أكبر..الله أكبر..الله أكبر..
اللهأكبر..الله أكبر..الله أكبر..الله أكبر..
الله أكبر..الله أكبر..اللهأكبر..
الله أكبر..الله أكبر..
الله أكبر..
الملف الثاني :

( المخلصين) في مواجهة ( المنافقين )!

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: