( خبرات الجدة البريطانية ) و ( أموال أحفادها ) وراء ( الصحوة المفاجئة ) !!!

( خبرات الجدة البريطانية ) و ( أموال أحفادها ) وراء ( الصحوة المفاجئة ) !!!
بـقـلم:
أبـى عـبـدالـرحـمـن الـيـافـعـي

( قَدْ كَانَ لَكُمْ آيَةٌ فِي فِئَتَيْنِ الْتَقَتَا فِئَةٌ تُقَاتِلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَأُخْرَى كَافِرَةٌ يَرَوْنَهُمْ مِثْلَيْهِمْ رَأْيَ الْعَيْنِ وَاللَّهُ يُؤَيِّدُ بِنَصْرِهِ مَنْ يَشَاءُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لِأُولِي الْأَبْصَارِ) (آل عمران:13)

اللهم من جاء مشاركا أو زائرا إلىهذا ( الـمـنـتـدى) نيته خالصة لوجهك فتقبل منه ومن كان غير ذلك فاجعل هدايته على يدي فيهذه الساعة المباركة. أو أكفناه بما شئت وكيف شئت. فبطشك قوي شديد ورحمتك وسعت كل شيء وعدلك يظلل كل شيء لا يظلم أحد منك ولا عندك ابدا .

( خبرات الجدة البريطانية ) و ( أموال أحفادها ) وراء ( الصحوة المفاجئة ) !!!

استمتعنا بمنظر وزير الحرب الامريكي غينتس ( يبكي ) على الفضائيات !!!!!
فمن أرغمه على البكاء ؟!
قولوا لي بربكم بصدق من أبكاهم ؟!
من دفعهم الى التراجع ؟!
ومن أجبر ويجبر جيوش الغزو للتحالف الارهابي العالمي بزعامة الولايات المتحدة الامريكية على البحث عن طرق ووسائل مشرفة وغير مشرفه للآنسحاب والفرار من أرض الرافدين ؟
فقولوا لي بربكم بصدق من فعل بهم كل ذلك ؟
مؤتمرات مجلس الجامعة العربية !! أم منظمة المؤتمر الاسلامي ؟ أم المجمع الفقهي في الدوحة ؟
أم السيستاني وعمائم قم ؟
أم فرق الرقص العربي في الكرنفالات والاحتفالات باعياد الثورة وأعياد الجلوس وأعياد الميلاد !!!!!
أم اتحادات شباب كرة القدم العربية ؟!
سأجيبكم بعد قليل بإذن الله .. اجتهدوا في متابعة تفاصيل الموضوع بهمة عالية .
اعترفت مجلتي ” نيوزويك ونيويورك تايمز” ان الخط البياني للمقاومة الجهادية في العراق يؤكد أنه في تصاعد ,كماً ونوعاً, وأن خلفه عقولاً تخطط وخبرات عسكرية عالية تتولى عملية التنفيذ بدقة متناهية . انها مقاومة جهادية متنامية ) , واعادت مجددا ” معاريف” اليهودية الواسعة الانتشار اعترافها السابق بان (المقاومة العراقية قد أصبحت بسرعة ظاهرة شعبية واسعة الانتشار وأخذة في التعزز [1]) و وكانت معاريف قد نشرت أيضا : (هل ترى المجموعات العراقية في الشيخ أسامة بن لادن بطلا ونموذجا يحتذى؟ ببساطة نعم ! [2]) وهي على أي حال ليست مقاومة عشوائية , ولا تستهدف العراقيين مثلما يحاول بعض المغرضين القول , وأثبتت أن المقاومة العراقية الوطنية الإسلامية تقاوم الاحتلال وتريد التسريع بالتحرير ,وهناك تيار مدسوس تقف خلفة جهات مشبوهة , وتستهدف هجماته العراقيين لإعطاء إنطباع خاطئ عن المقاومة وتنفير العراقيين والعرب منها . فالهجمات التي استهدفت القوات الأمريكية وطائراتها وقوافلها المدرعة ,فحتى شهر مايو ( ايار) 2007م بلغت اعداد القتلى والمعاقين من جيش الاحتلال الامريكي في العراق[3]
أكثر من 73.846 قتيل من القوات المسلحه ( صفحه 6 منالتقرير(
1.620.906
معاق من القوات المسلحه ( صفحه 7 من التقرير(
كما اعلنت إدارة ادارة المحاربين القدامى في البنتاغون في تقريرها الذي نشرت مؤخرا على الرغم من اعتراضات قيادة الأركان, علما بأن خسائر الأمريكان في فيتنام بعد حرب 15 سنه كانت 55 الفقتيل فقط .
وكانت جهات استطلاعية أخرى أشارت ان عدد القتلى من الامريكان والقوات المتعددة الجنسيات قد تجاوز اكثر من 112 الف قتيل في العراق وحدها ناهيك عن افغانستان وغيرها .
وسبق ان اتهم ويلسون باول رئيس منظمة المحاربين القدامى من اجل السلام الأمريكية المسؤولين الأمريكيين بإخفاء الأرقام الحقيقية لتفادي الانتقادات الداخلية الموجهة للحرب الأمريكية والاحتلال الامريكي , ورغم حرص البنتاجون باستمرار على تقديم معلومات تفصيلية إلا ان بعض المراقبين ومعظم المؤسسات والجمعيات الأمريكية التي تقوم بتقديم المساعدات للعسكريين الأمريكيين وأسرهم تشكك في هذه المعلومات وتعتبر ان وزارة الدفاع تتستر على الأعداد الحقيقية للقتلى والجرحى وان الأعداد أكبر بكثير مما دعى وزارة الدفاع إلى النفي بشدة في بيانها أنها تتستر على أية معلومات خاصة بضحاياها في العراق وعزت أي نقص إلى صعوبة اقتفاء أثر القتلى والجرحى ,
ويأتي هذا التقرير للمحاربين القدامى ليمزق أكاذيب البيت الابيض والبنتاجون معا . وما خفي كان أعظم وستظهر بإذن الله كل حقائق الكذب الدجالي الامريكي ساطعة ” ( وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقاً ) (الإسراء:81)
وهو موقف جيد من عقلاء الولايات المتحدة الأمريكية, مثله مثل مايكل شوير صاحب كتاب لماذا نخسر الحرب على الإرهاب وجيمس بوفارد صاحب كتاب خيانة بوش سحق الحرية والعدالة والسلام بحجة تخليص العالم من الإرهاب, ونعيم تشومسكي وروبرت فيسك ونورمان فينكلشتاين وتيم وايز وسانتياجو ابلا ريكو وهاوارد زن وداؤد ديوك وكنيدي ووليم بلوم صاحب كتاب الدولة المارقة والكتاب العقلاء والرهبان الذين تفيض أعينهم من الدمع , وغيرهم من العلماء والمتفكرين والساسة ممن لا تحضرني أسمائهم ألان لحظة كتابة هذا المقال نعرف نحن المسلمين المخلصين لديننا كيف نـقـّدره ونعطيه حقه ووزنه الحق والعدل , فنحن الأجدر بقيادة البشرية في طريق الخير والعدل والسلام تحت راية التوحيد , وعند تشكيل محكمة العدل الإسلامي الدولية سوف نسوق المجرمين إلى القضاء الرباني العادل وننقذ الإنسانية من أغلال الدجال الرهيبة بإذن الله.
وقد سبق لنا ان قدّرنا ونظرنا بعين الاحترام إلى بيانهم السابق الذي نشر بعنوان ( نداء من المحاربين الأمريكيين القدماء) . ونعتقد بثقة ان هذا التقرير يجّسد النتيجة المنطقية لعدم الاستجابة وعدم التقدير لدى الادارة الامريكية لنصائح العقلاء حتى من بني قومهم.
وللتذكير فإن الذكرى تنفع المؤمنين أعيد هنا نص النداء:
( نحن رجال القوات المسلحة الأمريكية المتقاعدين والاحتياطيين من كل الرتب والعقائد والمبادئ وفروع الأسلحة, نعلن أننا نقف في صف الأغلبية العظمى للإنسانية وفي مقدمتها الملايين من شعبنا الأمريكي ونعارض الحرب الشاملة التي تشنها الحكومة الأمريكية على شعب العراق.
وقد خاض معظمنا أكثر من حرب مدفوعين بما تعلمناه وما لقنوه لنا في المدرسة ان الخدمة العسكرية واجب محتوم هدفه هو حماية الوطن والدفاع عنه . ولكن لم نلبث ان انقشعت عن أعيننا الغشاوة وأدركنا بطلان كل ما تعلمناه وأن ما خضناه كانت حروبا عدوانية باطلة ومثلها الواضح في العراق.
وقد وجدنا أن من أول واجباتنا أن ندعو رجال قواتنا المسلحة أن يتأكدوا من حقيقة الأهداف التي يكلفون بها والتي قد يضحون بحياتهم في سبيلها وأن يتبينوا أثارها على وطنهم وشعبهم وعلى الإنسانية عامة.
ونحن نهيب بكل أعضاء القوات المسلحة الأمريكية – سواء كانوا في الخدمة أو في القوات الاحتياطية أو خرجوا من الخدمة – أن يحكـّموا ضمائرهم وأن يصدقوا مع أنفسهم,وأن يرفضوا كل ما هو باطل ولا يمتثلوا إلا لكل ما هو صحيح .
وقد حاربنا في حرب الخليج السابقة وكانت الأوامر التي صدرت إلينا وكلفنا بها أن نطلق النار ونقتل من مسافات أمنه, وتطبيقا لذلك دمرنا معظم العراق وقتلنا من الجو مئات وآلافا من العراقيين الجنود أو المدنيين على السواء, وصدرت لنا الأوامر ألا نتردد في حصد أرواح اللاجئين والهاربين سواء كانوا جنودا أو مدنيين وامتدت الأوامر إلى تدمير الخنادق وسد منافذها والقضاء على من فيها .. أي دفنهم أحياء.
وفي تلك الحرب استعملنا كل ما هو محـّرم من الأسلحة مثل إشعاع اليورانيوم ومبيدات الحشرات وعقاقير تجريبية ومستودعات أسلحة كيمائية ومنها زيوت حارقة تدمر الإنسان أو تعجزه للآبد, وابتدعنا ما سميناه ( كوكتيل إشعاع) أنزل بالعراقيين ماسي لا شفاء منها . ولكن المأساة التي لا تقل وطأة أن امتدت أثار هذه الأسلحة إلى قواتنا وكان من نتائجها الأليمة أن واحدا من كل أربعة من مقاتلينا خرج من الحرب مصابا بالعجز التام
ولم نتعظ أو نتعلم شيئا من حربنا في فيتنام وهناك صدرت الأوامر بالتدمير التام لكل ما نصادفه من الجو أو على الأرض أو في مياه النهر وحدث في مذبحة ( مأي لاي ) أن ذبحنا ذبحا خمسمائة امرأة وطفل وعجائز ولم يكن ذلك انحرافا ولكن كان استراتيجية مقررة.
وقد استعملنا هناك غاز ” ايجانت أورانج” الفظيع وجربنا فيهم كل مشتقاته, وكنا على علم تام بالآثار البشعة والوحشية التي سوف تصيبهم أو تعجزهم طوال حياتهم وخلفنا وراءنا بشرا بالآلاف لا هم من ألإحياء ولا من الأموات.
وقد ظلت أشباح الأطفال والنساء والرجال الذين أصيبوا تطارد رجالنا الذين شاركوا في المأساة وانتهى الأمر بكثير منهم إلى الانتحار ليتخلصوا من العذاب المرير الذي لازمهم .
وأنتم أيها الجنود والضباط الذين تشاركون في الحرب على العراق, لابد أن تدركوا ولا يخالجكم شك أنكم قوات احتلال وأن العراقيين يحملون لكم أشد الحقد والموت والكراهية وهم على حق في ذلك , فقد ذهبتم لغزو شعب واحتلال وطن وقهر رجال, بشر لا يختلفون عنا في شئ , وكل ما يريدونه هو أن يعيشوا في أمان وأن يكفلوا أسرهم ويربوا أبناءهم , وهم لا يهددون الولايات المتحدة في شئ قط, ولا نملك ما نأخذه عليهم سوى أن حاكمهم ديكتاتور , وعلينا أن نسأل : من تكون الولايات المتحدة الأمريكية لكي تعلم شعبا وتلقنه كيف يدير شؤون بلاده الخاصة إذا ما كان هناك كثيرون في الولايات المتحدة الأمريكية نفسها لا يثقون بصحة أو شرعية انتخاب رئيسهم ؟؟!!
ونحن نندد كل يوم بصدام حسين ثم نعلن عليه الحرب لأنه حاول إنتاج أسلحة الدمار الشامل ولكن نتغافل ولا نتذكر أننا كنا أول من باع له وأمده بكل وسائل إنتاج الأسلحة الذرية والكيميائية والبيولوجية.
ونحن نتغافل عن أشد الجرائم بشاعة وفظاعة وهي العقوبات الاقتصادية اللاإنسانية التي نفرضها على العراق والتي أدت حتى الآن إلى وفاة أكثر من مليون عراقي معظمهم من النساء والأطفال نتيجة نقص الغذاء والدواء.. ونتيجة ما قامت به الولايات المتحدة الأمريكية من تدمير للبنية التحتية للعراق من مستشفيات ومحطات كهرباء ومحطات تنقية مياه, بل وشملت العقوبات وقف استيراد قطع الغيار والأدوية والأجهزة الضرورية لإدارة المصانع ولتوفير أبسط ضرورات الحياة.
ولا شك أننا جميعا لا نختلف على أنه ليس هناك أي شرف في ارتكاب جريمة قتل,
فهذه الحرب ضد العراق هي جريمة قتل وسفك دماء جماعية وليس لها أي وصف أخر.
وحينما تلقى قنبلة من طائرة مغيرة لتقتل أما بريئة وطفلها فإن هذا ليس إلا جريمة قتل عمد,
وحينما يموت الأطفال ضحايا للدوسنتاريا لا، قنبلة دمرّت ” المجاري” فهي ليست تدميرا لمنشأت العدو , ولكن جريمة قتل عمد,
وحينما يموت رجل مسن لآن خطوط التليفون دمـرّت ولم يستطع استدعاء الإسعاف لإنقاذه من أزمة قلبية فهي ليست تدميرا لخطوط اتصال العدو ولكن قتل عمد,
وحينما يختنق ألف فلاح بسيط في خندق ردم عليهم وسدت منافذه وهم يدافعون عن وطنهم الذي ولدوا ونشأوا فيه فإن هذا ليس انتصارا ولكنه جناية قتل جماعي لا تغفر.
ونحن ننادي قواتنا في العراق : إن هناك مسيرات حاشدة ومضاعفة سوف لا تنقطع ضد هذه الحرب .
وهي استمرار للمسيرات قبلها ضد حرب فيتنام, وقد ضرب ألاف المحاربين هناك المثل والقدوة في الشجاعة وتمردوا ورفضوا تنفيذ الأوامر, ومنهم من ألقى به في السجن بعدما رفضوا حمل السلاح ضد من أطلق عليهم ( العدو).
ونحن نتذكـّر ان كثيرين ضربوا نفس المثل خلال حرب الخليج السابقة , وترك الحرب واحتملوا الجزاء.
وقد انتهينا نحن الموقعين على هذا النداء إلى ان الحروب العدوانية التي خضناها لم تحقق شيئا ولابد أن ينتهي عصرها .
ونحن نؤكد انه إذا ما صممت شعوب العالم على ان تنال حقوقها وحريتها فلابد ان يتقدم الصفوف من يعلنون أنهم مواطنون للإنسانية جمعاء , ولن يكونوا جنودا يقاتلون في سبيل مطامع وطن ما .
ونهيب بكم إذا وصلتكم الأوامر لكي تركبوا السفن إلى الميدان أن تذكروا أن موقفكم سوف يعني الحياة أو الموت لملايين من البشر في الشرق الأوسط وهنا في الولايات المتحدة.
إن اختياركم سوف يساهم في تحقيق السعادة وإذا ما صدرت إليكم أوامر القتال فلابد أن تراجعوا أنفسكم, وأن تستفتوا ضمائركم, ولاشك أنها سوف تملي عليكم المقاومة. وحينئذ سوف تنظمون إلى قوى إنسانية عارمة تعلن ولاءها للسلام وأن لا مستقبل للإنسانية بغيره .. وأن ترتفع أيدينا عن شعب العراق . ) انتهى نص النداء.
وكذلك من المعروف ان قائد قوات الناتو السابق قد صرح ( ان أرقام القتلى التي يعطيها البنتاغون للإعلام هي فقط للقتلى الذين يحملون الجنسية الأمريكية فقط الذين يجب ان يبلغ عنهم أما الأربعون آلفا من المرتزقة الذين جندهم رامسفيلد بسبب رغبتهم في الحصول على هذه الجنسية فالمعلومات المؤكدة تقول ان الأمريكيين يدفنوهم في رمال الصحراء العربية أو في أعماق البحار أو بأكياس النايلون ولا يعلنون عنهم لا في الأرقام ولا في الإحصائيات[4] وتوقعت كثير من التحليلات الصحفية الدولية مستقبلا مظلما للقوات الأمريكية في العراق,إذا أصرت على البقاء وان الإدارة الأمريكية عاجزة عن حماية الجنود والضباط الأمريكان في العراق وان الكثير من الجنود أيضا يغرقون في دجلة والفرات وأخرين يموتون طعنا على أيدي الكتيبة اليمانية وأخرين منهم ينتحرون ويفقدون عقولهم ويدمنون المخدرات ويقتلون بعضهم ويبيعون سلاحهم ويقدمون مابين 2000 إلى 5000 آلاف دولار لمن يساعدهم في الهروب من المنافذ العراقية إلى الكويت وسوريا وتركيا وأحدث الحيّل التي ابتكرها الجنود الأمريكان للهروب من العراق ما يعرف بــ” الحمل القصدي” من قبل المجندات حتى يتم بعد ثبوت الحمل إعادتهن إلى الولايات المتحدة لأسباب صحية‍[5], وانه من بين كل عشرة جنود أمريكيين تقريبا هناك عشرة مصابون بأمراض نفسية سيئة وان العديد من الضباط والجنود الذين عادوا إلى أمريكا في مأموريات وإجازة رفضوا العودة إلى العراق وانضموا إلى صفوف المطالبين بإنهاء الاحتلال وعرض الكثيرين الاستقالة وترك الخدمة في الجيش الأمريكي وان بعض الجنود والضباط صرحوا لوفد الكونجرس برغبتهم في المغادرة وتسأل بعضهم إلى متى سنبقى في هذا المكان؟ وقال بعضهم (ان الذين يحكمون بلادنا ليسوا عقلاء) وقال أخر(أتمنى إجبار الرئيس الأمريكي على ارتداء الزي العسكري 24 ساعة في العراق وأنا على ثقة انه سيعود بعدها ليعلن الانسحاب من العراق!![6] وقال بعضهم : لم نكن نتوقع حدوث شيء من هذا عقب سقوط النظام السابق” ” إنه أمر مهين إننا مثل طيور داخل قفص” وهذا يعني بالضبط زيادة المقاومة الشعبية واتساعها ونموها وتوسعها يوما بعد يوم .
لقد هلل أستاذهم اليهودي الماكر هنري كيسنجر لسقوط العراق واعتبره حينها انه أصبح ضعيفا ومنهكا سياسيا وعسكريا ونفسيا ووصفه بأنه أشبه بالتفاحة الفاسدة التي أقترب موعد سقوطها بين يدي الامريكي الجالس تحت الشجرة ولذلك صرحّ انذاك (إننا لم نذهب إلى العراق لنعود في يومين بل سنمكث طويلا), ووزير الحرب الارهابي دونالد رامسفيلد كان ينتفش كالطاؤوس بعد ان ركل الامم المتحده بحذاءه العسكري الثقيل وأهان أوربا العجوز في عقر دارها وأثناء زيارته لإيطاليا (القاعد ة الجوية الأمريكية في مدينة افيانو ألايطالية)[7] قد أشار (انه إذا ماأندلعت حرب ضد العراق فإنها ستدوم ستة أيام وربما ستة أسابيع وليس ستة أشهر بالتأكيد!!!!) وأضاف ( سنبقى هناك حتى يأتي المسيح ) كما قال بالضبط!!!
ولكنه بعد ذلك بكى ! وصرخ مرارا ( ان العراق خطير ! لم نكن نتوقع مقاومة كهذه ! لقد تفوقت القاعدة علينا حتى في المجال الاعلامي , ) وغيرها من التصريحات التي تعترف بخيبة الامل ووقع الهزيمة . وانزوى كالدجاجة !
و استمتعنا أيضا بمنظر خلفه وزير الحرب الامريكي غينتس ( يبكي ) على الفضائيات[8] !!!!! فمن أرغمه على البكاء ؟! قولوا لي بربكم بصدق من أبكاهم ؟! من دفعهم الى التراجع .
ومن أجبر ويجبر جيوش الغزو للتحالف الارهابي العالمي بزعامة الولايات المتحدة الامريكية على البحث عن طرق ووسائل مشرفة وغير مشرفه للآنسحاب والفرار من أرض الرافدين ؟
المندوب الأمريكي السابق لدى الأمم المتحدة صاحب الأطروحة الشهيرة ( لا يوجد قرار لأمم متحدة يوجد فقط قرار للولايات المتحدة ).بالأمس وجدناه يصرخ على شاشات الفضائيات الأحد 7 ذو الحجة 1428هـ 16 ديسمبر 2007م يصرخ😦 ان الرئيس بوش أصبح أسيرا للدكتورة كوندليزارايس !!) لماذا ؟ لان العقربة السوداء مستشارة الرئيس الامريكي للآمن القومي الامريكي وزيرة الخارجية محبوبة القذافي ورفاقه في مجلس جامعة الدوّل العربية بعد تقرير الاستخبارات الامريكية الاخير تجاه ايران قد بررت ذلك كما فعلت سابقا :(ان الولايات المتحدة في وضع صعب للغاية!!!).

رغم ان السناتور الأمريكي في مجلس الشيوخ (جون ماكين) صرح قبلها بزمن على شاشات الفضائيات: ( ان هناك مشكلة حقيقية لأمريكا في العراق وقد فشلت الإدارة الحالية في حلها ومواجهة هذا الوضع الصعب وعلى هذه الإدارة ان تشرح أبعادها الحقيقية للشعب الأمريكي [9])
وأعلن قبلهم أيضا جون ديرك انتوني من المجلس الأعلى للعلاقات العربية الأمريكية (الأرقام لا تكذب . فلدينا عشر فرق في العراق ولم يتبق لدينا إلا فرقة واحدة هنا وبالتالي فأن اقتراح السناتور جون ماكين بإرسالها غير عملي إذا ما وضع تحت المجهر[10])
وصرّح قبلهم ايضا السناتور جون ماكين : ( عواقب الفشل ستكون عميقة الأثر حتى ليرفض المرء التفكير فيها .. فالرسالة ستكون خطيرة للغاية .. صحيح إنها لن تكون نهاية أمريكا ولكنها ستكون نكسة خطيرة!![11])
وبعد عناد طويل – ذلك العناد الإمبراطوري الذي أعتبره استدراج الهي لإفشالهم وبعض عقلاء أمريكا يدركون ذلك- اعترف قادة البيت الأبيض : ان الولايات المتحدة تعيش أزمة خانقة وتستجدي الجنود من دوّل العالم لإدامة الاحتلال وتأكدوا من حقيقة فشل القوات الأمريكية العاملة والاحتياط والحرس الوطني لوحدها من حماية نفسها من القاعدة وبقية فصائل المقاومة العراقية الاسلامية الناشطة واعترفوا بان وحدة المقاومة الجهاديةالعراقية والتحام المجاهدين العرب معها يؤدي إلى زعزعة الاحتلال الأمريكي بشكل غير متوقع بل وذهلوا لخروج الضباط والجنود الأمريكيين ضمن مسيرة شعبية نظمها العراقيين للمطالبة برحيلهم وصاح الجنود والضباط وسط التظاهرة ): نعم نريد جدوّلة انسحابنا .. نريد ان نرحل!)
ولذلك وفي ( صحوة مفاجئة ) لجاؤا الى ( الجده البريطانية ) فهي ذات خبره في شؤون المنطقة , والتي استنجدت باحفادها الصغار في المنطقة ليعاودوا الكرة كما كان عليه في اعقاب الغزو الصليبي القديم في القرن الماضي , ليغدقوا الاموال للتأثير على القبائل والعشائر والاحزاب والشخصيات الاجتماعية والسياسية وشراء الذمم والضمائر وزرع الخيانات, كما كان الحال في صراع اليمن والبحث عن انسحاب أو قل فرار مشرف وبلا شرف وتثبيت انظمة خاضعة لسيطرة القواعد العسكرية والسفارات ومراكز التأثير الخارجي متجاهلين ان سنن الله في التدافع ماضية , والتاريخ يتقدم لتحقيقها , (إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ فَسَيُنْفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ)
(يُرِيدُونَ أَنْ يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ) (التوبة:32) (كَتَبَ اللَّهُ لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ) (المجادلة:21)
لقد قال رويل غريكت عميل الاستخبارات الأمريكية السابق: ( إذا كان الانسحاب من فيئتنام سيئا فان الانسحاب من العراق اسواء بكثير ويجب ان نتذكر انه بعد انتصار الفيتناميين فانهم لم يقرروا الاستمرار في قتال الولايات المتحدة اما اذا خسرت امريكا في العراق فان هذا سيعتبر انتصارا للمجاهدين الذين سيسعون لاقامة خلافة اسلامية في هذا البلد وسيكون ذلك ايذانا ببدء قيام دولة الخلافة الاسلامية من جديد ان اندحار الولايات المتحدة في العراق سيكون كارثة كبرى [12]).
وكان الرئيس الامريكي بوش الاصغر قد اشار مرارا في خطاباته😦 ان انتصار المجاهدين ( الارهابيين !!) في العراق يعني هزيمتنا في كل المنطقة وخروجنا منها وتحكمهم بمفتاح الحياة السياسية والاقتصادية لنا بل وسيلاحقوننا الى هنا الى واشنطن ).
وكثيرا ما كرر الرئيس الامريكي بوش الاصغر بجدية بالغة ان مصير العالم مرتبط بنتيجة المعركة في العراق وان النتائج سيكون لها اثر حاسم على الامن العالمي وان هدف المجاهدين الحاق الهزيمة بالولايات المتحدة وعقيدة الغرب واقامة خلافة اسلامية عالمية والاستحواذ على ثرواتهم وهي تشكل مصادر الطاقة العالمية وهي ذات الاهداف الاساسية للجهاد الاسلامي العالمي التي طالما اعلنت مرارا: إنهاء مساعدة الولايات المتحدة لإسرائيل والقضاء بشكل كامل على الكيان الإسرائيلي وسحب القوات الأمريكية وغيرها من القوات الغربية من أراضي شبه الجزيرة العربية وسحب القوات العسكرية الأمريكية وغيرها من القوات العسكرية الغربية من العراق وأفغانستان والأراضي الإسلامية الأخرى وإنهاء دعم الولايات المتحدة لقمع المسلمين في الصين وروسيا والهند وإنهاء الحماية الأمريكية للأنظمة المرتدة عن الإسلام. الحفاظ على مصادر الطاقة العالمية التي بين يدي المسلمين وبيعها بأسعار أعلى ومناسبة واقامة نظام اسلامي عالمي عادل .
فقولوا لي بربكم بصدق من فعل بهم كل ذلك ؟
مؤتمرات مجلس الجامعة العربية !! أم منظمة المؤتمر الاسلامي ؟ أم المجمع الفقهي في الدوحة ؟
أم السيستاني وعمائم قم ؟
أم فرق الرقص العربي في الكرنفالات والاحتفالات باعياد الثورة وأعياد الجلوس وأعياد الميلاد !!!!!
أم اتحادات شباب كرة القدم العربية ؟!
قولوا لي بربكم بصدق من أبكاهم ؟!
من دفعهم الى التراجع ؟!
ومن أجبر ويجبر جيوش الغزو للتحالف الارهابي العالمي بزعامة الولايات المتحدة الامريكية على البحث عن طرق ووسائل مشرفة وغير مشرفه للآنسحاب والفرار من أرض الرافدين ؟
فقولوا لي بربكم بصدق من فعل بهم كل ذلك ؟
لالالالالالالالالالالالا
ان الذي فعل كل ذلك بهم هو الله .
هو الذي ارسل ونصر عبده وأعـز جنده وهزم الاحزاب وحده.
لقد روّت الأنباء قصص حقيقية للشهداء رحمهم الله قال عنها احد الكتاب غير المسلمين : ( لو انهم في بلدان اخرى لصنعوا لهم التماثيل في الحدائق والميادين العامة والمتاحف).
وهذا مبلغ علمه في الحياة الدنيا فهو يجهل اننا نعزف عن فعل ذلك لهم لانهم ( أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ)(آل عمران: من الآية169) ( فِي مَقْعَدِ صِدْقٍ عِنْدَ مَلِيكٍ مُقْتَدِرٍ) (القمر:55) .
يقول الشيخ أسامه حفظه الله وأكرمه بالنصر والتمكين أو الشهادة في أعلى عليين أمين :
😦 وأشد ما كان الناس تعجبا وهم يرون أبطال العمليات الفدائية .. تهون عليهم فيالمعالي نفوسهم . فيقذفون بها شتى المقاذف . مستبسلين بها عند التزاحف . يقتحمونبالسيارات المفخخة على المجنزرات المصفحة . وإذا عرف السبب بطل العجب . فالسبب فيتعجب الناس أنهم لا يرون ما يرى المجاهدون في منامهم ولا يجدون ما يجدون في يقظتهم . فلربمارأى المجاهد ما تمنى بأنه شهيد يدخل الجنة . فيختلف حسابه عن حسابنا وتختلف ساعتهعن ساعتنا فيرى الساعة كأنها ليال أو أيام طوال فلم يطق في هذه الدنيا البقاءمتطلعاً إلى اللقاء فيندفع بقوة هائلة لنصرة الدين فلو اجتمع جيش الكفر بعتاده لمااستطاع منعه من مراده . فلقد ارتفعت همته عما في الأرض من وحل وطين . وسمت نفسهتتوق للوصول إلى عليين ..
شباب كانوا يعيشون حياة رغد فهجروها ودنياترف فطلقوها ، أحبوا الجنة وعشقوها .
شباب في مقتبل العمر لم يكملوا من العقدالثاني سِنينه ولكن سيوفهم سَنينه ورماحهم مَتينه وعقولهم رزينه . ولربما وجدالواحد منهم ريح الجنة كما وجد من دون أُحد . فما عاد يبالي من الجنة بأحد فانحسرفيهم حاسراً ولم يعُد . ففلق للمشرك هامه وأزال عنه أوهامه فجزى الله المجاهدين خيرالجزاء وأجزل لهم المثوبة والعطاء . فقد رفعوا رأس الأمة عاليا رفع الله ذكرهم . وبيضوا وجهها بيض الله وجوههم .

أرى دون ما بين الفرات وبرقةٍ **** ضراباً يمشي الخيل فوقالجماجم
وطعن غطاريف كأن أكفهـم **** عرفن الردينيـات قبل المعاصـم
حمته علىالأعداء من كل جانب *** سيوف بني الإسلام من كلغاشم
هم المحسنون الكر في حومة الوغى **** وأحسن منه كرهم فيالمكارم
حييون إلا إنهــم في نزالهـم **** أقل حياء من شفـارالصـوارم
فإن لهم في سرعة الموت راحة *** وإن لهم في العيــش حزّالغلاصم

لقد روّت الانباء قصص مذهلة للبطولات التي سطرها ولايزال ابطال الاسلام في فلسطين وافغانستان والعراق والصومال وكشمير والشيشان والسودان وغيرها من انحاء الارض في مواجهة قوى الشر والطغيان و دوخت قوى الاحتلال !! حتى ظهر الغيظ والحنق والهزيمة على جبين دونالد رامسفيلد وزير الحرب الارهابي الامريكي الرئيس السابق لمحوّر الشر العالمي في البنتاجون وكر الشر الحقيقي.
فرغم كل مافعلوا ومايفعلوه وينفقوه ترتد عليهم حسرة ولا يتمكنون من القضاء على تلك الراية فلا يسعهم الا إعلان انهاء العمليات الرئيسية كما يصفونها ولا يجرؤون على إعلان النصر الحاسم لان الحسم بيد الله يؤتيه من يشاء ووعد عباده المجاهدين الثابتين على الحق لايضرهم من خذلهم وترتعد فرائص العلوج العراقيين والاجانب كلما ذكر اسم الله وهتاف الله اكبر وكلما ارتفعت راية فريضة الجهاد في سبيل الله . ومن المؤكد قطعا إن جهود أعداء الله تنقلب عليهم خسرانا وبوارا ( إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ فَسَيُنْفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ ) .
اقض الله مضاجعهم ولم يستطيعوا إعلان كلمة ” النصر” حتى ألان ويصرحون علنا في البيت الأبيض والبنتاجون : نعلن انتهاء الحرب ولا نستطيع إعلان النصر!! نعم لن يستطيعوا إعلان النصر لاننا باذن الله نحن الموعودون بالنصر النصر حصريا على اهل الاسلام. ونحن الذين سنعلن النصر قريبا إن شاء الله . فالنصر مع الصبر , والعراق حول الارض المباركة ليست فيتنام هناك انسحبوا واستمروا قوة عظمى ومن هنا من الأرض المباركة وما حولها ومن العراق بإذن الله سيجبرون على الانسحاب وهم ليسوا قوة عظمى بل سينكفئون على أنفسهم في اضعف حال لآن الركون هو على الله وليس على الدعم الروسي ولا على الصداقة الألمانية ولا على الفيتو الفرنسي وستذكرون ما أقول لكم وأفوض أمري إلى الله .
انا أبشركم أخوة الاسلام مرة ثانية وثالثة وعاشرة ان الرسالة الاولى قد وصلتهم وسنة الله فيهم ماضية ( فليستعد الامريكان منذ الان للمزيد من الاحزان وليجهزوا النعوش وأكبر عدد من المستشفيات والمقابر فالايام القادمة بإذن الله حبلى بالمفأجات والاحداث الكبيرة التي ستجعلهم ينسون 11 سبتمبر وتجعلهم عبرة تاريخية وستلقنهم الدروس الموجعة التي لن ينسوها ابدا[13]
وهاهي الرسالة الثانية أوضح من الشمس في رابعة النهار وفيها يقول الشيخ أسامه بن لادن حفظه الله وأكرمه بالنصر والتمكين أو الشهادة في أعلى عليين أمين :
في رسالته الثانية الى الشعوب الاوربية 1428هـ الموافق اواخر 2007م
( أذكركم بأن المدّ الأمريكي آخذٌ في الانحسار بفضلالله وسيرحلون إلى ديارهم وراء الأطلسي!!)
ان كلمات الشيخ اسامه بن لادن في خطاباته الى أهلنا في العراق لا تزال ترن في اذاننا وتنبض بها ولها قلوبنا, القلوب الحيّة لكل مؤمن بالله ورسوله صلى الله عليه واله وسلم .
الا تتذكرون قوله حفظه الله وأكرمه بالنصر والتمكين أو الشهادة في أعلى عليين أمين :
فياأخواننا المجاهدين في العراق لا يهولّنكم ما تروّج له أمريكا من أكاذيب حول قوتهم وحول قنابلهم الذكية والموجهة بالليزر فالقنابل الذكية لا أثر لها يذكر في وسط الجبال وفي وسط الخنادق في السهول والغابات فهي لابد لها من أهداف ظاهرة أما الأهداف والخنادق المموهة تمويها جيدا فليس للقنابل الذكية ولا الغبية من سبيل إلا بالضرب العشوائي الذي يبدد ذخيرة العدو ويبدد أمواله سدى , فعليكم بكثرة الخنادق كما جاء في الأثر عن عمرt قال (ادّرعوا بالأرض) أي اتخذوا الأرض درعا فان ذلك كفيل بإذن الله وفضله باستنزاف كامل المخزون من قذائف العدو خلال بضعة أشهر وأما إنتاجهم اليومي فشيء يسير يسهل احتماله بإذن الله , كما ننصح بأهمية استدراج قوات العدو إلى قتال طويل متلاحم منهك مستغلين المواقع الدفاعية المموهة في السهول والجبال والمزارع والمدن , وأخوّف ما يخافه العدو هو حرب المدن والشوارع التي يتوقع العدو فيها خسائر باهضة من أرواحه .
كما نؤكد على أهمية العمليات الاستشهادية ضد العدو تلك العمليات التي أنكت في أمريكا وإسرائيل نكاية لم يشهدوها في تاريخهم من قبل بفضل الله تعالى , كما إننا نوضح ان كل من أعان أمريكا من منافقي العراق أو من حكام الدوّل العربية , وكل من رضي بفعلهم وتابعهم في هذه الحرب الصليبية بالقتال معهم أو بتوفير القواعد والدعم الإداري أو بأي نوع من أنواع الدعم والمناصرة لهم ولو بالكلام لقتل المسلمين في العراق عليه ان يعلم انه مرتد خارج من الملة حلال المال والدم قال الله تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ) (المائدة:51)
واضاف : كما انه لا يخفى ان هذه الحرب الصليبية تعني في أول ما تعني أهل الإسلام بغض النظر عن بقاء أو زوال الحزب الاشتراكي و صدام فيجب على المسلمين عامة وفي العراق خاصة ان يشّمروا عن ساق الجد والجهاد ضد هذه الحملة الظالمة وان يحرصوا على اقتناء الذخائر والسلاح فهذا أمر واجب عليهم متعيّن قال الله تعالى ( وَلْيَأْخُذُوا حِذْرَهُمْ وَأَسْلِحَتَهُمْ وَدَّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْ تَغْفُلُونَ عَنْ أَسْلِحَتِكُمْ وَأَمْتِعَتِكُمْ فَيَمِيلُونَ عَلَيْكُمْ مَيْلَةً وَاحِدَةً ً) (النساء:102)
وقال : ومعلوم انه لا يجوز القتال لنصرة الرايات الجاهلية وكذلك يجب على المسلم ان تكون عقيدته ورايته واضحة في القتال في سبيل الله كما قال رسول الله e (من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو سبيل الله) ولا يضر في مثل هذه الظروف ان تتقاطع مصالح المسلمين مع مصالح الاشتراكيين في القتال ضد الصليبيين مع اعتقادنا وتصريحنا بكفر الاشتراكيين فالاشتراكيون وهؤلاء الحكام قد سقطت ولايتهم منذ زمن بعيد والاشتراكيون كفار حيث ما كانوا سواء كانوا في بغداد أو عدن وهذا القتال الذي يكاد يدور هذه الأيام يشبه إلى حد بعيد قتال المسلمين للروم من قبل و تقاطع المصالح لا يضر وقتال المسلمين ضد الروم كان يتقاطع مع مصالح الفرس ولم يضر الصحابة y في ذلك من شيء .
ونؤكد على أهمية البشائر ورفع المعنويات والحذر من الإرجاف والتخذيل والتثبيط والتنفير قال رسول الله e (بشروا ولا تنفروا) وقال e أيضا (لصوت أبى طلحة في الجيش خير من آلف رجل) وجاء في السيّر ان رجلا قال لخالد t في يوم اليرموك (ما أكثر الروم وأقل المسلمين) فقال خالد t (بئس ما قلت ان الجيوش لا تنصر بكثرة العدد وإنما تنهزم من خذلان) أو كلمة نحوها وليكن بين أعينكم قول الله تعالى (مَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَنْ يَكُونَ لَهُ أَسْرَى حَتَّى يُثْخِنَ فِي الْأَرْضِ تُرِيدُونَ عَرَضَ الدُّنْيَا وَاللَّهُ يُرِيدُ الْآخِرَةَ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ) (لأنفال:67)
(فَإِذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا فَضَرْبَ الرِّقَابِ)(محمد: من الآية4) وليكن عتابكم للصليبيين كما قال الشاعر:
ليس بيني وبينكم من عتاب سوى طعن الكلى وضرب الرقاب)
أوصى نفسي وإياكم بتقوى الله في السر والعلن والصبر والمصابرة في الجهاد فإنما النصر صبر ساعة وأوصي نفسي وإياكم بكثرة الذكر والدعاء قال الله تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُوا وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيراً لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) (لأنفال:45)
اللهم منزل الكتاب ومجري السحاب وهازم الأحزاب اهزمهم وانصرنا عليهم(ثلاثا). حسبي الله لا اله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم.
( رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ)(البقرة: من الآية201) وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد واله وصحبه أجمعين.
وفي رسالة اخرى قال الشيخ أسامه حفظه الله وأكرمه بالنصر والتمكين أو الشهادة في أعلى عليين أمين :
إني أوجه النداء إلى المسلمين عامة والشعب العراقي خاصة وأقول لهم إياكم ومناصرة قوات أمريكا الصليبية ومن شايعها وإن كل من يتعاون معها وما أنبثق عنها بغض النظر عن الأسماء والمسميات فهو مرتد كافر وكذلك حكم من يناصر الأحزاب الكفرية كحزب البعث العربي الاشتراكي والأحزاب الكردية الديمقراطية وما شابهها و لا يخفى إن أي حكومة يتم تشكيلها من طرف أمريكا هي حكومة عميلة خائنة كسائر حكومات المنطقة بما فيها حكومتا قرضاي ومحمود عباس [14] اللتان أنشئتا لإزهاق الجهاد وما خريطة الطريق إلا حلقة جديدة في سلسلة المؤامرات لإنهاء الانتفاضة المباركة فيجب ان يستمر الجهاد إلى ان تقوم حكومة إسلامية تحكم بشرع الله.
فيا أيها المسلمون ان الأمر جد ليس بالهزل فمن كان له جهد أو رأي أو نجدة أو بأس أو مال فهذا وقته .. ففي مثل هذه الأحداث يتمحص الناس .. ويعلم الصادق من الكاذب والغيور على الدين من القاعد ويرتجى من الحرائر الكريمات المسلمات الآبيات ان يقمن بدورهن .
وأني لأقول لإخواني المجاهدين في العراق إني والله أشاطركم همومكم وأشعر بشعوركم وأغبطكم على ما أنتم فيه من جهاد وعلم الله لو وجدت سبيلا إلى ساحاتكم ما قعدت وكيف أقعد وقد مر معنا ان رسولنا e أسوتنا وقدوتنا قال (والذي نفس محمد بيده لولا ان اشق على المسلمين ما قعدت خلاف سرية تغزو في سبيل الله) وقال e (والذي نفس محمد بيده لوددت أن أغزو في سبيل الله فأقتل ثم أغزو فأقتل ثم أغزو فأقتل) فهذا هو طريق نبينا محمد e وهو طريق نصرة الدين ولإقامة دولة المسلمين فألزموه ولا يلزمه إلا الصادقون .
فيا معشر المسلمين .. يا معاشر ربيعة ومضر ويا معاشر بني الأكراد ارفعوا رايتكم رفعكم الله ولايهولنّكم هؤلاء العلوج بأسلحتهم فأن الله قد أوهن كيدهم وأذهب ربحهم فلا تروعنّكم كثرتهم فأن قلوبهم خاوية وان أمرهم قد بداء يضعف ويضطرب عسكريا وكذلك اقتصاديا وخاصة بعد يوم نيويورك المبارك بفضل الله تعالى .
فقد بلغت خسائرهم بعد الضربة وتداعياتها أكثر من ترليون دولار أي الف الف مليون دولار وقد سجلوا أيضا عجزا في ميزانياتهم للسنة الثالثة على التوالي وقد بلغ في هذا العام[15] رقما قياسيا حيث قدّر بأكثر من 450 ألف مليون دولار فله الفضل والمنّة .
فإلى إخواني المجاهدين في العراق ! إلى الأبطال في بغداد ! دار الخلافة وما حولها! إلى أنصار الإسلام أحفاد صلاح الدين ! إلى الأحرار من أهل بعقوبة والموصل وألا نبار!
والذين هاجروا في الله حتى يقتلوا نصرة لدينهم وتركوا الوالد والولد والأهل والبلد
إلى هؤلاء وإلى هؤلاء فأني أقرئكم جميعا السلام وأقول لكم إنكم جند الله وسهام الإسلام وخط الدفاع الأول عن هذه الأمة اليوم , وان الروم قد اجتمعوا تحت راية الصليب لقتال أمة الحبيب محمد e فاحتسبوا جهادكم وإني لأرجو إلا يؤتى المسلمون من قبلكم فا الله الله فيما أؤتمئنتم عليه وما يعلق عليكم بعد الله من أمال عظام فلا تفضحوا المسلمين اليوم وتمثلوا بما تمثل به سعد t يوم الخندق حيث قال (لــبــّث قليلا يلحق الهيج حمل …. لابأس بالموت إذا حان الأجل) . أجل .. لا بأس بالموت إذا حان الأجل !
اللهم هذا يوم أيامك فخذ بقلوب شباب الإسلام ونواصيهم إلى الجهاد في سبيلك
اللهم اربط على أفئدتهم وثبت أقدامهم وسدد رميهم وألف بين قلوبهم .
اللهم انزل نصرك على عبادك المجاهدين في كل مكان في فلسطين والعراق والشيشان وكشمير والفلبين وأفغانستان .
اللهّم فرّج على إخواننا الأسرى في سجون الطغاة في أمريكا وغوانتناموا والرياض وفلسطين المحتلة وفي كل مكان انك على كل شيء قدير
(رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْراً وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ)(البقرة: من الآية250) وظهر ذلك جليا للعالم بأسره .. ظهرت بشائر السقوط النهائي بإذن الله لإمبراطورية الشر والظلم العالمي الأمريكي (بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ) (الانبياء:18) (قُلْ إِنَّ رَبِّي يَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَّامُ الْغُيُوبِ) (سـبأ:48)
(قُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَمَا يُبْدِئُ الْبَاطِلُ وَمَا يُعِيدُ) (سـبأ:49)
(وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقاً) (الاسراء:81)
ومن يتأمل ويتمعن ( بعمق إيماني) واكرر ( بعمق إيماني ) سيكتشف في عمق مضامين الرسالة التاريخية التي وجهها الشيخ اسامه بن لادن الى اهلنا في العراق 1428هـ 2007م بشارة عظيمة بإلهام رباني وإشراقة نبوية تفاؤلية عظيمة يقول الشيخ اسامه حفظه الله وأكرمه بالنصر والتمكين أو الشهادة في أعلى عليين أمين :
: بوضوح : ( إن استمراركم في هذا الجهاد المبارك له ما بعده فوراء الأكمة ما ورائهافالدنيا بأسرها تتابع انتصاراتكم العظيمة . وهي تعلم أن تاريخها قد بدأ صفحة جديدةوبتغيرات كبيرة . وسيعاد رسم خريطة المنطقة بأيدي المجاهدين بإذن الله وتمحى الحدودالمصطنعة بأيدي الصليبيون لتقوم دولة الحق والعدل ، دولة الإسلام الكبرى من المحيط إلى المحيط بإذن الله . وهذا المطلب عزيز جداً . فالكفر بجميعمستوياته الدولية والإقليمية والمحلية تتظافر جهوده للحيلولة دون قيام دولة الإسلام). انتهى النص من الرسالة.
نشهد انك صدقت .. نشهد انك عملت .. نشهد انك بلغت ..
اللهم انصر المجاهدين بارك اللهم فيهم وسدد رميهموانصرهم وأعلى شأنهم وذلل لهم سبل التمكين ليس في الشرق الأوسط الجديد فحسب بل فيالأرض كلها !! جند الله الذين سيحقق جل وعلا على يديهم بشارته للمسلمين وللإنسانيةكلها فإذا كان الرئيس بوش الأصغروصف غزو أفغانستانوالعراق بأنه ( حرب صليبية ) و ( حرب لها روح الإنجيل ) وسمى الإنزال البري فيالعراق ( المجد للعذراء)
فإن دخولروما بإذن الله هو يوم الرحمة للإنسانية يوم إخراجهم من ظلمات الجاهلية المعاصرةإلى نور الإسلام يوم انتصار الحق والعدل على الجور والظلم.
وإذا كان الرئيس بوش الأصغر دخل )رومــا ) يحرسه الآلاف من الجند والطائرات والمدرعات والاستخبارات والأجهزةالتجسسية المتطوّرة ولم يأمن البقاء في ( رومـــا ) سوى ( ساعتين فقط ) نعم ( ساعتين وليس ليلتين ) فان المجاهدين المبشرين بدخول ( رومــا ) سيظللونها بنورالإسلام ( قرون ) لا يعلم مداها إلا الله) وبشرِ الْمُؤْمِنِينَ بِأَنَّلَهُم مِّنَ اللَّهِ فَضْلاً كَبِيراً ) الأحزاب47) وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ ) البقرة155وَبَشِّرِ الْمُحْسِنِينَ }الحج37.
إنها دروس للتاريخ والأجيال!! أجيال المستقبل الباسم الموعود الذي تصوغه اليوم كتائب الإيمان والجهاد في الأرض كلها وتدور اكبر ملامحها وملاحمها على ارض الرافدين في ظلال سيوف دولة العراق الإسلامية ( أمارة العراق المباركة وما حولها ) على طريق القدس المباركة ونحو تغيير خارطة الطريق العالمية !
ان الذي أجرى المعجزات على يد قلة مؤمنة فقيرة واسقط إمبراطورية الشر الأولى سيسقط إمبراطورية الشر الأخرى ( أَلَمْ نُهْلِكِ الْأَوَّلِينَ ثُمَّ نُتْبِعُهُمُ الْآخِرِينَ كَذَلِكَ نَفْعَلُ بِالْمُجْرِمِينَ) ( أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ دَمَّرَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَلِلْكَافِرِينَ أَمْثَالُهَا) (محمد:10)
وقد كشف الكاتب الامريكي الشهير بوب وورد في كتابه بعنوان ” حالة انكار ” تصريحا للجنرال الامريكي جيمس جونز يعترف فيه بان ماجرى ويجري في العراق هو ( هزيمة كاملة) . وليس هناك وصف ابلغ من هذا كما صدر كتاب لتوماس ريكس بعنوان ( الاخفاق التام : المغامرة العسكرية الأمريكية في العراق .) ويقدم تحليلا عميقا لما حدث قبل الغزو ويعرض كيف ان قرار الغزو سينظر اليه في النهاية على انه أحد اكثر الاعمال طيشا في تاريخ السياسة الخارجية الأمريكية حيث قتل الاف الامريكيين والعراقيين وانفقت الملايين من الدولارات معظمها بشكل مبذر وتعرض العالم لهزات اقتصادية كبيرة). وكذلك كتاب جيمس بوفارد ” خيانة بوش”
وغيرها من الكتب التي تقص وقائع حقيقية وتكشف كثير من الحقائق التي تفنن في اخفائها جهاز الكذب والتظليل في البنتاجون عن الشعوب الأمريكية والعالم .( وَشَهِدَ شَاهِدٌ مِنْ أَهْلِهَا)(يوسف: من الآية26)
وسبق لي ان نشرت على هذا الموقع وبقية المواقع الاسلامية تفاصيل اكثر في مواضيع عديدة ومنها موضوعي بعنوان ( العراق أرض الرافدين من الارض المباركة وما حولها وليست كبعض جمهوريات الموز!! ولا حتى مثل الولايات المتحدة الأمريكية ذاتها). وارغم أبطالها الكرام مصنع برادلي التابع لشركة جودر تاير اند رابر بالقرب من مخازن ريفر التابعة للجيش الامريكي في الباما إلى العمل ثلاث نوبات أسبوعيا لتلبية طلبات جيش الاحتلال في العراقوأصبحت جنازير السيارة العسكرية برادلي تحتاج إلى تغيير كل 60 يوما تقريبا وهي التي كانت لا تحتاج إلى تغيير إلا كل عامين ويصل ثمن الجنزير إلى 22576 دولارا للسيارة الواحدة ورغم ذلك فأن نسبة التأخير في تلبية الطلبات تصل إلى 3 أشهر وبلغت تكاليف الجنازير ملايين الملايين من الدولارات … إنها اية من أيات الله , ( فَأَتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ حَيْثُ لَمْ يَحْتَسِبُوا وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ يُخْرِبُونَ بُيُوتَهُمْ بِأَيْدِيهِمْ وَأَيْدِي الْمُؤْمِنِينَ فَاعْتَبِرُوا يَا أُولِي الْأَبْصَارِ)(الحشر: من الآية2)
وصرخت صحيفة معاريف بعد دخول القوات الأمريكية بغداد في مايو 2003م: ( ستكون معجزة إذا لم تنهض بغداد لتنتقم للإهانة التي لحقت بها ومن يعتقد ان فجرا طيبا تجاهنا في العراق بانتظاره سيجد في نهاية الطريق خيبة الأمل [16] وبعد فترة قصيرة جدا في معاريف أيضا صرخ ” جيمي شاليف” (نحن لا نفقد السيطرة وحدها بل نفقد الطريق أيضا) .
وصرح المواطن الامريكي الجريء كيندي امام الفضائيات قائلا:(لقد قلتم لنا ان أولادنا سيذهبون إلى أفغانستان في أكتوبر 2001م لإحضار أسامة بن لادن والملا عمر ويعودون لقضاء عطلة عيد الميلاد في ديسمبر 2001م والى اليوم لم يعودوا!! ماذا سمعنا من هذه الإدارة غير الكذب والكذب والكذب !! وماذا جنينا من هذه الإدارة غير الفشل والفشل والفشل!!؟)
وقد اعلن الكاتب الامريكي انتوني دايلاند في مايو 2006م ( ان مستقبلا اسودا قاتما ينتظر قوات الاحتلال في افغانستان)
ونحن وهي نعلم ذلك علم اليقين وهنا من المهم ان أشير الى حقيقة مهمة جدا وهي انه ليس صحيحا ان أمريكا هي التي قامت بالجهاد في افغانستان كما أشاع الخوّنه والمرجفين فهي لم تتواجد في تلك المعركة إلا بعد مرور اكثر من أربع سنوات قال رامسفيلد وزير الحرب الامريكي لقناة الجزيرة[17] بكل وضوح ( نحن لم نصنع بن لادن نحن اجتمعنا في معركة مشتركة كنا نريد القضاء على عدونا الاستراتيجي وننشر القيّم الأمريكية وكان بن لادن يقاتل عدوه أيضا ويريد نشر القيّم الإسلامية !) وقال باحث أمريكي اخر: ( لو كان بن لادن يستهدف المدنيين فعلا كما تروّج الادارة الأمريكية لاستهدف ملاعب كرة القدم حيث يحتشد الملايين من المدنيين وهي اهداف سهلة للطائرات ولكنه استهدف مواقع عسكرية واقتصادية في حربه النظيفة ). وكرر رئيس وحدة مكافحة بن لادن في المخابرات الأمريكية سابقا مايكل شوير مرار ( ان الشيخ بن لادن رجل صادق ونظيف وصاحب عقيدة ومباديء حقيقية ) الله اكبر ! فليسمعه أهل العلمنة الجهّلة من بني جلدتنا الذين ينطقون بألسنتنا وهم ألد أعدائنا ولكن هولاء عملاء اليهود والنصارى سيكون مصيرهم باذن الله مخزيا وصدق الرئيس الباكستاني الاسبق ضياء الحق رحمة الله عليه عندما قال كلمته الشهيرة ( ان من يتعامل مع امريكا رغم كل ما يقدمه لها فهو كمن يتعامل في تجارة الفحم لن يناله في النهاية الا سواد الوجه الكفين ), كان الاتحاد السوفيتي البائد لا يعترف بخسائره الحقيقية كما هو حال امريكا والحلف الارهابي العالمي اليوم في العراق حتى اعلن هزيمته وافلاسه وتفككه ووالله إن ثمرات الجهاد المضيئة لا يحجبها هذا الابتلاء وقد وعد الله المؤمنين الصادقين باستخلافهم في الأرض وبشرهم بالنصر المبين وقال عز من قائل كريم ( وَكَانَ حَقّاً عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِين) وسيتحقق وعد الله ( وَكَانَ وَعْدُ رَبِّي حَقّاً) ( كَتَبَ اللَّهُ لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ)
إذن الإسلام هو الذي سينتصر وتؤول اليه كل الأحداث الراهنة بإذن الله لنقدم النموذج الرائع الذي تفتقده البشرية في عصرنا بإذن الله سنجسد القيّم الحقيقية التي ترشد العالم وتقيم العدل في ظل شريعة الله فنحن المسلمين ننتصر عندما تنتصر قيّمنا وتبنى مساجدنا وشهد لنا التاريخ ان أجدادنا الذين انطلقوا من مكة والمدينة وبغداد ودمشق وكابل وصنعاء واسلام بول والقاهرة لم ينطلقوا غزاة لنهب الثروات والنفط والغاز والبنوك والمتاحف والثروات الثقافية بل انطلقوا فاتحين للقلوب والعقول يبشرون بالإسلام كمال السعادة في الدنيا والآخرة !
كل هذا وغيره مما ازعج الرئيس الامريكي ودعاه الى التصريح في تصريحاته المتكرره انه يشعر بخيبة الامل , حتى عـيـّره مندوبه لدى الامم المتحده الاحد 7 ذوالحجة 1428هـ 16 ديسمبر 2007م بانه يسير خلف المدلكة السوداء د. كوندي في سياسته الحالية المترنحه .
الله اكبر الله اكبر الله اكبر ونحن نشعر بارتفاع الامل وبشائر النصر ودليلي الحي النموذج القريب للجهاد واثاره وثماره في نهاية القرن الماضي وأشرت الى بعض جوانبه والى ما يجري اليوم من عمليات استشهادية مميزة على ارض الاسراء ارض الاقصى وعلى ارض خراسان وارض الرافدين ارض الخلافة المباركة ارض الملحمة ارض النصر العظيم بإذن الله فهناك سنة الله تمضي كما اخبرنا نبي الرحمة والملحمة e عن الملاحم الفاصلة بين اهل الاسلام واعداء الاسلام والتضحيات هناك هي ثمن لانقاذ الامة الاسلامية بل والانسانية كلها من الظلم والجور وانتقالها الى طور جديد هو طور العدل والقسط والخير في ظل خلافة على منهاج النبؤة بإذن الله . فالله الله الثبات الثبات والدعاء الدعاء والعمل العمل .
اللهم برحمتك وجودك وكرمك بث الامل وازرع التفاؤل فينا وارزقنا حسن الظن بك والثقة بوعدك .
إن الله جل جلاله يبسط يدهالشريفة بالنهار ليتوب مسيء الليل ويبسط يده الشريفة بالليل ليتوب مسيء النهارفلنغتنم فرص العمل اليسير بالأجر العظيم ولتعلم كل العلم إنهم( بسم الله الرحمن الرحيم ” يُرِيدُونَلِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْكَرِهَ الْكَافِرُونَ هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّلِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ”) وسبحانك اللهموبحمدك لا إله إلا أنت وأستغفرك وأتوب إليك وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبهوسلم تسليماً كثيرا ًأخوكم الواثق بنصر الله أبو عبدالرحمن اليافعي.

[1] صحيفة معاريف يوم 7 نوفمبر 2003م.

[2] صحيفة معاريف مقال عميت كوهين يوم 7 نوفمبر 2003م. ونشر في القدس الربي بلندن في العدد 4501 يوم 14 رمضان 1424هـ الموافق 9 نوفمبر 2003م.

[3] النص الكامل للتقرير http://www1.va.gov/rac-gwvi/docs/GWVIS_May2007.pdf
أما ما ترجمته مختصرا فهو على الرابط التالي:
http://www.liveleak.com/view?i=adb_1197597746&p=1

[4] انظر صحيفة الاسبوع المصرية أوردت كثير من التفاصيل وتحدث عنها الأخ أنيس النقاش في برنامج حوار مفتوح للجزيرة يوم 25 أكتوبر 2003م.

[5] انظر السيبل 28 أكتوبر 2003م.

[6] تقرير وفد الكونجرس – صحيفة الاسبوع العدد 355 يوم 6 جماد الآخرة 1424هـ الموافق 4 أغسطس 2003م.

[7] تصريحات رامسفيلد الجمعة 6 ذي الحجة 1423هـ الموافق 7 فبراير 2003م.

[8]لمن يرغب بالمزيد مراجعة مواضيعي على المنتديات الاسلامية ومنها بعنوان (خبر عاجل : جائزة الدموع الفضائية!!)

[9] نقلت الفضائية العربية (الجزيرة) هذا التصريح مساء الأول من رمضان 1424هـ الموافق 26 أكتوبر 2003م . بعد وصول أخبار تدمير هيلوكبتر قرب تكريت وقصف فندق الرشيد في بغداد في محاولات للقضاء على وول وفتز نائب وزير الدفاع الامريكي.

[10] فجر الخميس – نشرة أخبار الفضائية الجزيرة 11 رمضان 1424هـ الموافق 6 نوفمبر 2003م.

[11][11] فجر الخميس – نشرة أخبار الفضائية الجزيرة 11 رمضان 1424هـ الموافق 6 نوفمبر 2003م.

[12] انص المقابلة مجلة الوطن العربي باريس العدد 1547 يوم 25 اكتوبر 2006م.

[13] أنظر خطاب الشيخ أسامة بن لادن يوم 4 ذي القعدة 1424هـ الموافق 26 ديسمبر 2003م.

[14] المقصود حكومة حامد قرضاي في كابل وحكومة أبو مازن في رام الله.

[15] يقصد عام 1424هـ الموافق 2003م.

[16] انظر سامي ميخائيل صحيفة معاريف 9 أبريل 2003م ترجمة صحيفة القدس 8 صفر 1424هـ الموافق 10 ابريل 2003م

[17] برنامج ( لقاء اليوم) قناة الجزيرة.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: