خيـــوط العنكبــوت ؟


بسم الله الرحمن الرحيـم


مكرٌ يُحاك في الليل والنَّهار ، مكرٌ لا أخفيك يا من يقرأ هذه الحروف يعجبني جداً ، ولا أعني بحال ذات المكر الذي أنا فيه معجب بل الهمة والعزيمة التي تدفعه وهذا ما لا ألاحظه في بعض أهل الحق غفر الله لنا ولهم وهدانا ، بينما أهل الباطل وأهل الأهواء والإفساد في الأرض مهما كانت توجهاتهم ونوعية إفسادهم ومهما كانت قوة هذا الإفساد ، تجد أهل الباطل ذوي همة وعزيمة ليس لها مثيل .. …

وهنا مكرٌ أحببت أن أبينه وأوضحه لأطراف ثلاثة واضحة المعالم للقاصي والداني ، فهؤلاء الثلاثة يحيكون خيوطاً هشة حتى تستوي حبلاً يخنقون فيه الإسلام فيفرحون بموته أو على أقل التقديرات وهذا ما يطلبون بغفوة له أخرى تستمر لسبعين عاماً عجاف ، كما حدث بالضبط له أي الإسلام من غفوة بعد سقوط الخلافة العثمانية فكان في سُباتٍ طال حتى قيض الله له نِعمَ الرجال .. ..

فانسحابٌ مفاجأ للروافض الحوثيين من أراضي ما يسمى بالمملكة السعودية ثم عرض هدنة على ما يسمى بالحكومة اليمنية ، مع العلم أن الحوثيون قد سيطروا تقريباً سيطرة قوية على المواقع العسكرية والجغرافية التي هيمنوا عليها ، فتلك قاعدة ” الجابري ” التي سقطت بيد 25 حوثي عندما هرب من المواجهة ألفي جندي سعودي وتركوا ورائهم من العتاد ما لا يعلمه إلا الله تعالى .. ..

وإن كانت التصريحات السعودية تُبين الانتصار تلو الانتصار إعلامياً فقط حيث كان من الواضح الفشل الذريع للجنود المكرشين هم وضباطهم مع السلاح المهترأ نسبياً لِقدمه ، وقد اختفت في المقابل الأسلحة أسلحة المشاة المتطورة ناهيك عن طائرات الأواكس وسلاح الجو الذي تخبط أيما تخبط ، هذا بخلاف وقوع القتلى والأسرى بشكل كبير بين جند الطاغوت السعودي .. ..

إذن لماذا تخلى الحوثيون عن مواقعهم وانتصاراتهم ؟

وفي ذات الوقت من جهةٍ أخرى ترى الوجود الأمريكي الصليبي المكثف إعلامياً وعسكرياً لدرجة تواجد رتبة ممثلة في ” بترايوس ” في اليمن ، والحوارات التي صرح فيها وجودهم الصليبي على جزيرة محمد صلى الله عليه وسلم ، والقبول المفاجأ من الحكومة اليمنية للهدنة التي أطلقها الرافضي عبد الملك الحوثي بل وتغاضيهم عن كل الشروط واهتمامهم بشرط واحد فقط .. ..

ألا وهو شرط عدم الدخول في الأراضي السعودية وعدم مواجهتها ، والمضحك أن الجيشين اليمني والسعودي والذين أطبقوا على الحوثيين في جبل الدخان ومحافظة صعدة ( بحسب تصريحاتهم ) قد فشلوا في اصطياد أسير واحد فقط ناهيك عن القضاء على الروافض الحوثيين مع العلم أن أماكنهم معروفة وواضحة ومعلومة ، فالحرب كانت ما بين نظامية وغير نظامية .. ..

وللعلم أن الحوثيون لم يكونوا مؤيدين إلا اللهم من قِبل الإسماعيلية الباطنية المنتشرين على الحدود ما يسمى السعودية ، ولم يكن لهم وجود مُؤيد داخل اليمن وخاصة أن بعض القبائل قامت بمساعدة الجيش اليمني في حربه على الحوثيين ، إذن من المنطق أن نقول أن الظروف كلها مواتية للقضاء التام على الشرذمة الرافضية بقطع سبلها والإطباق عليها وقِلة الناصر والمؤيد لها .. ..

ولكن كل هذا الآن لا يهم فالمهم أن نعلم أن الخيوط التي يحبكها اليمنيون (برضاء حوثي تام ) مع السعوديين بأوامر أمريكية واضحة لكل ذي لب ولا أعني به المستغرب إنما هي خيوطٌ تُحاك من أجل تنظيم القاعدة المبارك في جزيرة العرب ، وهي القضاء على هذا التنظيم أو تحييد عملياته بقوة وبشدة بل وشراسة وفُحش حتى يأتي الوقت الذي يصاب بالشلل التام .. ..

فعملية الاختراق المخابراتي الذي قدمه التنظيم في طائرة ديترويت قد هيج الثور الأمريكي الأحمق كالعادة وإن كان هذا مطلوب من ناحية ولكن هنا نعرض حقائق قائمة ، فكيف في جزيرة العرب وتضرب في قلب أمريكا والجندي المسلم أفريقي كان في الإمارات ؟!؟!؟ ، هذا مع العلم أن التنظيم كعُمر لا يعطيه من المنطق منطقهم الدنيوي هذه القوة في الاختراق وابتعاث الجنود في كل مكان ؟ .. ..

لذا من الواضح أن الخيوط هذه إنما نُسجت وخيطت في ليلٍ ونهار وبموافقة تامة من الروافض الحوثيون والذين تلقوا إما وعود أو أموال أو الإثنان معاً كـ مكسب مؤجل إنما هو خَصيص لتنظيم القاعدة حفظ الله أميرها وجندها ، حتى أن هذه الخيوط وإن كانت ستنشر بشكل عسكري وقوي ووحشي إلا أنها متعددة الفروع من الناحية الإعلامية كما هو معلوم ومادية والجديد الثقافية .. ..

فالتجفيف المعلوم لدى الجميع وخاصة التجفيف المادي على أشده ، ولكن الجديد وليس بجديد هو التشديد على التجفيف الثقافي والذي يعني الأيدلوجي العقائدي ، والذي استوصى به خيراً أستاذ كلية الشريعة في قطر المدعوا عبد الحميد الأنصاري [ أعرف عدوك ] ، والذي أشار بذلك في إحدى المقالات منذ يومين أو ثلاث ، لذا الحرب ستكون على أشدها في الأيام القادمة .. ..

وهناك ظن في نفسي أطلعكم عليه ألا وهو ” التحرك الأمريكي ضد دولة المجوس إيران ” ، فهذا التحرك المفاجأ والشديد ضد إيران أستغربه وخاصة أنها تأتى من الناحية العسكرية ، والكل يعلم وأمريكا ذاتها تعلم أن من الصعب عليها الدخول في حربٍ مع إيران بسبب مستنقعات الصومال والعراق وأفغانستان وغيرها ، لذا أعتقد أن المسألة هي عُذرٌ وتخويف .. ..

عذرٌ يستخدم للقوات الأمريكية من قِبل طواغيت جزيرة العرب وتخويفٌ للشعوب القابعة تحت حكم الطواغيت فيكون ذلك تمنهج مرسوم بدقة يغطي جوانب التحرك العسكري حتى لا تخرج همسةٌ واحدة تناهض الوجود الأمريكي الذي سيظهر في الأيام المقبلة والله أعلم ، لذا وضعت هذا الظن حتى نكون على حيطة وحذر وحاضرين خاصة بشكل إعلامي عاقل لا جاهل .. ..

ومن بعد هذا كله والتي هي عبارة عن استنتاجات وقراءات وضعتها بين أيدي القارئين ليتخذوا الحيطة والحذر وأعني بها الأنصار خاصة من بعد المجاهدين حفظ الله الجميع ، وأيضا لينشروا بينهم التوصيات والواجب فعله في مواجهة هذه الحرب ، أما من آثر الدخول للمنتديات والمواقع وهو لا حراك بحيث مع قعوده قعد فلا حاجة لنا به مع السؤال أن يهدينا الله وإياه .. ..

وهنا أرسم بعض التوصيات علَّ الله ينفعنا بها في يوم ٍ لا ينفع مالٌ ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم وبجهادٍ بالمال والنفس والسنان واللسان ، فأقول والله المستعان :

أولاً : يجب على المجاهدين في جزيرة العرب حفظهم الله الإستعداد الكامل عسكرياً ومادياً وإعلامياً وبكل وسيلة للحرب الشعواء التي ستميز الخبيث من الطيب ، وليستعدوا بشكل أقوى نفسياً لهذا الأمر من جميع النواحي ( وإني لأظنهم إن شاء الله مستعدون ) ولكن من باب وذكر إن الذكرى تنفع المؤمنين .

ثانياً : يجب على المجاهدين الحرص على توجيه من يأويهم شرعياً ونفسيا وتبيان الأمور لهم قبل حدوثها وتذكيرهم بالأجر العظيم والثواب الوافر على صبرهم وجهادهم الذي ذكره الله تعالى في القرآن الكريم حيث قال جلَّ في علاه : {وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَهَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالَّذِينَ آوَواْ وَّنَصَرُواْ أُولَـئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقّاً لَّهُم مَّغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ }الأنفال74..

ثالثاً : يجب أن يكون وبقوة بين المجاهدين ومن يؤويهم ( جزاهم الله عن الإسلام خير الجزاء ) روابط قوية وطرق اتصالات غير منقطعة ومرتبة وفورية إن أمكن ، بحيث يطلعونهم وخاصة أمراء القبائل منهم حتى لا تضعف أواصر القوة العقائدية بينهم ، فمن المعلوم لذوي السياسة من أنَّ الجبهة الداخلية هي الشرط الأول والأخير لاستمرار الدول ، وهكذا فرطت العثمانية فانفرط عقدها ، فلا تكرروا أخطاء التاريخ إن كنتم تريدون دولة تحمل راية الخلافة .

رابعاً : على المجاهدين استغلال كافة السبل وخاصة الفُرقة بين الحكومة اليمنية والشعب اليمني الحكيم إن شاء الله ، وربطهم بها من خلال التواصل العائلي والقبلي والمعيشي بل وفك أسراهم بقدر الاستطاعة وأهم نقطة وأعظمها ضرب بقوة وشراسة وبشكل مفاجأ قوى المخابرات والمباحث وبشكل يكون منظم بعدة ضربات في يومٍ واحد لشل الحكومة وأتباعها .

خامساً : على المجاهدين أن يكشفوا عملاء السعودية واليمن من مباحث ومخابرات ، ويحاولوا قدر الاستطاعة جعلهم عملاء مزدوجين يخدمون الإسلام والمسلمين أو يخدمون مصالحهم الخاصة والتي هي مادية بطبيعة الحال ، وبذلك يسيطروا على الوضع المخابراتي بقوة ليس لها مثيل من خلال العملاء المزدوجين .

سادساً : على الكل من أنصار ومن يؤوي كشف العملاء وإن أمكن قتلهم فوراً بعد التأكيد الكامل واليقين أنهم عملاء للحكومة الأمريكية أو السعودية أو اليمنية ، والضرب خاصة على فئة المترجمين بشكل خاص فلأهل اليمن لغة خاصة لا يعلمها إلا أهلها ولا يفقهها عربٌ ولا عجم .

سابعاً : الأنصــار / إنكم مطالبين بعدة أمور يجب عليكم العمل عليها فوراً وبقوة وبشكل أمني مكثف محققين شروط النصرة التي عرضها حكيم الأمة الشيخ الدكتور / أيمن الظواهري حفظه الله وأطال بعمره في طاعة الله والجهاد في سبيله ، والذي عرضت مقتطفات منه مهمة في الفيلم الرائع والمميز لأبطال المغرب الإسلامي ” الحق بالقافلة ” ، وهذه بعض توصياتي غفر الله لنا ولكم :

أ _ على الأنصار العمل بشكل إعلامي موسع من نشر وتوزيع وأهم من ذلك كله أن يتعلموا الفوتوشوب والمونتاج التلفزيوني إن أمكن ، أو أن يعينوا إخوانهم مادياً ليتعلموا أو يخدموهم لتوفير البرامج المجانية لهم فيكونوا نِعمَ المعين بعد الله تعالى لإخوانهم الإعلاميين والمجاهدين .

ب_ على الأنصار العمل بشكل معقد جداً على جمع التبرعات والصدقات والزكوات والأموال للمجاهدين ، وليزيدوا في نوعية الأموال بحيث إن كان يستطيع توفير مركبة أو قطعة ذهب أو خاتم فضة أو ثوب أو غير ذلك مما يباع ويستفاد منه فليفعل إن لم يتوفر أموال عجزوا أن يجمعوها ويرسلوها للمجاهدين في جزيرة العرب خاصة وكل الثغور عامة .

ج_ على الأنصار فتح مواقع ومنتديات وايميلات وتوسيع أعمالهم الإعلامية من خلال النشر والتوزيع وتوفير الأجواء التي تحرض الناس على الجهاد في سبيل الله وتكشف المستور وتبين الحق من الباطل وهنا نوصي ( التقنيون ) وممن يملك هذه الحرفة والعلم العظيم أن يتوحدوا بشكل مجموعات بحيث يقدروا عددها ويعملوا بهذا الشأن .

د_ على الأنصار وأخص التقنيون أن يقوموا باختيار من واحد إلى ثلاثة وِتراً ليعلموهم الفنون التقنية من عمل منتديات ومواقع إلى آخره مما نحتاجه ويحتاجه المجاهدين حفظهم الله وسدد منهم الرمي والرأي ، ويقيموا لهم دورات ويختاروهم بدقة بعد التأكد منهم ومن هوياتهم إن أمكن ، وأعني هوياتهم ليست أسمائهم بل أعني عملهم وتواجدهم والسؤال عنهم وأخذ الحيطة والحذر التام معهم .

ي_ على الأنصار الاستعداد الكامل لأي حالة انقطاع في عالم التكنولوجيا بحيث لا يكونوا إمعات يتباكون ويتحسرون فقط ، بل يقوموا بالنشر والتوزيع لما أرشفوه في أجهزتهم من أفلام وصوتيات والعمل بشكل ميداني ولو طال به الأمد حتى لو امتد لسنين ، وبذلك نفوت الفرصة على أعداء الله من مرتدين وكفرة .

و_ وأخيراً أدعوا الأنصار بشكل عام للقيام بفريضة الجهاد في سبيل الله تعالى وتحريض الناس على ذلك متذكرين وذاكرين وعد الله عز وجل لمن باع نفسه التي لا يملكها لمن يملكها في سبيله جلَّ جلاله ، فانفضوا عن أنفسكم غبار الهوان والتردد والخوف ، فمن استطاع منكم فليتوكل على الله الحي القيوم فالحرب على أشدها ولكـــــن هي في نهايتها وأعني الفتح بإذن الله تعالى ، ومن لم يعي مقصودي بالفتح فليراجع قول الله تعالى في سورة الحديد آية 10 ، ففيها للمجاهدين بشرى وللقاعدين حسرة وأي حسرة .

أخوكم في الله والدين لا التراب والطين
من آل بيــت القاعدة
المظفر عمر
الثامن عشر من صفر 1431 للهجر النبوية

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: