|| رسالة إلى … الأحبة أبي بصير وصحبه||


بسم الله الرحمن الرحيم

|| بعــــد مهزلــــة لنــــدن ||
|| رسالة إلى الأحبة أبي بصير وصحبه||

|| كيف تقيم مؤتمر في 120 دقيقة؟!! ||

شعور بالاشمئزاز ورغبة في الإستفراغ انتابت الموظف المكلف بالعمل على جهاز الماسح الضوئي الجديد للجسم في مطار لندن ، من النظر المتكرر إلى الشحم المتراكم لوزراء الخارجية العرب المشاركين في “مؤتمر لندن حول اليمن “ عند استعدادهم للعودة إلى بلدانهم فرج الله عنها ، بعد إنجازهم لدورهم المرسوم لهم المتمثل بالتقاط بعض الصور في المؤتمر والتي تكفي بدورها لإيصال معلومة إلى الشعوب المغلوبة على أمرها ، بأن كل مايجري على أراضينا إنما هو بعلمنا بل وبأمرنا واختيارنا وموافقتنا.
انتهت مسرحية لندن الطريفة حول اليمن ، وخرج كل المتابعين للمؤتمر بفائدة واحدة فقط هي:
كيف تقيم مؤتمر في 120 دقيقة؟!!(1)
مؤتمر شارك فيه أكثر من عشرين دولة وخمس منظمات دولية وإقليمية(2) ، لم يستغرق سوى 120 دقيقة؟!!
بسهولة نستطيع أن نقول بأن المؤتمر كان فقط للاستهلاك الإعلامي ، وأما الواقع فإن الخطة قد وُضعت مُسبقاُ وتم توزيع الأدوار بين المتآمرين الساعين لإطفاء شُعلة الجهاد القادمة بإذن الله تعالى من اليمن ولكن
( يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ ) (3)

|| لمـــــــاذا الآن؟ ||

يعلم الجميع أن السبب خلف إقامة المؤتمر لم يكن حرب الاستنزاف التي يديرها الحوثيين في الشمال ولا التقسيم الذي ينادي به الحراك في الجنوب ، ولا حتى من أجل الحالة الاقتصادية المُنهارة كما يقال في الإعلام ، فحال اليمن اليوم لا يختلف عن حال كثير من البلدان الإسلامية التي لم يُسبب فقرَها وموت أبناءَها جُوعاً وعَطَشاً وكَمداً -هستيريا- غربية لإقامة مؤتمرات حولها ، فما دام أبناء هذه الدول المُشردين بعيدين عن دينهم وعن التفكير في إقامة كيانٍ إسلامي يحتويهم ، فلا مبالاة إذاً بما يجري لهم ، وإنما عُقد المؤتمر من أجل الثُلة المؤمنة التي اجتمعت لإقامة شرع الله– نحسبهم والله حسيبهم- الأحبة أبي بصير وصحبه ( تنظيم القاعدة في جزيرة العرب ) فمن أجل هؤلاء عُقد المؤتمر وضج الإعلام بالتصريحات الغريبة التي يغلب عليها الاستخفاف بعقول الشعوب كحال تصريح وزير الخارجية اليمني عندما قال :” ما أنجز في ساعتين لا يمكن انجازه في أيام “(4) وتارة بالتهديد والوعيد وأيضاً بغباء مفرط وتمثيل رخيص ، كحال وكيل وزارة الخارجية اليمني عندما قال :” الحسم العسكري هو الخيار الوحيد الذي تفهمه القاعدة “ منوهاً في الوقت ذاته بأن عرض حكومة صنعاء للحوار لا يشمل تنظيم القاعدة!!(5).
من أجل هذه الثلة المؤمنة عُقد المؤتمر ومَدّت حكومة صنعاء يَدها ذليلة خانعة تستجدي القِرش قبل الريال ، فاتحه أراضيها للصليبين الذين خَذلوها في قتالها مع الحوثيين في الشمال ، وهبوا لنجدَتِها وإعانََتها في حربها على رأس حربة أهل السنة والجماعة ( القاعدة وأنصارها ) ، مُقدمة من أجل ذلك رجال ونساء اليمن بل وأطفاله قُرباناً ُيذبح أمام عتبات البيت الأبيض كما حصل في الهجمات المزعومة على معسكرات القاعدة ، ليرضى سيد البيت عنها وما هو براضي ( وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلا نَصِير) (6).

|| إنجاز آخر في سجل القاعدة في جزيرة العرب ||

في 4 سنوات فقط هزت الثلة المؤمنة في جزيرة العرب العالم الغربي كله ، في 4 سنوات فقط زلزل أسود تنظيم القاعدة في جزيرة العرب عروش حكام الرياض وصنعاء ، في 4 سنوات فقط سيطر تنظيم القاعدة في جزيرة العرب على الإعلام ، حتى ظن المتابع أن المعركة الرئيسية بين الصليب والإسلام باتت في جزيرة العرب ، بدأت القصة فجر يوم الجمعة 4/1/1427هـ 3/2/2006م عندما يسر الله للأمير وإخوانه الفرار بدينهم من السجن السياسي في صنعاء وحتى إقامة المؤتمر في 27/1/2010م في هذه الفترة القصيرة جداً وبـ22 رجلاً(7) مع الأمير أعيد بفضل الله وكرمه رص الصفوف وإقامة المعسكرات في الجزيرة العربية وأنضم إليهم المئات من خيرة الرجال من المهاجرين والأنصار، حتى بات الإعلام يُطلق على مناطق كاملة في اليمن بل و على حتى العاصمة معاقل للقاعدة (8) ، في 4 سنوات فقط ومن ثلة فرت بدينها من السجن ، ولم تكن تملك مجرد غرفة تأوي إليها ، لولا أن يسر الله لها تلك المرأة العجوز(9) التي أحسنت إليهم وآوتهم يوم أن قل الناصر، فترعرع التنظيم حتى وصل إلى ما وصل إليه بفضل الله وكرمه ، فتأمل أخي الحبيب نُصرة الله لعبادة المُستضعفين ، وكيف أنهم وهم في حالة فِرارٍ وطلب من العدو فَعلوا ما فعلوا ، وتأمل توفيق الله لهم يوم أن سَعوا لنصرته فيسر لهم أمرَهم وأعزهم من بعد ذُل الأسر ونَصَر بهم الإسلام وأهله، ولك أن تتخيل كيف لو عََزَمت ثلة مؤمنة ليست في حالة طلب من العدو ، بل لو عزمت أنت وأنا على نصرة الإسلام وأغلبنا في حالة طلب ولكن للدنيا وزينتها ماذا كنا سنصنع … والله المستعان.

|| النص الختامي لمؤتمر لندن حول اليمن ||

صدر البيان الختامي لمؤتمر الـ120 دقيقة في مساء نفس اليوم الذي عقد فيه(10) ، وأحتوى نص البيان الختامي على بندين الأول تحت عنوان المجالات الأكثر إثارة للقلق لحكومة صنعاء ولا يوجد فيه ما يثير القلق!! ، وأما الآخر فيحتوي على خمسة نقاط لا يجمعها شيء ، وأهم هذه النقاط نقطتين الثانية والثالثة فأما الثانية فهي حول إقامة مؤتمر في الرياض يومي27-28/2/2010م ، وأما الثالثة فهي النقطة التي عُقد من أجلها المؤتمر ونصها كالتالي:
” التزام المجتمع الدولي بدعم الحكومة اليمنية في مكافحتها لتنظيم القاعدة وغيره من أشكال الإرهاب.”
وأما النقاط الأخرى الواردة في نص البيان ، فليست سوى تعبئة فراغ ، وأما الشطر الثاني من النقطة الثالثة أعلاه” … وغيره من أشكال الإرهاب “ فلا تعني سوى الشطر الأول من النقطة ذاتها!!
فحركة الحوثيين وقياداتها في الداخل والخارج ليست على القائمة الدولية للجماعات والحركات الإرهابية بل ولم يُدرس حتى فكرة إضافتها للقائمة ؟!!
ففي حين تخوض حكومة صنعاء حرب حقيقية في الشمال مع الحوثيين ، وسقوط آلاف القتلى من الطرفين ومئات ممن لا ناقة لهم ولا جمل في الحرب الدائرة منذ سنين ، والاستنزاف الرهيب للاقتصاد المنهار أصلاً ، كل هذا ولم يأتي مجرد ذكر للحوثيين في نص البيان الختامي ، بل قالت وزيرة الخارجية الأمريكية في اللقاء الصحفي بعد المؤتمر بكل ثقة: أن الحرب على صعدة انتهت!!(11) وكأنها باتت المتحدث الرسمي للحوثيين!! ، وأعلن عبدالملك الحوثي عن انسحابه من الحدود السعودية ، وموافقته على شروط صنعاء!! ، كل ذلك لم يكن صدفة بل هي خطة رُسمت سابقاً وبدأ أطراف الخطة اتخاذ مواقعهم للبدء في مخططهم الذي سيكون فيه تدميرهم بإذن الله تعالى ، كل ذلك حتى لا تنشغل حكومة صنعاء بغير ما رُسم لها “على الأقل في الوقت الحالي “وهو إنهاء وجود القاعدة على أراضيها ، فالحوثيين أعلنوا إيقاف الحرب ، وأما الحراك في الجنوب ، فلا خوف منه خاصةً بعد أن رفع أحد قادة الحراك الجنوبي العلم الأمريكي أمام قصره(12) ، ووقف أمام العلم خاشعاً ببلاهة ، متوجهاً برأسه تلقاء العلم الأمريكي ، حتى انتهاء النشيد الوطني الأمريكي الذي يصدح به مسجل رخيص بجانبه ، في خفة عقل وغباء سياسي لم تفكر أن تفعله حكومة صنعاء على دناءتها وشدة حاجتها… أسأل الله أن يكون في فعله خيراً لاتباعه ليصحوا من غفلتهم ويلتحقوا برأس حربة أهل السنة والجماعة في يمن الإيمان والحكمة أسود قاعدة الجهاد في جزيرة العرب.

|| مؤتمر الرياض حول اليمن 27-28/2/2010م ||

جاء الإعلان عن (مؤتمر الرياض حول اليمن) في نص البيان الختامي لمؤتمر لندن حول اليمن كالتالي :
“أعلن الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي بأنه سوف يستضيف لقاء حول اليمن لدول الخليج وغيرها من الجهات الدولية المانحة يعقد في الرياض يومي 27-28 فبراير (شباط). سوف يتبادل المشاركون في هذا اللقاء تحليل العوائق التي تحول دون تقديم دعم فعال لليمن، ما يؤدي إلى حوار مشترك مع الحكومة اليمنية، بما في ذلك بشأن عمليات الإصلاح ذات الأولوية.”
الواقع أن مؤتمر الرياض لن يُعقد فقط من أجل ضخ أموال شعب بلاد الحرمين المسلم لحكومة صنعاء لإعانَتها في حربها بالنيابة عن أمريكا على الإسلام وأهله ، بل ومن أجل ممارسة الدور السعودي المعهود في الحملات الصليبية على أراضي المسلمين ، حيث كان ومازال النظام السعودي هو المتعهد الحصري لتزويد أمريكا و حلفائها بكل ما تحتاجه من الأدلة الشرعية والفتاوى المستعجلة ، التي تسهل بدورها على الصليبين وحلفائهم الوصول إلى أهدافهم بطريق مختصر ، فسَيُجهز النظام السعودي قوافل من علماء البلاط الملكي لتفصيل اللباس الشرعي المناسب لتخدير أهل الايمان في اليمن ، حتى يَتَكاسل المسلم عن الدفاع عن دينه وأرضه وعرضه ، ولكن هذه المرة بالدليل الشرعي والله المستعان ، فبعد المؤتمر سينهش علماء البلاط الملكي في لحوم المجاهدين في كل مكان وخاصة في جزيرة العرب ، ثم ستصدر الفتاوى تلو الفتاوى في وجوب نُصرة الحكومة اليمنية المرتدة على القاعدة والمتعاطفين معها ، وفتاوى أخرى في حرمة تكفير المُرتد!! وخطَر تنظيم القاعدة على الإسلام !!، وحُرمة الجهاد في الإسلام!! مع الآلاف من الأشرطة التي سَتُغرق الشارع اليمني عن صلة تنظيم القاعدة بجهات صليبية بل ويهودية لتقسيم اليمن!! وعن فضل قتل الخوارج في الإسلام وإسقاط ذلك على المجاهدين ، ومئات من ساعات البث الفضائي في تأصيل مسألة طاعة ولي الأمر وحُرمة الخروج عليه ولو كفر وحارب الإسلام وأعان العدو الصليبي في حربه علي المسلمين ، وغير ذلك مما يوحي لهم كبيرهم إبليس ، ولا بأس من فتح باب الزيارات للدعاة والعلماء في مساجد وجوامع المناطق التي يكثر فيها أنصار القاعدة ، وفتح الدروس العلمية عن “الفترة المكية” التي سيمكث فيها بعض العلماء حتى تقوم الساعة ، ولا بأس أيضاً من أن تُلتقط الصور للحاكم المسلم “مع وقف التنفيذ” علي عبدالله صالح وهو يلبس الإحرام ويطوف بالكعبة قبل المؤتمر، ولقاء سريع مع بعض كبار العلماء ، وصوره أخرى جانبية لولي أمر صنعاء مُستدبراً القبلة رافعاً أكف الضراعة إلى عدسات المصورين ، فهذا هو الدور الذي يُحسن حُكام الرياض فعله، وهو توظيف الدين في حرب الإسلام و كذلك الاستغلال القَذر للمقدسات.
ولتوها… التقطت صور لكرزاي أفغانستان وهو يلبس الإحرام في مطار جدة بعد أن أحرم من ميقات “لندن” ملبياً ندا حُكام الرياض بضرورة لبس الإحرام والتقاط الصور، تمهيداًُ للسعي الحثيث لشق صفوف حركة طالبان حفظها الله.

هذا هو الدور السعودي القذر منذ عشرات السنين ولم يعي كثير من العلماء ذلك حتى هذه اللحظة ، وكما قيل “يستطيع الشيطان أن يكون ملاكاُ.. والقزم عملاقاُ..والخفاش نسراً…والظلمات نوراً….لكن أمام الحمقى والسذج والمغفلين فقط” وحسبنا الله ونعم الوكيل.

|| رسالـــة إلـى الأحبـــة أبـي بصيــر وصحبـــه ||

أحبتي … هذه نصائح ومقترحات رأيت والله أن أوصلها لكم ، علها تكتب لي عند الله أني شاركت في نُصرتكم ، وهي في نقاط لن تأخذ الكثير من وقتكم الثمين…

||1||التصدي للحملة القادمة وأعني بها الحرب الفكرية المعاكسة ، بالتأصيل الشرعي للجنود خاصة بإقامة الدورات لهم ، وبنشر ورقات مختصرة ترد على أهم الشبهات التي ستُبث في المرحلة القادمة ، وأرشيف تنظيم القاعدة في بلاد الحرمين يُغني عن تأليف الجديد.
||2|| توسيع الحاضنة الجهادية في المناطق التي يتواجد فيها التنظيم لأكبر قدر مُمكن ، قبل بدء الحرب التي ظهرت بوادرها في الأفق.
||3|| الاستفادة من تجربة الحوثيين في نشر فكرهم الباطل بطريقة “الملازم” التي أثبتت نجاحها في ثبات جنودهم وأنصارهم على باطلهم ، مع الأخذ في الاعتبار أن الحوثيين كانوا في حاجة أولاً إلى إقناع العناصر بالدين الإثناعشري ، ومن ثم إقناعهم بحمل السلاح ، وقد نجحوا في ذلك نجاح باهر، بينما أنتم لستم في حاجة إلى هذه الخطوة لوجود الأرضية الصالحة للدعوة، وذلك بنشر ” ملازم” مكونة من ورقات قليلة جداً تحمل ختم التنظيم وكلمة مختصرة للأمير في الورقة الأولى ، وتكون جميع “الملازم” بلغة بسيطة وذات مواضيع متعددة تهم المسلم في دينه ودنياه ، وترد الشبه المثاره على المجاهدين، وهذه بعض العناوين المقترحة:( هل نحن تكفيريون؟)..( ماذا نريد من اليمن؟)..( الحق بنا..) ..( هل حقاً نكفر الشعب اليمني المسلم؟!!) ..( فضل أهل اليمن )..( فضل نصرة المجاهد وإيواءه)..( على ماذا أبايع تنظيم القاعدة؟)..( ماذا أعد الله للمجاهد في سبيله؟) ..( ماذا أعد الله للشهيد يوم القيامة؟).. ( حكم إعانة الكافر على المسلم)..وغير ذلك من المواضيع العامة التي تهم المسلم مثل..( صلاة النبي – صلى الله عليه وسلم-)..( هل أدفع زكاتي للمجاهدين؟)..( السنن المهجورة ).. وغير ذلك من المواضيع التي يستفيد منها الصغير والكبير ، ولا تكلف التنظيم شيء يذكر، وأكرر على وضع أسم التنظيم وكلمة الأمير بشكل واضح في الملازم ، وأن يتم نشرها بين عامة الناس بكميات كبيرة في المناطق التي يتواجد فيها التنظيم وخاصة خارج المدن ، وستكون بإذن الله خطوة مفيدة جداً في زيادة مساحة الحاضنة الجهادية ، بل وستساعد بإذن الله على توسيع دائرة المتعاطفين معكم من عامة الناس في المناطق البعيدة.
||4|| تطبيق السُنة بإفشاء السلام ، وكذا الابتسامة في وجه عامة الناس ، والإحسان إليهم ، وتذكير الجنود دائماً بذلك ، فلن يحمل السلاح عليكم أحد غداً إذا أحسنتم إليه اليوم ، وتملكتم قلبه ، ولو لم ينصُرَكم.
||5|| طرح شعار العدو الخارجي ( اسرائيل ، أمريكا / اليهود ، النصارى ) بدل العدو الداخلي ( حكومات الردة) التي لم تهضمها الشعوب بفضل فقهاء التسول، وهي نصيحة الشيخ أبي مصعب السوري- ثبته الله و فك أسره (13) ، وهو عين ما صنعه الحوثيين في تجييش الكثير وتجنيدهم بنشر شعارهم (( الله أكبر ، الموت لأمريكا ، الموت لإسرائيل ، اللعنة على اليهود ، النصر للإسلام)) فقُتل تحت هذا الشعار الآلاف من المسلمين ، ولم يٌجرح مجرد جٌرح لا إسرائيلي ولا أمريكي واحد ، ولكن استطاعوا تبعاً لذلك تجييش عناصرهم لقتال حكومة صنعاء.
||6|| رفع أسهم التنظيم بين العامة باستهداف مقرات عسكرية غربية ، كالقواعد العسكرية الغربية “الأمريكية خاصة” المنتشرة في دول الخليج ، علماُ أن بعض القواعد الأمريكية الموجودة على ساحل الخليج يسهل استهدافها ، مع الأخذ في الاعتبار أن كثير من جنود هذه القواعد يتواجد أيام العطل في الأسواق والمجمعات ، وأعني بذلك الدول التي لم ينفذ على أراضيها عمليات من قبل.
||7|| إبراز أهمية البعد الاقتصادي لهذا الجهاد ، وأن بيت مال المسلمين وثرواتهم وعلى رأسها النفط قد نُهب وسَتنهَب هذه الحملة ما تبقى منه، وأن على المسلم أن يجاهد دون قوته وقوت عياله ، وإعطاء هذا النوع من الجهاد الاقتصادي بعده الشرعي(14) .
||8|| إرسال طلبة العلم المتمكنين إلى شيوخ القبائل ، وتوضيح الحكم الشرعي في من ينصر حكومة الردة على المجاهدين ، وفي من يقاتل من أجل المال أو المناصب ، وكيف أن حكومة صنعاء إنما تقاتل بالنيابة عن أمريكا ، فإن لم يكونوا معكم فلن يكونوا بإذن الله ضدكم.
||9|| إرسال طلبة العلم المتمكنين إلى أئمة المساجد وخطباء الجمعة ، وتوصيل النشرات لهم ، وتذكيرهم بحُرمة دفاعهم عن حكومة الردة في صنعاء، ودعوتهم للانضمام إلى المجاهدين ، وكل ذلك إنما يكون بالمعروف وبأحسن الكلام وألينه.
||10|| نشر عناصر التنظيم في أكبر رقعة خارج المناطق التي تعتبرها حكومة صنعاء معاقل لتنظيم القاعدة ، وعدم الحفاظ على الأرض فإنما الحرب “حرب عصابات”.
||11|| تأخير المعركة لأكبر فترة مُمكنة للتفرغ للتجنيد والتدريب ، واختيار عشرات الأهداف في الداخل والخارج ، ونشر قوة ردع سريع تنفذ في حالة إعطاء الضوء الأخضر لها عمليات مُخطط لها مسبقاً.
||12|| معرفة مداخل ومخارج المناطق التي تتواجد فيها الخلايا ،والترصد لمقرات مكافحة الإرهاب ، لضربها بعد صدور الأمر من القيادة.
||13|| نشر عيون للمجاهدين داخل المدن وبالقرب من تواجد الخلايا ، حيث تعمل العيون كجهاز إنذار مبكر للخلايا المهمة خاصة ، والاجتهاد في اختراق الأجهزة الأمنية بزرع عيون للمجاهدين داخلها.
||14|| رفع قدرة المركز الإعلامي ، ونشر أخبار المجاهدين أولاً بأول ،وكذا الرد على ما يُثار حولكم في الإعلام بسرعة وحكمة وحنكة.
||15|| إعداد خطط لكل خلية بشكل مستقل ، في حالة اضطرارها للانحياز ، مع إجاد مراكز صحية لعلاج المصابين من المجاهدين.
||16|| الكثير من الاقتراحات أعلاه وغيرها ، يُمكن إنجازها في فترة زمنية قصيرة جداُ ، وذلك بإقامة دورات لقادة الخلايا ، والقادة بدورهم يقوموا بتطبيق ما رُسم لهم من القيادة العُليا ، من نشر للملازم ، ووضع خطط الانحياز إلى أماكن آمنه ، وإعداد مراكز لعلاج المصابين ، وغير ذلك من الخطط.
||17|| وضع أسوأ الاحتمالات في الحسبان ، كوضع طرق مبتكرة في إدارة حرب العصابات في حالة انقطاع الاتصال بين الخلايا والقيادة ، وأقترح هنا وجود خُطة عمل متكاملة ومستقلة بذاتها لكل خليه تحتوي هذه الخطة على عشرات الأهداف المتفق عليها مع القيادة في محيط حدود كل خلية ،وتحتوي على خطوط عريضة وواضحة لعمل الخلايا دون الحاجة للرجوع إلى القيادة ، وكذلك وضع هيكل إداري واضح لكل خلية كوجود أكثر من نائب لأمير الخلية ، وغير ذلك ممن أنتم أعلم به.

يقول الشيخ أبي مصعب السوري- ثبته الله وفك أسره-:
” لقد أصبحت المعرفة أهم أسلحة هذا العصر، ولا يمكن أن يقود الجهلة هذا الصراع مهما كان من إخلاصهم المفترض “(15)

في 16 يوماً بمعدل 100 صفحة في اليوم يُنهي المُجاهد في سبيل الله قراءة كتاب ” دعوة المقاومة الإسلامية العالمية “ فهذا الكتاب لم يُكتب إلا لكم ولأمثالكم ، ولم يكتب لي ولا لأمثالي ، فاتقوا الله ولا تقعوا في الأخطاء التي وقع فيها من سبقكم على هذا الطريق ، فخُلاصة تجربة 24 سنة من الجهاد في سبيل الله ، وقيادة الجنود ، وإدارة المعسكرات في مناطق مختلفة من العالم ، ومعايشة الأخطاء التي وقعت وكلفت الآلاف من دماء الشهداء ، جُمعت لك أيها المجاهد في هذا الكتاب ، فبادر أخي القائد وبادر أخي المجاهد إليه وأنهل من فوائده.
وحينها…لن تكون في حاجة لقراءة كلماتي أعلاه.

|| تذكيـــر||

فهذا تذكير لقيادات المجاهدين في كل مكان من الشيخ أبي مصعب السوري -ثبته الله وفك أسره- حول الاستفادة من تجارب المجاهدين السابقة

” وإذا وسع الفرد المجاهد العادي أن يجهل كثيراً من ارتباطات هذه السلسلة من المعارف والدروس والتجارب ، فإنه لا يسع النخبة القادمة من قيادات الجهاد وجيله القادم أن تجهل الحكمة والعبرة من هذا السياق كله..”(16)

أخيراً … من أنا حتى أخاطبكم .. يامن اصطفاكم الله للذب عن دينه ، إنما عزائي أني أحبكم في الله حباً أشغلني والله عن مشاغل دنياي ، و أسهرني والله وليس من عادتي السهر ، الحقني الله بكم ، عاجلاً غير آجل ، وجمعني الله بكم وأنتم في أفضل حالاللهم آمين.

كتبه حباً في الله للقاعدة وأسودها
|| أبي طارق عبدالحكيم حامد ||
يوم الجمعة المباركة
21/2/1431هـ – 5/2/2010م


بسم الله الرحمن الرحيم

|| بعــــد مهزلــــة لنــــدن ||
|| رسالة إلى الأحبة أبي بصير وصحبه||

|| كيف تقيم مؤتمر في 120 دقيقة؟!! ||

شعور بالاشمئزاز ورغبة في الإستفراغ انتابت الموظف المكلف بالعمل على جهاز الماسح الضوئي الجديد للجسم في مطار لندن ، من النظر المتكرر إلى الشحم المتراكم لوزراء الخارجية العرب المشاركين في “مؤتمر لندن حول اليمن “ عند استعدادهم للعودة إلى بلدانهم فرج الله عنها ، بعد إنجازهم لدورهم المرسوم لهم المتمثل بالتقاط بعض الصور في المؤتمر والتي تكفي بدورها لإيصال معلومة إلى الشعوب المغلوبة على أمرها ، بأن كل مايجري على أراضينا إنما هو بعلمنا بل وبأمرنا واختيارنا وموافقتنا.
انتهت مسرحية لندن الطريفة حول اليمن ، وخرج كل المتابعين للمؤتمر بفائدة واحدة فقط هي:
كيف تقيم مؤتمر في 120 دقيقة؟!!(1)
مؤتمر شارك فيه أكثر من عشرين دولة وخمس منظمات دولية وإقليمية(2) ، لم يستغرق سوى 120 دقيقة؟!!
بسهولة نستطيع أن نقول بأن المؤتمر كان فقط للاستهلاك الإعلامي ، وأما الواقع فإن الخطة قد وُضعت مُسبقاُ وتم توزيع الأدوار بين المتآمرين الساعين لإطفاء شُعلة الجهاد القادمة بإذن الله تعالى من اليمن ولكن
( يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ ) (3)

|| لمـــــــاذا الآن؟ ||

يعلم الجميع أن السبب خلف إقامة المؤتمر لم يكن حرب الاستنزاف التي يديرها الحوثيين في الشمال ولا التقسيم الذي ينادي به الحراك في الجنوب ، ولا حتى من أجل الحالة الاقتصادية المُنهارة كما يقال في الإعلام ، فحال اليمن اليوم لا يختلف عن حال كثير من البلدان الإسلامية التي لم يُسبب فقرَها وموت أبناءَها جُوعاً وعَطَشاً وكَمداً -هستيريا- غربية لإقامة مؤتمرات حولها ، فما دام أبناء هذه الدول المُشردين بعيدين عن دينهم وعن التفكير في إقامة كيانٍ إسلامي يحتويهم ، فلا مبالاة إذاً بما يجري لهم ، وإنما عُقد المؤتمر من أجل الثُلة المؤمنة التي اجتمعت لإقامة شرع الله– نحسبهم والله حسيبهم- الأحبة أبي بصير وصحبه ( تنظيم القاعدة في جزيرة العرب ) فمن أجل هؤلاء عُقد المؤتمر وضج الإعلام بالتصريحات الغريبة التي يغلب عليها الاستخفاف بعقول الشعوب كحال تصريح وزير الخارجية اليمني عندما قال :” ما أنجز في ساعتين لا يمكن انجازه في أيام “(4) وتارة بالتهديد والوعيد وأيضاً بغباء مفرط وتمثيل رخيص ، كحال وكيل وزارة الخارجية اليمني عندما قال :” الحسم العسكري هو الخيار الوحيد الذي تفهمه القاعدة “ منوهاً في الوقت ذاته بأن عرض حكومة صنعاء للحوار لا يشمل تنظيم القاعدة!!(5).
من أجل هذه الثلة المؤمنة عُقد المؤتمر ومَدّت حكومة صنعاء يَدها ذليلة خانعة تستجدي القِرش قبل الريال ، فاتحه أراضيها للصليبين الذين خَذلوها في قتالها مع الحوثيين في الشمال ، وهبوا لنجدَتِها وإعانََتها في حربها على رأس حربة أهل السنة والجماعة ( القاعدة وأنصارها ) ، مُقدمة من أجل ذلك رجال ونساء اليمن بل وأطفاله قُرباناً ُيذبح أمام عتبات البيت الأبيض كما حصل في الهجمات المزعومة على معسكرات القاعدة ، ليرضى سيد البيت عنها وما هو براضي ( وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلا نَصِير) (6).

|| إنجاز آخر في سجل القاعدة في جزيرة العرب ||

في 4 سنوات فقط هزت الثلة المؤمنة في جزيرة العرب العالم الغربي كله ، في 4 سنوات فقط زلزل أسود تنظيم القاعدة في جزيرة العرب عروش حكام الرياض وصنعاء ، في 4 سنوات فقط سيطر تنظيم القاعدة في جزيرة العرب على الإعلام ، حتى ظن المتابع أن المعركة الرئيسية بين الصليب والإسلام باتت في جزيرة العرب ، بدأت القصة فجر يوم الجمعة 4/1/1427هـ 3/2/2006م عندما يسر الله للأمير وإخوانه الفرار بدينهم من السجن السياسي في صنعاء وحتى إقامة المؤتمر في 27/1/2010م في هذه الفترة القصيرة جداً وبـ22 رجلاً(7) مع الأمير أعيد بفضل الله وكرمه رص الصفوف وإقامة المعسكرات في الجزيرة العربية وأنضم إليهم المئات من خيرة الرجال من المهاجرين والأنصار، حتى بات الإعلام يُطلق على مناطق كاملة في اليمن بل و على حتى العاصمة معاقل للقاعدة (8) ، في 4 سنوات فقط ومن ثلة فرت بدينها من السجن ، ولم تكن تملك مجرد غرفة تأوي إليها ، لولا أن يسر الله لها تلك المرأة العجوز(9) التي أحسنت إليهم وآوتهم يوم أن قل الناصر، فترعرع التنظيم حتى وصل إلى ما وصل إليه بفضل الله وكرمه ، فتأمل أخي الحبيب نُصرة الله لعبادة المُستضعفين ، وكيف أنهم وهم في حالة فِرارٍ وطلب من العدو فَعلوا ما فعلوا ، وتأمل توفيق الله لهم يوم أن سَعوا لنصرته فيسر لهم أمرَهم وأعزهم من بعد ذُل الأسر ونَصَر بهم الإسلام وأهله، ولك أن تتخيل كيف لو عََزَمت ثلة مؤمنة ليست في حالة طلب من العدو ، بل لو عزمت أنت وأنا على نصرة الإسلام وأغلبنا في حالة طلب ولكن للدنيا وزينتها ماذا كنا سنصنع … والله المستعان.

|| النص الختامي لمؤتمر لندن حول اليمن ||

صدر البيان الختامي لمؤتمر الـ120 دقيقة في مساء نفس اليوم الذي عقد فيه(10) ، وأحتوى نص البيان الختامي على بندين الأول تحت عنوان المجالات الأكثر إثارة للقلق لحكومة صنعاء ولا يوجد فيه ما يثير القلق!! ، وأما الآخر فيحتوي على خمسة نقاط لا يجمعها شيء ، وأهم هذه النقاط نقطتين الثانية والثالثة فأما الثانية فهي حول إقامة مؤتمر في الرياض يومي27-28/2/2010م ، وأما الثالثة فهي النقطة التي عُقد من أجلها المؤتمر ونصها كالتالي:
” التزام المجتمع الدولي بدعم الحكومة اليمنية في مكافحتها لتنظيم القاعدة وغيره من أشكال الإرهاب.”
وأما النقاط الأخرى الواردة في نص البيان ، فليست سوى تعبئة فراغ ، وأما الشطر الثاني من النقطة الثالثة أعلاه” … وغيره من أشكال الإرهاب “ فلا تعني سوى الشطر الأول من النقطة ذاتها!!
فحركة الحوثيين وقياداتها في الداخل والخارج ليست على القائمة الدولية للجماعات والحركات الإرهابية بل ولم يُدرس حتى فكرة إضافتها للقائمة ؟!!
ففي حين تخوض حكومة صنعاء حرب حقيقية في الشمال مع الحوثيين ، وسقوط آلاف القتلى من الطرفين ومئات ممن لا ناقة لهم ولا جمل في الحرب الدائرة منذ سنين ، والاستنزاف الرهيب للاقتصاد المنهار أصلاً ، كل هذا ولم يأتي مجرد ذكر للحوثيين في نص البيان الختامي ، بل قالت وزيرة الخارجية الأمريكية في اللقاء الصحفي بعد المؤتمر بكل ثقة: أن الحرب على صعدة انتهت!!(11) وكأنها باتت المتحدث الرسمي للحوثيين!! ، وأعلن عبدالملك الحوثي عن انسحابه من الحدود السعودية ، وموافقته على شروط صنعاء!! ، كل ذلك لم يكن صدفة بل هي خطة رُسمت سابقاً وبدأ أطراف الخطة اتخاذ مواقعهم للبدء في مخططهم الذي سيكون فيه تدميرهم بإذن الله تعالى ، كل ذلك حتى لا تنشغل حكومة صنعاء بغير ما رُسم لها “على الأقل في الوقت الحالي “وهو إنهاء وجود القاعدة على أراضيها ، فالحوثيين أعلنوا إيقاف الحرب ، وأما الحراك في الجنوب ، فلا خوف منه خاصةً بعد أن رفع أحد قادة الحراك الجنوبي العلم الأمريكي أمام قصره(12) ، ووقف أمام العلم خاشعاً ببلاهة ، متوجهاً برأسه تلقاء العلم الأمريكي ، حتى انتهاء النشيد الوطني الأمريكي الذي يصدح به مسجل رخيص بجانبه ، في خفة عقل وغباء سياسي لم تفكر أن تفعله حكومة صنعاء على دناءتها وشدة حاجتها… أسأل الله أن يكون في فعله خيراً لاتباعه ليصحوا من غفلتهم ويلتحقوا برأس حربة أهل السنة والجماعة في يمن الإيمان والحكمة أسود قاعدة الجهاد في جزيرة العرب.

|| مؤتمر الرياض حول اليمن 27-28/2/2010م ||

جاء الإعلان عن (مؤتمر الرياض حول اليمن) في نص البيان الختامي لمؤتمر لندن حول اليمن كالتالي :
“أعلن الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي بأنه سوف يستضيف لقاء حول اليمن لدول الخليج وغيرها من الجهات الدولية المانحة يعقد في الرياض يومي 27-28 فبراير (شباط). سوف يتبادل المشاركون في هذا اللقاء تحليل العوائق التي تحول دون تقديم دعم فعال لليمن، ما يؤدي إلى حوار مشترك مع الحكومة اليمنية، بما في ذلك بشأن عمليات الإصلاح ذات الأولوية.”
الواقع أن مؤتمر الرياض لن يُعقد فقط من أجل ضخ أموال شعب بلاد الحرمين المسلم لحكومة صنعاء لإعانَتها في حربها بالنيابة عن أمريكا على الإسلام وأهله ، بل ومن أجل ممارسة الدور السعودي المعهود في الحملات الصليبية على أراضي المسلمين ، حيث كان ومازال النظام السعودي هو المتعهد الحصري لتزويد أمريكا و حلفائها بكل ما تحتاجه من الأدلة الشرعية والفتاوى المستعجلة ، التي تسهل بدورها على الصليبين وحلفائهم الوصول إلى أهدافهم بطريق مختصر ، فسَيُجهز النظام السعودي قوافل من علماء البلاط الملكي لتفصيل اللباس الشرعي المناسب لتخدير أهل الايمان في اليمن ، حتى يَتَكاسل المسلم عن الدفاع عن دينه وأرضه وعرضه ، ولكن هذه المرة بالدليل الشرعي والله المستعان ، فبعد المؤتمر سينهش علماء البلاط الملكي في لحوم المجاهدين في كل مكان وخاصة في جزيرة العرب ، ثم ستصدر الفتاوى تلو الفتاوى في وجوب نُصرة الحكومة اليمنية المرتدة على القاعدة والمتعاطفين معها ، وفتاوى أخرى في حرمة تكفير المُرتد!! وخطَر تنظيم القاعدة على الإسلام !!، وحُرمة الجهاد في الإسلام!! مع الآلاف من الأشرطة التي سَتُغرق الشارع اليمني عن صلة تنظيم القاعدة بجهات صليبية بل ويهودية لتقسيم اليمن!! وعن فضل قتل الخوارج في الإسلام وإسقاط ذلك على المجاهدين ، ومئات من ساعات البث الفضائي في تأصيل مسألة طاعة ولي الأمر وحُرمة الخروج عليه ولو كفر وحارب الإسلام وأعان العدو الصليبي في حربه علي المسلمين ، وغير ذلك مما يوحي لهم كبيرهم إبليس ، ولا بأس من فتح باب الزيارات للدعاة والعلماء في مساجد وجوامع المناطق التي يكثر فيها أنصار القاعدة ، وفتح الدروس العلمية عن “الفترة المكية” التي سيمكث فيها بعض العلماء حتى تقوم الساعة ، ولا بأس أيضاً من أن تُلتقط الصور للحاكم المسلم “مع وقف التنفيذ” علي عبدالله صالح وهو يلبس الإحرام ويطوف بالكعبة قبل المؤتمر، ولقاء سريع مع بعض كبار العلماء ، وصوره أخرى جانبية لولي أمر صنعاء مُستدبراً القبلة رافعاً أكف الضراعة إلى عدسات المصورين ، فهذا هو الدور الذي يُحسن حُكام الرياض فعله، وهو توظيف الدين في حرب الإسلام و كذلك الاستغلال القَذر للمقدسات.
ولتوها… التقطت صور لكرزاي أفغانستان وهو يلبس الإحرام في مطار جدة بعد أن أحرم من ميقات “لندن” ملبياً ندا حُكام الرياض بضرورة لبس الإحرام والتقاط الصور، تمهيداًُ للسعي الحثيث لشق صفوف حركة طالبان حفظها الله.

هذا هو الدور السعودي القذر منذ عشرات السنين ولم يعي كثير من العلماء ذلك حتى هذه اللحظة ، وكما قيل “يستطيع الشيطان أن يكون ملاكاُ.. والقزم عملاقاُ..والخفاش نسراً…والظلمات نوراً….لكن أمام الحمقى والسذج والمغفلين فقط” وحسبنا الله ونعم الوكيل.

|| رسالـــة إلـى الأحبـــة أبـي بصيــر وصحبـــه ||

أحبتي … هذه نصائح ومقترحات رأيت والله أن أوصلها لكم ، علها تكتب لي عند الله أني شاركت في نُصرتكم ، وهي في نقاط لن تأخذ الكثير من وقتكم الثمين…

||1||التصدي للحملة القادمة وأعني بها الحرب الفكرية المعاكسة ، بالتأصيل الشرعي للجنود خاصة بإقامة الدورات لهم ، وبنشر ورقات مختصرة ترد على أهم الشبهات التي ستُبث في المرحلة القادمة ، وأرشيف تنظيم القاعدة في بلاد الحرمين يُغني عن تأليف الجديد.
||2|| توسيع الحاضنة الجهادية في المناطق التي يتواجد فيها التنظيم لأكبر قدر مُمكن ، قبل بدء الحرب التي ظهرت بوادرها في الأفق.
||3|| الاستفادة من تجربة الحوثيين في نشر فكرهم الباطل بطريقة “الملازم” التي أثبتت نجاحها في ثبات جنودهم وأنصارهم على باطلهم ، مع الأخذ في الاعتبار أن الحوثيين كانوا في حاجة أولاً إلى إقناع العناصر بالدين الإثناعشري ، ومن ثم إقناعهم بحمل السلاح ، وقد نجحوا في ذلك نجاح باهر، بينما أنتم لستم في حاجة إلى هذه الخطوة لوجود الأرضية الصالحة للدعوة، وذلك بنشر ” ملازم” مكونة من ورقات قليلة جداً تحمل ختم التنظيم وكلمة مختصرة للأمير في الورقة الأولى ، وتكون جميع “الملازم” بلغة بسيطة وذات مواضيع متعددة تهم المسلم في دينه ودنياه ، وترد الشبه المثاره على المجاهدين، وهذه بعض العناوين المقترحة:( هل نحن تكفيريون؟)..( ماذا نريد من اليمن؟)..( الحق بنا..) ..( هل حقاً نكفر الشعب اليمني المسلم؟!!) ..( فضل أهل اليمن )..( فضل نصرة المجاهد وإيواءه)..( على ماذا أبايع تنظيم القاعدة؟)..( ماذا أعد الله للمجاهد في سبيله؟) ..( ماذا أعد الله للشهيد يوم القيامة؟).. ( حكم إعانة الكافر على المسلم)..وغير ذلك من المواضيع العامة التي تهم المسلم مثل..( صلاة النبي – صلى الله عليه وسلم-)..( هل أدفع زكاتي للمجاهدين؟)..( السنن المهجورة ).. وغير ذلك من المواضيع التي يستفيد منها الصغير والكبير ، ولا تكلف التنظيم شيء يذكر، وأكرر على وضع أسم التنظيم وكلمة الأمير بشكل واضح في الملازم ، وأن يتم نشرها بين عامة الناس بكميات كبيرة في المناطق التي يتواجد فيها التنظيم وخاصة خارج المدن ، وستكون بإذن الله خطوة مفيدة جداً في زيادة مساحة الحاضنة الجهادية ، بل وستساعد بإذن الله على توسيع دائرة المتعاطفين معكم من عامة الناس في المناطق البعيدة.
||4|| تطبيق السُنة بإفشاء السلام ، وكذا الابتسامة في وجه عامة الناس ، والإحسان إليهم ، وتذكير الجنود دائماً بذلك ، فلن يحمل السلاح عليكم أحد غداً إذا أحسنتم إليه اليوم ، وتملكتم قلبه ، ولو لم ينصُرَكم.
||5|| طرح شعار العدو الخارجي ( اسرائيل ، أمريكا / اليهود ، النصارى ) بدل العدو الداخلي ( حكومات الردة) التي لم تهضمها الشعوب بفضل فقهاء التسول، وهي نصيحة الشيخ أبي مصعب السوري- ثبته الله و فك أسره (13) ، وهو عين ما صنعه الحوثيين في تجييش الكثير وتجنيدهم بنشر شعارهم (( الله أكبر ، الموت لأمريكا ، الموت لإسرائيل ، اللعنة على اليهود ، النصر للإسلام)) فقُتل تحت هذا الشعار الآلاف من المسلمين ، ولم يٌجرح مجرد جٌرح لا إسرائيلي ولا أمريكي واحد ، ولكن استطاعوا تبعاً لذلك تجييش عناصرهم لقتال حكومة صنعاء.
||6|| رفع أسهم التنظيم بين العامة باستهداف مقرات عسكرية غربية ، كالقواعد العسكرية الغربية “الأمريكية خاصة” المنتشرة في دول الخليج ، علماُ أن بعض القواعد الأمريكية الموجودة على ساحل الخليج يسهل استهدافها ، مع الأخذ في الاعتبار أن كثير من جنود هذه القواعد يتواجد أيام العطل في الأسواق والمجمعات ، وأعني بذلك الدول التي لم ينفذ على أراضيها عمليات من قبل.
||7|| إبراز أهمية البعد الاقتصادي لهذا الجهاد ، وأن بيت مال المسلمين وثرواتهم وعلى رأسها النفط قد نُهب وسَتنهَب هذه الحملة ما تبقى منه، وأن على المسلم أن يجاهد دون قوته وقوت عياله ، وإعطاء هذا النوع من الجهاد الاقتصادي بعده الشرعي(14) .
||8|| إرسال طلبة العلم المتمكنين إلى شيوخ القبائل ، وتوضيح الحكم الشرعي في من ينصر حكومة الردة على المجاهدين ، وفي من يقاتل من أجل المال أو المناصب ، وكيف أن حكومة صنعاء إنما تقاتل بالنيابة عن أمريكا ، فإن لم يكونوا معكم فلن يكونوا بإذن الله ضدكم.
||9|| إرسال طلبة العلم المتمكنين إلى أئمة المساجد وخطباء الجمعة ، وتوصيل النشرات لهم ، وتذكيرهم بحُرمة دفاعهم عن حكومة الردة في صنعاء، ودعوتهم للانضمام إلى المجاهدين ، وكل ذلك إنما يكون بالمعروف وبأحسن الكلام وألينه.
||10|| نشر عناصر التنظيم في أكبر رقعة خارج المناطق التي تعتبرها حكومة صنعاء معاقل لتنظيم القاعدة ، وعدم الحفاظ على الأرض فإنما الحرب “حرب عصابات”.
||11|| تأخير المعركة لأكبر فترة مُمكنة للتفرغ للتجنيد والتدريب ، واختيار عشرات الأهداف في الداخل والخارج ، ونشر قوة ردع سريع تنفذ في حالة إعطاء الضوء الأخضر لها عمليات مُخطط لها مسبقاً.
||12|| معرفة مداخل ومخارج المناطق التي تتواجد فيها الخلايا ،والترصد لمقرات مكافحة الإرهاب ، لضربها بعد صدور الأمر من القيادة.
||13|| نشر عيون للمجاهدين داخل المدن وبالقرب من تواجد الخلايا ، حيث تعمل العيون كجهاز إنذار مبكر للخلايا المهمة خاصة ، والاجتهاد في اختراق الأجهزة الأمنية بزرع عيون للمجاهدين داخلها.
||14|| رفع قدرة المركز الإعلامي ، ونشر أخبار المجاهدين أولاً بأول ،وكذا الرد على ما يُثار حولكم في الإعلام بسرعة وحكمة وحنكة.
||15|| إعداد خطط لكل خلية بشكل مستقل ، في حالة اضطرارها للانحياز ، مع إجاد مراكز صحية لعلاج المصابين من المجاهدين.
||16|| الكثير من الاقتراحات أعلاه وغيرها ، يُمكن إنجازها في فترة زمنية قصيرة جداُ ، وذلك بإقامة دورات لقادة الخلايا ، والقادة بدورهم يقوموا بتطبيق ما رُسم لهم من القيادة العُليا ، من نشر للملازم ، ووضع خطط الانحياز إلى أماكن آمنه ، وإعداد مراكز لعلاج المصابين ، وغير ذلك من الخطط.
||17|| وضع أسوأ الاحتمالات في الحسبان ، كوضع طرق مبتكرة في إدارة حرب العصابات في حالة انقطاع الاتصال بين الخلايا والقيادة ، وأقترح هنا وجود خُطة عمل متكاملة ومستقلة بذاتها لكل خليه تحتوي هذه الخطة على عشرات الأهداف المتفق عليها مع القيادة في محيط حدود كل خلية ،وتحتوي على خطوط عريضة وواضحة لعمل الخلايا دون الحاجة للرجوع إلى القيادة ، وكذلك وضع هيكل إداري واضح لكل خلية كوجود أكثر من نائب لأمير الخلية ، وغير ذلك ممن أنتم أعلم به.

يقول الشيخ أبي مصعب السوري- ثبته الله وفك أسره-:
” لقد أصبحت المعرفة أهم أسلحة هذا العصر، ولا يمكن أن يقود الجهلة هذا الصراع مهما كان من إخلاصهم المفترض “(15)

في 16 يوماً بمعدل 100 صفحة في اليوم يُنهي المُجاهد في سبيل الله قراءة كتاب ” دعوة المقاومة الإسلامية العالمية “ فهذا الكتاب لم يُكتب إلا لكم ولأمثالكم ، ولم يكتب لي ولا لأمثالي ، فاتقوا الله ولا تقعوا في الأخطاء التي وقع فيها من سبقكم على هذا الطريق ، فخُلاصة تجربة 24 سنة من الجهاد في سبيل الله ، وقيادة الجنود ، وإدارة المعسكرات في مناطق مختلفة من العالم ، ومعايشة الأخطاء التي وقعت وكلفت الآلاف من دماء الشهداء ، جُمعت لك أيها المجاهد في هذا الكتاب ، فبادر أخي القائد وبادر أخي المجاهد إليه وأنهل من فوائده.
وحينها…لن تكون في حاجة لقراءة كلماتي أعلاه.

|| تذكيـــر||

فهذا تذكير لقيادات المجاهدين في كل مكان من الشيخ أبي مصعب السوري -ثبته الله وفك أسره- حول الاستفادة من تجارب المجاهدين السابقة

” وإذا وسع الفرد المجاهد العادي أن يجهل كثيراً من ارتباطات هذه السلسلة من المعارف والدروس والتجارب ، فإنه لا يسع النخبة القادمة من قيادات الجهاد وجيله القادم أن تجهل الحكمة والعبرة من هذا السياق كله..”(16)

أخيراً … من أنا حتى أخاطبكم .. يامن اصطفاكم الله للذب عن دينه ، إنما عزائي أني أحبكم في الله حباً أشغلني والله عن مشاغل دنياي ، و أسهرني والله وليس من عادتي السهر ، الحقني الله بكم ، عاجلاً غير آجل ، وجمعني الله بكم وأنتم في أفضل حالاللهم آمين.

كتبه حباً في الله للقاعدة وأسودها
|| أبي طارق عبدالحكيم حامد ||
يوم الجمعة المباركة
21/2/1431هـ – 5/2/2010م



—————————————–
(1) مأرب برس – الأربعاء 27-01-2010.
(2) ويشارك في المؤتمر عدد من وزراء خارجية الدول العربية، إضافة إلى وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون مصحوبة بوفد مرافق، ومن بين الدول العربية المشاركة في المؤتمر، دول التعاون الخليجي (السعودية، وقطر، والإمارات، وسلطنة عمان، والكويت والبحرين)، إضافة إلى مصر وتركيا والأردن، كما تشارك فرنسا وكندا وألمانيا واليابان وروسيا وهولندا، إضافة إلى وزير خارجية الاتحاد الأوروبي الجديدة كاثرين آشتون، وممثلين عن الأمم المتحدة، والبنك الدولي وصندوق النقد الدولي. صحيفة الشرق الأوسط-الاربعـاء11-02-1431هـ 27-01-2010م-العدد 11383.
(3) سورة الصف، الآية (8).
(4) وزير الخارجية ابوبكر القربي – مأرب برس – الأربعاء 27-01-2010.
(5) وكيل وزارة الخارجية اليمنية،السفير محيي الدين الضبي- صحيفة الشرق الأوسط – الاثنيـن 09-02-1431هـ 25-01-2010 العدد 11381.
(6) سورة البقرة، الآية (120).
(7) منهم من سلم نفسه ، ومنهم من تم أسره ، ومنهم من نحسبه نال الشهادة قبل الإعلان عن “تنظيم القاعدة في جزيرة العرب”.
(8) منطقة مأرب وشبوة والجوف وصنعاء.
(9) امرأة قارب عمرها الستين، لا تخاف إلا من رب البشر قامت بإيواء وحماية أخطر المطلوبين للحكومة اليمنية ،أبو بصير وفواز الربيعي -تقبله الله- في أول يوم من أيام هروبهم من سجن الأمن السياسي، آوتهم في بيتها الذي يقع في وسط العاصمة صنعاء.( نساء اليمن والحرب الصليبية )- أبو جنا القرشي – مجلة صدى الملاحم -العدد 11.
(10) نبأ نيوز – الأربعاء 27-01-2010م.
(11) القاعدة تجلب المليارات إلى اليمن – عبد الباري عطوان – صحيفة القدس العربي 28-01-2010.
(12) طارق الفضلي قام ظهر اليوم الثلاثاء برفع العلم الأمريكي أمام ساحة قصره بمدينة زنجبار في أبين, كما قام بإذاعة النشيد الوطني الأمريكي. مأرب برس – الثلاثاء 02-02-2010.
(13) ص53 – دعوة المقاومة الإسلامية العالمية – الشيخ أبي مصعب السوري-ثبته الله وفك الله أسره-.
(14) ص53 – دعوة المقاومة الإسلامية العالمية – الشيخ أبي مصعب السوري- ثبته الله وفك الله أسره-.
(15) ص42 – دعوة المقاومة الإسلامية العالمية – الشيخ أبي مصعب السوري- ثبته الله وفك الله أسره-.
(16) ص42 – دعوة المقاومة الإسلامية العالمية – الشيخ أبي مصعب السوري- ثبته الله وفك الله أسره-.



—————————————–
(1) مأرب برس – الأربعاء 27-01-2010.
(2) ويشارك في المؤتمر عدد من وزراء خارجية الدول العربية، إضافة إلى وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون مصحوبة بوفد مرافق، ومن بين الدول العربية المشاركة في المؤتمر، دول التعاون الخليجي (السعودية، وقطر، والإمارات، وسلطنة عمان، والكويت والبحرين)، إضافة إلى مصر وتركيا والأردن، كما تشارك فرنسا وكندا وألمانيا واليابان وروسيا وهولندا، إضافة إلى وزير خارجية الاتحاد الأوروبي الجديدة كاثرين آشتون، وممثلين عن الأمم المتحدة، والبنك الدولي وصندوق النقد الدولي. صحيفة الشرق الأوسط-الاربعـاء11-02-1431هـ 27-01-2010م-العدد 11383.
(3) سورة الصف، الآية (8).
(4) وزير الخارجية ابوبكر القربي – مأرب برس – الأربعاء 27-01-2010.
(5) وكيل وزارة الخارجية اليمنية،السفير محيي الدين الضبي- صحيفة الشرق الأوسط – الاثنيـن 09-02-1431هـ 25-01-2010 العدد 11381.
(6) سورة البقرة، الآية (120).
(7) منهم من سلم نفسه ، ومنهم من تم أسره ، ومنهم من نحسبه نال الشهادة قبل الإعلان عن “تنظيم القاعدة في جزيرة العرب”.
(8) منطقة مأرب وشبوة والجوف وصنعاء.
(9) امرأة قارب عمرها الستين، لا تخاف إلا من رب البشر قامت بإيواء وحماية أخطر المطلوبين للحكومة اليمنية ،أبو بصير وفواز الربيعي -تقبله الله- في أول يوم من أيام هروبهم من سجن الأمن السياسي، آوتهم في بيتها الذي يقع في وسط العاصمة صنعاء.( نساء اليمن والحرب الصليبية )- أبو جنا القرشي – مجلة صدى الملاحم -العدد 11.
(10) نبأ نيوز – الأربعاء 27-01-2010م.
(11) القاعدة تجلب المليارات إلى اليمن – عبد الباري عطوان – صحيفة القدس العربي 28-01-2010.
(12) طارق الفضلي قام ظهر اليوم الثلاثاء برفع العلم الأمريكي أمام ساحة قصره بمدينة زنجبار في أبين, كما قام بإذاعة النشيد الوطني الأمريكي. مأرب برس – الثلاثاء 02-02-2010.
(13) ص53 – دعوة المقاومة الإسلامية العالمية – الشيخ أبي مصعب السوري-ثبته الله وفك الله أسره-.
(14) ص53 – دعوة المقاومة الإسلامية العالمية – الشيخ أبي مصعب السوري- ثبته الله وفك الله أسره-.
(15) ص42 – دعوة المقاومة الإسلامية العالمية – الشيخ أبي مصعب السوري- ثبته الله وفك الله أسره-.
(16) ص42 – دعوة المقاومة الإسلامية العالمية – الشيخ أبي مصعب السوري- ثبته الله وفك الله أسره-.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: