الــفــرقــة الــفـــرعــــونــيــة الـمعـاصرة و أخـــواتـــهـــا !!

الــفــرقــة الــفـــرعــــونــيــة الـمعـاصرة و أخـــواتـــهـــا !!

بـقـلم:
أبـى عـبـدالـرحـمـن الـيـافـعـي

(وَكُلَّمَا مَرَّ عَلَيْهِ مَلأٌ مِّن قَوْمِهِ سَخِرُواْ مِنْهُ قَالَ إِن تَسْخَرُواْ مِنَّا فَإِنَّا نَسْخَرُ مِنكُمْ كَمَا تَسْخَرُونَ)

اللهم من جاء مشاركا أو زائرا إلىهذا ( الـمـنـتـدى) نيته خالصة لوجهك فتقبل منه ومن كان غير ذلك فاجعل هدايته على يدي فـيهــذه السـاعـة الـمباركة. أو أكفناه بما شئت وكيف شئت. فبطشك قوي شديد ورحمتك وسعت كل شيء وعدلك يظلل كل شيء لا يظلم أحد منك ولا عندك ابدا .

هذه قصص وأحداث وحوارات حقيقية جرت ولازالت تجري على أرض الواقع قمت بصياغتها بأسلوبي توثيقا للأجيال والتاريخ ( وبعضها) بدون الأسماء والمناصب الحقيقية لأصحابها { إِنَّ رَبِّي بِمَا تَعْمَلُونَ مُحِيطٌ) { {وَيَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللّهِ وَاللّهُ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ } ولا حول ولا قوة إلا بالله العظيم .
الــفــرقــة الــفـــرعــــونــيــة الـمعـاصرة و أخـــواتـــهـــا !!

العلمانيين اليمانيين كلما أرادوا ان يحاجـجوا حتى الولايات المتحدة الأمريكية يصرخون بأعلى صوت نحن دعاة الديمقراطية ولا فخر وأول ديمقراطية هي ديمقراطية الملكة بلقيس وهي التي {قَالَتْ يَا أَيُّهَا المَلاُ أَفْتُونِي فِي أَمْرِي مَا كُنتُ قَاطِعَةً أَمْراً حَتَّى تَشْهَدُونِ }النمل32 ولذلك ينادون إلى العودة لأيام بلقيس ( قبل إسلامها ( ويحنون لآيام كانت من قوم كافرين ويتخذونها ذريعة أيضا لبيان ما يعتقدون انه قدرة المرأة على قيادة البلاد والعباد ( الولاية العظمى ) وتقلد المناصب الكبرى وأحزنني وأضحكني أحدهم عندما صنف السيدة الجليلة بلقيس في عداد مارجريت تاتشر وبنازير بوتو وانديرا غاندي وتانسو شيلر وحسينة وخالدة وبندرا نيكه وجولدا مائيير ود. كونزليزا رايس {مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلَا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلَّا كَذِباً }الكهف5
وهذا يشبه الذين يحاججون بان رب العزة والجلال جعل من كلام الشيطان قرأنا يتلى إلى يوم رفع القران وبالتالي هذا في رأيهم ” ديمقراطية ” وتعظيم للشيطان ولابد من التمسك بالديمقراطية والسماح بحرية الكفر وحرية الردّة وحرية المرأة وفق هذا المفهوم التجديدي في الإسلام الأمريكي المعاصر .
مثلهم كمثل الذي يحاجج على القنوات الفضائية ويقول ( نحن ما ذهبنا إلى أفغانستان للجهاد إلا برضى ولي الأمر وبدعم وتذاكر منه وبرضى الولايات المتحدة الأمريكية !!! لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .
وكثر في الآونة الأخيرة الاقتطاع من الكتاب الكريم أو السنة الشريفة لتزيين إذاعة ما أو مقال ما أو حفل ما بغير علم ولا هدى ولا كتاب منير هكذا!! اجتزاء واستهزاء واجتراء على الله .

كما كثر التفاخر بالانتساب إلى الحضارات الجاهلية وتمجيدها لتحضير العقل والقلب الإنساني للردة عن الإسلام والانتماء إلى من كانوا قبل الإسلام في ضلال مبين ( الفراعنة والآشوريين والفينيقيين والبابليين والحميريين والسبائيين والمعينيين والقتبانيين والاوسانيين والازاليين والاحقافيين واليزنيين وغيرهم ) وتفسير ما يسمونه بتلك الحضارات وكأنها صالحة للبشرية اليوم بعد أكثر من 1428سنة هجرية من نزول الوحي الأمين على نبينا محمد صلى الله عليه واله وصحبه وسلم
(هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولاً مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ) (الجمعة:2) ( وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ) (آل عمران:103)

وجاء في اليمن من يقول: إن الإسلام لم يأت بشكل أساسي بحضارة متفوقة عن حضارات سابقة كانت موجودة في اليمن وأن التدهور الحضاري الذي وجد هو الذي وصل باليمنيين أن يعيشوا بدائية من جديد جعل الإسلام مظهرا أفضل من الواقع المعاش حينها في بداية ظهور الإسلام ولكن لم يأت ليشكل موقفا حضاريا أفضل من أي حضارة سابقة كانت موجودة في اليمن ومن العلماء- يقصد علماء الآثار الماديين بالطبع- من يقول العكس أنه جاء ليمثل ليس فقط الظاهرة السياسية وإنما جاء ليمثل ظاهرة اجتماعية وحضارية وجاء يمثل حالة أفضل ([1]). هذه هي النظرة المنحرفة للإسلام التي نظرت إليه بمنظار مادي وبأنه حضارة منقولة عن حضارة ونتيجة منطقية لتطور الأحداث التاريخية البشرية فتنكر أن الإسلام دين الله ووحي من الله (هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولاً مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُّبِين) سورة الجمعة الآية 2، وقوله تعالى: (… وَكُنتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا… ) سورة آل عمران الآية 103،.
ولذلك يقع أصحاب هذه النظريات المادية في أخطاء فادحة جاهلة تقودهم إلى نتائج خاطئة وإلى قراءة خاطئة للتاريخ وأحداثه ونتائجه لأنهم يتجاهلون الهدى الذي من اتبعه لا يحار ولا يحزن، بل يزداد بصيرة ونورا وهو يرى سنن الله في الأرض (أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ كَانُوا أَكْثَرَ مِنْهُمْ وَأَشَدَّ قُوَّةً وَآثَاراً فِي الْأَرْضِ فَمَا أَغْنَى عَنْهُم مَّا كَانُوا يَكْسِبُونَ{82} فَلَمَّا جَاءتْهُمْ رُسُلُهُم بِالْبَيِّنَاتِ فَرِحُوا بِمَا عِندَهُم مِّنَ الْعِلْمِ وَحَاقَ بِهِم مَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُون{83} فَلَمَّا رَأَوْا بَأْسَنَا قَالُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَحْدَهُ وَكَفَرْنَا بِمَا كُنَّا بِهِ مُشْرِكِينَ{84} فَلَمْ يَكُ يَنفَعُهُمْ إِيمَانُهُمْ لَمَّا رَأَوْا بَأْسَنَا سُنَّتَ اللَّهِ الَّتِي قَدْ خَلَتْ فِي عِبَادِهِ وَخَسِرَ هُنَالِكَ الْكَافِرُون) سورة غافر الآيات من 82- 85،.
ومن الأخطاء الفادحة النتيجة التي وصلوا إليها بأن سبب اندثار تلك الجاهليات ظروف بيئية وكوارث طبيعية عادية مثل الفيضانات والزلازل وغيرها فلم يجولوا ببصرهم وبصيرتهم في كتاب الله الذي يأمر فيطاع ويقول للشيء كن فيكون سبحانه والذي تستجيب له الرياح فتدمر كل شيء بأمر ربهما وهو القائل: (أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ{6} إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ{7} الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلَادِ{8} وَثَمُودَ الَّذِينَ جَابُوا الصَّخْرَ بِالْوَادِ{9} وَفِرْعَوْنَ ذِي الْأَوْتَادِ{10} الَّذِينَ طَغَوْا فِي الْبِلَادِ{11} فَأَكْثَرُوا فِيهَا الْفَسَادَ{12} فَصَبَّ عَلَيْهِمْ رَبُّكَ سَوْطَ عَذَابٍ{13} إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ) سورة الفجر الآيات 6- 14،.
وغيرها من الآيات البينات التي تجلي حقائق الكون والحياة إلى يوم القيامة، ومن المخجل أن يرتفع صوت في اليمن ينادي في ظل الوحدة اليمنية إلى إعادة تسمية مناطق اليمن بإفتخار بالأسماء (الجاهلية) القديمة ([2]) ويرتفع صوت في مصر الغالية التي كانت على ميمنة وميسرة عمرو بن العاص حين فتحها الهدى والنور ينادي بالعودة إلى الفرعونية. أو أن يوجد من يتفرعن قولا وسلوكا.
وفي فترة من الفترات في تاريخ اليمن الحديث عندما تلوثت بعض المناطق اليمنية بآثار جرثومة الماركسية اللينينية الملحدة والأفكار الغربية الوافدة مع الاستعمار وتلاميذه وظهر من يزيف حقائق التاريخ الإسلامي ووجد من يصف الأسود العنسي أنه “بطل ثائر” وأنه “وطني يمني غيور رفض سيطرة شمال الجزيرة على جنوبها” وأنه وقف ليصحح مخالفة الصحابة لتعاليم الرسول صلى الله عليه وسلم وغيرها من الأباطيل والافتراءات تصدى الشيخ عبدالمجيد الزنداني وأخيار اليمن لأحفاد المرتد الأسود العنسي ونقوا- جزاهم الله خيرا- عقول وقلوب الناس من شوائب هذا الفكر المنحرف ونقوا التاريخ اليمني الأصيل مما حاول إلصاقه به هؤلاء الجهلة والمرتدون الذين أرادوا سلخ الشعب اليمني المسلم المجاهد عن دينه وقران ربه وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم.
ووقف العلماء والدعاة لفضح هذا الإفتراء والبهتان العظيم وكشف بطلان وزيف التمجيد الاشتراكي والعلماني لآكبر كاذب عرفه تاريخ الإسلام (مدعي النبوة وقاطع الزكاة ومحارب الإسلام والقران ومكذب رسول الله) وبين العلماء قصة هذا الكافر الفاجر الذي أرق رسول اللة صلى الله عليه وسلم في منامه. ففي الحديث الذي رواه البخاري ومسلم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “بينما أنا نائم رأيت في يدي سوارين من ذهب فأهمني شأنهما فأوحى إلى في المنام أن أنفخهما فنفختهما فطارا فأولتهما كذابين يخرجان من بعدي احدهما العنسي والآخر مسيلمة” وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم ورؤياه من الوحي والنبوة وقد أهمه شأن السوارين من الذهب لأن الذهب محرم على الرجال من أمة محمد صلى الله عليه وسلم. ( وقد بدأ العنسى دعوته الكاذبة بعد وفاة بآذان في صنعاء وأعلن ارتداده عن الإسلام وكفره وادعى النبوة، وذهب إلى نجران ثم عاد إلى صنعاء وقتل المسلمين وبسط نفوذه عليها وامتد إلى حضرموت ولكن رسول الله صلى الله عليه وسلم كتب إلى المسلمين بمجاهدته فهجم أحد المسلمين في اليمن عليه وفي عقر داره وقتله بسيفه وجز رأسه وألقى به خارج الدار، وإذا بالمسلمين يؤذنون (الله كبر.. الله كبر) في صنعاء كما أن سمع المرتدون بالآذان حتى فروا من صوت الأذان فأسر المسلمون من بقي وأخمدت تلك الفتنة وظل نور الإسلام مشرقاً. [3] ).

ومن جملة ما كثر التداول فيه تمجيد حضارة سباء وملوك سبا الذين كانوا يعبدون من دون الله وينقبون عن ( معبد أرام في مأرب قبل إلاسلام ) ويجهدون أنفسهم في ذلك تحت غطاء السياحة والحفاظ على الآثار أن يزيحوا تراب القرون الذي أهاله الإسلام على ما سموه تاريخهم المجهول وقبور أولياء اليهود , ويأتي من يتباهى بان ” الهدهد” شعار لهذه المؤسسة أو الشركة أو الصحيفة أو القناة الفضائية أو تلك كما يحاول بعض المصريين التباهي بالزي الفرعوني فيلبسونها لفريقهم الرياضي أو يجعلونها شعارا للقناة الفضائية أو شعارا للشركة الفلانية والمؤسسة الفلانية تجسيدا لقول طه حسين ( لو وقف الإسلام بيني وبين فرعونيتي لنبذته ) والعياذ بالله وكما يفعل بعض العراقيين بالتفاخر ببابل وأشور وكلدان والافتخار بسوق عكاظ وإعادته وغيرها.
لهذا كان لابد من التوقف أمام هذه الظاهرة الخطيرة التي حذرنا منها النبي صلى الله عليه واله وصحبه وسلم فيما رواه أبى هريرة رضي الله عنه ان النبي صلى الله عليه واله وصحبه وسلم قال ( لينتهين أقوام يفتخرون بآبائهم الذين ماتوا إنما هم في جهنم وليكونن أهون على الله من الجعل الذي يهدهده الخرء بأنفه ان الله أذهب عنكم عبيّة [4] الجاهلية وفخرها بالآباء إنما هو مؤمن تقي أو فاجر شقي الناس كلهم بنو أدم وأدم خلق من تراب [5])
إن النقطة التي تشدهم إلى المملكة البلقيسية في قصة السيدة العاقلة بلقيس ما يطلقون عليه ديمقراطية بلقيس لمجرد ان الكفار المعاصرين تباهوا بالديمقراطية يأتي واحد منا بدلا من يعلم ويرشد ويبيّن الكتاب والحكمة المكلف شرعا بها كمسلم يأتي يتفاخر بأنه كانت لدينا أيضا ديمقراطية بل أول ديمقراطية عندما كانت بلقيس من قوم كافرين . وليس في هذا مدعاة للفخر والله العظيم فقد ذكرها الله في كتابه في هذا المقام بما كانت تفعله في جاهليتها في معرض الذم وليس المدح ولكن مزيج الجهل والكفر والشرك والنفاق والإثم المبين في بعض العقول ينشد إلى ذلك.

( عجبا لمن جعل القبيحة همه وأمامه تتألق الحسناء!! )

لقد أغنانا الله عن كل تلك الأفعال بالشورى وافرد لها سورة كاملة في القران الكريم وحثنا عليها النبي صلى الله عليه واله وصحبه وسلم , إن الإسلام جاء بأفضل مما كان عند الملكة بلقيس! )الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإسلام دِينا [ ً)وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الإسلام دِيناً فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ[ورغم إن السيدة بلقيس استجابت لدعوة الإسلام في بقية عمرها مع سيدنا سليمان عليه السلام وندمت على ما مضى أيام كانت من قوم كافرينَ ( قَالَتْ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي وَأَسْلَمْتُ مَعَ سُلَيْمَانَ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ }النمل44
ولكن هذا المزيج المعاصر الذي أشرت إليه يجعلهم يقتطعون تاريخها الإسلامي ويتنكرون له ويهربون منه ويتجاهلونه ! وقد أغنانا الله بالشورى وافرد لها سورة خاصة لعظم مكانتها للأمة الإسلامية بل وللبشرية.

وهناك ترابط واضح وعجيب بين قصة الملكة العاقلة بلقيس وقصة الهدهد الداعية فللهدهد قصة تحتاج إلى فهم وعلم واستيعاب واستفادة من دروسها ( لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِأُولِي الْأَلْبَابِ مَا كَانَ حَدِيثاً يُفْتَرَى وَلَكِنْ تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ كُلِّ شَيْءٍ وَهُدىً وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ) (فَلَنَقُصَّنَّ عَلَيْهِمْ بِعِلْمٍ وَمَا كُنَّا غَائِبِينَ) ينبغي على الإنسان ان يستحضر عظمة الله خالق الهدهد وقصته في القران الكريم )فَمَكَثَ غَيْرَ بَعِيدٍ فَقَالَ أَحَطْتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ وَجِئْتُكَ مِنْ سَبَأٍ بِنَبَأٍ يَقِينٍ[ ويستحضر عظمة الله وحديث النملة الناصحة في القران الكريم)حَتَّى إِذَا أَتَوْا عَلَى وَادِ النَّمْلِ قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ[ فإذا استحضر الإنسان عظمة الله في كل مخلوقاته دعا الله ان يجنبه كل خطر ومكروه حتى لا يكون والعياذ بالله ممن قال الله فيه)وَلَقَدْ أَرَيْنَاهُ آيَاتِنَا كُلَّهَا فَكَذَّبَ وَأَبَى[ .

إننا نحن المسلمين المالكين للحجة البالغة ليس بنا حاجة شديدة للبحث وإهدار الوقت في هذا الميدان ليس لأننا كسالى ولا نحب البحث بل لأننا نؤمن ولا نشك لحظة فقد اخبرنا الله في القران الكريم ({وَمَا مِن دَآبَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلاَ طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلاَّ أُمَمٌ أَمْثَالُكُم مَّا فَرَّطْنَا فِي الكِتَابِ مِن شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ }الأنعام38 ) وروى لنا كلام هدهد الملك الكريم سليمان عليه السلام في القران الكريم وكلام النمل وسماع سيدنا سليمان عليه السلام لكن الكافر والمتشكك هو الذي يبحث ويحتاج لذلك حتى يصل إلى الحق ونحن المسلمين نقدم له الأدلة والبراهين القرآنية والنبوية فندله على طريق الصدق والحق فعندما يثبت له إما اسلم أو ازداد كفرا وعنادا ({أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقاً فَفَتَقْنَاهُمَا وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاء كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ }الأنبياء30
إن قصة الهدهد ترتبط ارتباطا وثيقا وشاملا بعدد من المسائل الكبرى :
الدعوة للإسلام وتوحيد الله رب العرش العظيم.
الحكم بما انزل الله.
نعمة الله على مخلوقاته ومعجزاته في الكون كله . ( وَلَقَدْ آتَيْنَا دَاوُدَ مِنَّا فَضْلاً يَا جِبَالُ أَوِّبِي مَعَهُ وَالطَّيْرَ وَأَلَنَّا لَهُ الْحَدِيدَ) (سـبأ:10) وكذلك سليمان عليه السلام ( وَلَقَدْ آتَيْنَا دَاوُدَ وَسُلَيْمَانَ عِلْماً وَقَالا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي فَضَّلَنَا عَلَى كَثِيرٍ مِنْ عِبَادِهِ الْمُؤْمِنِينَ) (النمل:15) ( وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُدَ وَقَالَ يَا أَيُّهَا النَّاسُ عُلِّمْنَا مَنْطِقَ الطَّيْرِ وَأُوتِينَا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْفَضْلُ الْمُبِينُ) (النمل:16) )قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكاً لا يَنْبَغِي لِأَحَدٍ مِنْ بَعْدِي إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ) (صّ:35)
سأل الله أولا المغفرة خوفا من الفتنة والانحراف وهو يعلم ان الدنيا زائلة وفانية ثم اتبعها بسؤال الملك الخاص لكي يكون معجزة يستعين بها في أمور الدعوة وقد استجاب الله عز وجل لنبيه (فَسَخَّرْنَا لَهُ الرِّيحَ تَجْرِي بِأَمْرِهِ رُخَاءً حَيْثُ أَصَابَ وَالشَّيَاطِينَ كُلَّ بَنَّاءٍ وَغَوَّاصٍ وَآخَرِينَ مُقَرَّنِينَ فِي الْأَصْفاد هَذَا عَطَاؤُنَا فَامْنُنْ أَوْ أَمْسِكْ بِغَيْرِ حِسَابٍ) (صّ:39)
فرعى سليمان عليه السلام نعم الله عليه فكان كل عمله شكرا لله وتمكينا لدين الله في الأرض فلم يسخر هذه القدرات الهائلة للاستبداد والظلم والمفاخرة والمباهاة لم يحرف العلم والقوة عن الطريق لم يجر بها إلى تغيير خلق الله عبر الاستنساخ وصنع القنابل النووية وأم القنابل القاذفة من الـB25 التي لا تبقى حتى على نملة على حد تعبير طاغية العصر رامسفيلد وزير الدفاع الأمريكي السابق وأشياعه وخلفائه الذي سخر العلم والقوة للظلم والطغيان والاستبداد واستضعاف الشعوب والترف والتسلط والإذلال والقتل والتدمير فوسع دائرة الفوضى والاضطراب وانتشار الجوع والخوف بل ان سليمان عليه السلام ضرب المثل في الرحمة حتى بالنمل (فَتَبَسَّمَ ضَاحِكاً مِنْ قَوْلِهَا) أي النملة ( وَقَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحاً تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ)( قَالَ هَذَا مِنْ فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ وَمَنْ شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ) .
ان هدهد سليمان هو:
1. جندي من جنود الله في الجيش الذي حشره الله لنبيه عليه السلام ( وَحُشِرَ لِسُلَيْمَانَ جُنُودُهُ مِنَ الْجِنِّ وَالْأِنْسِ وَالطَّيْرِ فَهُمْ يُوزَعُونَ) (النمل:17)
2. ناقل صادق للخبر لا مجال في مهماته للكذب والتظليل والتلفيق والتزوير والفبركة والتسريب ألاستخباري اللعين (فَمَكَثَ غَيْرَ بَعِيدٍ فَقَالَ أَحَطْتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ وَجِئْتُكَ مِنْ سَبَأٍ بِنَبَأٍ يَقِينٍ) (النمل:22)
3. ناقل للأخبار الصافية غير المشوشة ( إِنِّي وَجَدْتُ امْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ وَأُوتِيَتْ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ) (النمل:23)
4. ناقل واضح موضح كل التوضيح للخبر ( إِنِّي وَجَدْتُ امْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ وَأُوتِيَتْ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ) (النمل:23) ( إِنِّي وَجَدْتُ امْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ وَأُوتِيَتْ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ)
5. داعية إلى الله مبيّن للحق والهدي ومميزا له ( وَجَدْتُهَا وَقَوْمَهَا يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ فَهُمْ لا يَهْتَدُونَ) (أَلَّا يَسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي يُخْرِجُ الْخَبْءَ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَيَعْلَمُ مَا تُخْفُونَ وَمَا تُعْلِنُونَ اللَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ)
6. ومع ذلك كله قال النبي سليمان عليه السلام (قَالَ سَنَنْظُرُ أَصَدَقْتَ أَمْ كُنْتَ مِنَ الْكَاذِبِينَ) ابتلى الله الهدهد الداعية بعد تصديق سليمان عليه السلام له وذلك يشي والعلم عند الله ان صاحب الدعوة إلى الله لابد ان يبتلى في حياته وان دعوته تلك لن تمر دون تمحيص وابتلاء ليعلم الله الصادق من الكاذب سنة الله في كل الأمم ( وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلا طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلَّا أُمَمٌ أَمْثَالُكُمْ مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ) (الأنعام:38)(تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَاوَاتُ السَّبْعُ وَالْأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِنْ لا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيماً غَفُوراً)
7. حامل رسالة صادق وأمين حمل رسالة النبي سليمان عليه السلام إلى ملكة سباء لم تكن رسالة تنسيق و تأمر أو معلومات وتخابر وتعاون امني مع أعداء الإسلام لم تكن رسالة نميمة وغيبة مذمومة بل كانت رسالة هداية ( اذْهَبْ بِكِتَابِي هَذَا فَأَلْقِهْ إِلَيْهِمْ ثُمَّ تَوَلَّ عَنْهُمْ فَانْظُرْ مَاذَا يَرْجِعُونَ) ولم يغير الرسالة ولم يخن الأمانة في الطريق وشهدت له ملكة سباء :(قَالَتْ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ إِنِّي أُلْقِيَ إِلَيَّ كِتَابٌ كَرِيمٌ إِنَّهُ مِنْ سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم أَلَّا تَعْلُوا عَلَيَّ وَأْتُونِي مُسْلِمِينَ)
8. ووصل الكتاب إلى الملكة العاقلة التي كانت تتخبط في ظلام الجاهلية وكانت تسير وفق منهج المستشارين الضالين المضلين ومن الملا الذين طلبت استشارتهم( قَالَتْ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ أَفْتُونِي فِي أَمْرِي مَا كُنْتُ قَاطِعَةً أَمْراً حَتَّى تَشْهَدُونِ) فلم يكن من هؤلاء إلا ان تفاخروا فقط بقوتهم وبأسهم وعضلاتهم وأعادوا الأمر إليها ( قَالُوا نَحْنُ أُولُو قُوَّةٍ وَأُولُو بَأْسٍ شَدِيدٍ وَالْأَمْرُ إِلَيْكِ فَانْظُرِي مَاذَا تَأْمُرِينَ) فتصرفت بما كانت عليه في بيئتها الجاهلية وما حولها من فساد الملوك وطغيانهم فقررت إرسال هدية الرشوة التي رفضها نبي الله عليه السلام (فَلَمَّا جَاءَ سُلَيْمَانَ قَالَ أَتُمِدُّونَنِ بِمَالٍ فَمَا آتَانِيَ اللَّهُ خَيْرٌ مِمَّا آتَاكُمْ بَلْ أَنْتُمْ بِهَدِيَّتِكُمْ تَفْرَحُونَ)
9. أمر النبي سليمان عليه السلام الهدهد بمواصلة المهمة النبيلة ( ارْجِعْ إِلَيْهِمْ فَلَنَأْتِيَنَّهُمْ بِجُنُودٍ لا قِبَلَ لَهُمْ بِهَا وَلَنُخْرِجَنَّهُمْ مِنْهَا أَذِلَّةً وَهُمْ صَاغِرُونَ) وقررت معرفة الحق بنفسها
10. واختبرها النبي سليمان عليه السلام ( قَالَ نَكِّرُوا لَهَا عَرْشَهَا نَنْظُرْ أَتَهْتَدِي أَمْ تَكُونُ مِنَ الَّذِينَ لا يَهْتَدُونَ) كان يعرف ( فَلَمَّا جَاءَتْ قِيلَ أَهَكَذَا عَرْشُكِ قَالَتْ كَأَنَّهُ هُوَ وَأُوتِينَا الْعِلْمَ مِنْ قَبْلِهَا وَكُنَّا مُسْلِمِينَ) ورغم كل ذلك كانت وليعلم المتسترتين بشعارات الملكة بلقيس وهم جند إبليس إنها كانت مستترة وثيابها تغطيها من الطول فكشفت عن ساقيها في صرح سليمان عليه السلام ( وَصَدَّهَا مَا كَانَتْ تَعْبُدُ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنَّهَا كَانَتْ مِنْ قَوْمٍ كَافِرِينَ)
11. ومن الله على هذه الملكة العاقلة بالإسلام فخرجت من الظلمات إلى النور وتابت وأنابت واعترفت إلى الله بأنها في كل أفعالها السابقة التي يتغنى بها الجهلة اليوم ويصفها بالأفعال التاريخية والنموذج الذي يحتذى بينما وصفتها الملكة العاقلة بأنها (ظلمت نفسها))قَالَتْ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي وَأَسْلَمْتُ مَعَ سُلَيْمَانَ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ[
إذن تدبر!!! أيها اللبيب فعل هذا الهدهد الغيور على التوحيد وارجع البصر كرتين في تأمل تام فقد سرى بدمه حب لا اله إلا الله ودافعية الدعوة إليها والصبر على الابتلاء فيها فأين نحن وغيرتنا على دين الله من هذا الهدهد ووالله انه لمشروع عظيم قام به ذلك الطائر ليصلح الله به امة كانت تعيش في مستنقعات الكفر وبيداء الضلالة فليحذر الإنسان ان يحمل الطائر هم دين الله في صدره أكثر منه وقد أوصى الإمام أبو معاذ الرازي رحمه الله بذلك فقال ( لا يكن الهدهد أغير منك على التوحيد) ضرب الله هذا المثل ليتضح للإنسان انه قد يصنع المواقف الجبارة حشرة أو طائر فما بالك بإنسان أعطاه الله جميع الصفات والقوة العقلية والجسدية إنه يستطيع بدون أدنى شك ان يصنع الكثير وان يبدع الإبداع العظيم ولو كان مشلولا أو أعمى فان الله قد من عليه بالة التفكير ومصنع العمل العقل والفوأد وما (الشهيد احمد ياسين) ذلك الرجل الذي لم يكن ( يتحرك) مشلولا بجسده ولكنه ( حرك امة بكاملها) كان الشهيد ( فاقد الحركة) ولكنه ( أسس حركة ) وكذلك الشيخ اسامه حفظه الله كم وزنه بالمقارنة مع الأشكال التي تسمى زعامات وملوك وقادة ولم تفلح في شيء وأسس حركة من أعظم الحركات الإسلامية والجهادية في عصر مواجهة طلائع الدجال . عصر التمهيد للخلافة في القدس إن شاء الله.
إنها خلافة المهدي عليه السلام الذي يرضى عنه سكان السماء والأرض والطير والحوت في البحار كما بشرنا النبي صلى الله عليه واله وصحبه وسلم و قد يستغرب البعض الإشارة إلى الطير والحوت والنبات فعليه ان يستحضر عظمة الله في الهدهد والنملة ويستحضر عظمة الله في حوت النبي يونس عليه السلام وحوت النبي موسى عليه السلام في سورة الكهف ويستحضر عظمة الله في النبات هو يحس ويتألم ويتزاوج ويموت )سُبْحَانَ الَّذِي خَلَقَ الأَزْوَاجَ كُلَّهَا مِمَّا تُنْبِتُ الأَرْضُ وَمِنْ أَنْفُسِهِمْ وَمِمَّا لا يَعْلَمُونَ[ ولذلك تنتفي الغرابة والتعجب عندما يذكر الحديث الطير والحوت والنبات يرضيان أيضا عن المهدي عليه السلام مثل سائر المخلوقات العظيمة في الكون كله ما نبصر ومالا نبصر وهذه يزيدنا يقينا وثقة إننا على موعد مع نصر من الله وفتح قريب فقد بشرنا صلى الله عليه واله وصحبه وسلم ان الجهاد ماض إلى ان يقاتل بقية المؤمنين الدجال ويخلصون العالم من شروره وبشرنا صلى الله عليه واله وصحبه وسلم بتخليص العالم من شرور اليهود وتطهير الأرض منهم وبشرنا صلى الله عليه واله وصحبه وسلم ( لا تزال طائفة من أمتي على الحق ظاهرين لا يضرهم من خذلهم حتى يقاتل بقيتهم الدجال وفي رواية أخرى حتى يأتي أمر الله وهم كذلك ) وبشرنا صلى الله عليه واله وصحبه وسلم بخيار الناس فقال صلى الله عليه واله وصحبه وسلم ( سيغزوا أناس من أمتي متطوعين من غير رزق ولا عطاء أجورهم كأجور أصحابي ) وقال صلى الله عليه واله وصحبه وسلم يخاطب أصحابه خير القرون وهو يحدثهم عن المجاهدين الساعين لبناء دولة الإسلام وإقامة الخلافة على منهاج النبوة أخر الزمان ( مثلكم أو خيرا منكم [6] ) مقارنة وأجور تهفوا إليها النفوس السليمة والطموحة إلى صحبة النبي صلى الله عليه واله وأصحابه و رضي الله عنهم اجمعين . و بشرنا صلى الله عليه واله وصحبه وسلم بفتح القسطنطينية ورومية وفتح الله القسطنطينية وسيفتح الله روما ونحن على موعد مع روما بل مع الأرض كلها لتظللها رحمة الله (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ) بشرنا صلى الله عليه واله وصحبه وسلم ( لو لم يبق من الدنيا إلا يوما لطوله الله حتى يملك رجلا من أهل بيتي يملا الأرض عدلا وقسطا كما ملئت ظلما وجورا) .. إذن اقتربت نهاية الظلم الذي بلغ مداه على نطاق الأرض كلها ( إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً نَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً) ان مع كل فتنة منحة وان وراء الليل فجرا , نحن نقول هذا بكل ثقة لا نستحي من ديننا ولا من أوامر ربنا نقولها بصراحة دون تلعثم دون مواربة دون دبلوماسية دون غمغمة دون همهمة بدون شك بدون أدنى شك إننا سننتصر ان الإسلام سينتصر وسيبلغ الإسلام ما بلغ الليل والنهار ولا يبقى بيت من وبر ولا مدر إلا وسيدخله الإسلام وإننا على أعتاب خلافة على منهج النبؤة تملا الأرض عدلا وقسطا كما ملئت ظلما وجورا .
إن القلة المؤمنة وهم قلة ضعيفة وعددهم محدودة على مدار التاريخ( قَالُوا رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْراً وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ) واستجاب الله لهم ونصرهم وهي سنة الله على مدار التاريخ إلى ان يرث الله الأرض ومن عليها .

مواضيع لنا على هذا المنتدى المبارك ذات صلة :
· ســـهــم مــن أرض الــكــنــانــه !!
· رغم انف فراعنة العصر ستظل مصر كنانة الله ..ارض الإسلام ‍

ورغم كل ذلك فان مصر المسلمة التي ما أن تخرج من فرعون حتى تقع في قبضة فرعون أخر ولكن الله سبحانه وتعالى يسخر جنده لمواجهة الفراعنة الجدد وإقامة دين الله وحكم الله في ارض الكنانة فمصر إذا فتحت فمها قالت لا اله ألا الله محمد رسول الله واغتسلت بمياه النيل الذي عبره المجاهدين الأوائل فتصفي الجراثيم والميكروبات الفرعونية وغير الفرعونية وتتوضاء للصلاة وهكذا مصر وستظل كنانة الله في أرضه كما وصفها الصادق المصدوق حبيبنا النبي محمد صلى الله عليه واله وصحبه وسلم .

مـــــســـــــك الـــــخــــتــــــام
صـــــــــــــنــــــــــــــــعــــــــــــــــــ ـــــــــاء
بـيني وبينك مشرق وضاء وعقيدة وشريعة غــراء
بـيني وبينك دعوة نبوية قد باركتك حروفها الخضراء
بـيني وبينك واحة مخضّرة وقصيدة عربية عــصماء
بـيني وبينك جسر حب لم يزل أقوى من التيار يا صنعاء
نفس من التاريخ فيك يشدّني تقتات منه جبالك الشماء
وعليه تنمو حكمة يمنية من نبعها يتزوّد الحـــكــمـــاء
صنعاء يا نهر الأصالة لم يزل يصفو به للواردين الماء
جذع العروبة أنت منك تفرعت أغصانها وتقارب البعداء
رسم ألإباء على جبينك لوحة مازال يجهل كنهها الدخلاء
“وأويس القرني” يزرع واحة للناسكين غصونها فرعاء
صنعاء جئتك لا بجسمي إنما بالروح تشهد لي بذاك “عراء”[7]
وتقر لي ” قحطان” فـيّ خلاصة منها ولي في سفرها إمضاء
وبذاك تشهد لي حقول البن في أغصانها والروضة الفيحاء
وبذاك تشهد لي الرياض وشيحها وخزامها وتقر لي “حيفاء”
أنا ما أتيتك كي أرقّص أحرفي مستذكرا ما قالت الشعراء
إني أتيت وفي يدي ريحانة فـوّاحة وعلى اللسان دعاء
ناديت فيك العلم أعلم أنه في ظلمة الجهل الطويل ضياء
ناديت فيك على المبادئ غيرة معهودة تسري بها الأنباء
صنعاء يا لغة سمعت حروفها فسمعت ما يزهى به البلغاء
لا تخفضي رأسا لمن جعل الهوى حكما وفي نظراته استعداء
لا تسكتي عمّن يريدك دمية ان السكوت على البلاء بلاء
ولقد يسيء إلى الكريمة صمتها وخضوعها ويشينها الإغضاء
قولي لمن خدعوا بعلمانية مهلا فان عروسكم شوهاء
وجه يقبحه الضلال وسيرة مشبوهة وبصيرة عمياء
لم تحرقون جهودكم في نصرها لم تغرمون بها وفيها الداء؟؟!
أمغررون بها فتلك مصيبة أم إنكم لدعاتها عملاء؟!!
عجبا لمن جـعـل القـبـيحة هـمـه وأمـامـه تـتــألــق الحسناء !!
صنعاء قد كشف الغطاء فلم يعد يخفي وجوه المارقين غطاء
ورأيت عين الشمس ترسل نظرة تمحو بها ماخطّت الظلماء
لك من موازين الشريعة ما به تجلى الهموم وترفع الــبأساء
آما دعاوى المبطلين فــــإنها وهـــم ونحــــن بسرها خــبراء
جلبوا مبادئ غربهم, عجبا لهم أإلى الظهيرة تجلب الرمضاء
ظنوا وخاب الظن ان عقولنا رضيت , أيرضى بالخنا العقلاء؟!
ظن الظلام بنا الخضوع لليلة عجبا أتخضع للدجى الأضواء ؟!
يحميك يا صنعاء دين لم يزل يدعو الدعاة إليه والــــعــلمــاء
دستورك القران يا صنعاء في آيــاتــه للحـــــادثــات جـــلاء
يسمو به اليمن السعيد إلى الذرى حتى تغص بريقه الجوزاء
إنا لننتظر السمو فحلقـّي وتــعلقــي بـــا لله يــــا صــنعـــاء
لغة البطولة يستقيم لسانها لـمّـا يصوغ حديثها الشـــرفاء
الله اكبر
الله اكبر اللهاكبر
الله اكبر الله اكبر الله اكبر
الله اكبر الله اكبر الله اكبر اللهاكبر
الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر
الله اكبر اللهاكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر
الله اكبر الله اكبر الله اكبرالله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر
الله اكبر الله اكبر الله اكبر اللهاكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر
الله اكبر الله اكبر الله اكبرالله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر
الله اكبر اللهاكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر اللهاكبر
الله أكبر..الله أكبر..الله أكبر..الله أكبر..الله أكبر..اللهأكبر..
الله أكبر..الله أكبر..الله أكبر..الله أكبر..الله أكبر..
اللهأكبر..الله أكبر..الله أكبر..الله أكبر..
الله أكبر..الله أكبر..اللهأكبر..
الله أكبر..الله أكبر..
الله أكبر..
فأين الَّذين يؤثرون الدين علىحياة الأنفس والبنين أين أهلُ التَّوحيدومنكِّسي راية الكفرِ والتَّنديد؟!
أين الذين يستعذبون العذابَ ولايهابونالضراب؟!
أين الذين يستسهلون الوعراويستحلون المرا ؟ لأنهم أيقنوا أن نارجهنمأشد حرا ؟
أين النافرون لقتال الروم كيوم تبوك ؟!
أين المبايعونعلىالموت كيوم اليرموك ؟!
أين أجنادُالشامِ ؟!
أين أمدادُ اليمنِ ؟!
أين فرسانُالكنانةِ ؟!
وأسدُ حجازٍ واليمامةِ ؟!
أقسمت ألا أموت إلا حرّا
وإن وجدت للموت طعماً مُرّا
أخاف أن أذلّ أو أغرّا
)إِنَّهُمْ إِنْ يَظْهَرُواعَلَيْكُمْ يَرْجُمُوكُمْ أَوْ يُعِيدُوكُمْ فِي مِلَّتِهِمْ وَلَنْ تُفْلِحُواإِذاً أَبَداً) (الكهف:20)
) فَلْيُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يَشْرُونَالْحَيَاةَ الدُّنْيَا بِالْآَخِرَةِ
وَمَنْ يُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيُقْتَلْ أَوْ يَغْلِبْفَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا )

إن الله جل جلاله يبسط يدهالشريفة بالنهار ليتوب مسيء الليل ويبسط يده الشريفة بالليل ليتوب مسيء النهارفـلنغتنم فرص العمل اليسير بالأجر العظيم ولتعلم كل العلم إنهم( بسم الله الرحمن الرحيم ” يُرِيدُونَلِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْكَرِهَ الْكَافِرُونَ هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّلِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ”)وسبحانك اللهموبحمدك لا إله إلا أنت وأستغفرك وأتوب إليك وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبهوسلم تسليماً كثيرا ًأخوكم الواثق بنصر الله أبو عبدالرحمن اليافعي. [8].



[1]– انظر مثلا فكر عبدالفتاح إسماعيل مؤسس الحزب الاشتراكي اليمني في صحيفة الثوري العدد الصادر يوم 14 أبريل 1990م عدن.

[2] – انظر التصور المقدم حول التقسيم الإداري للجمهورية اليمنية في مجلة الجيش اليمني العدد 200 الصادرة في يونيو 1991م صنعاء.

[3] أنظر خطب ومحاضرات الشيخ عبدالمجيد الزنداني حفظه الله في عن هذا الموضوع .

[4] أي كبر

[5] رواه الترمذي – صحيح الجامع 5358

[6] أنظر المرجع السابق .

[7] عراء قرية في جنوب البلاد في منطقة الباحة مسقط راس كاتب القصيدة حبيبي وأخي د. عبدالرحمن بن صالح حفظه الله

[8]للمزيد من التفاصيل يمكن العودة الى كتابنا ( بعض القضايا المعاصرة وتوجهات النظام العالمي الجديد طبعة دار المؤيد – فصل الموقف من تمجيد العصر الجاهلي ) واعيد نشر هذا الموضوع مع بعض التعديلات والاضافات الجديدة بمناسبة هذه الضجة الصاخبة في الاعلام عن فوز ماسمي الفريق الفرعوني الرياضي في مصر وسبق لي نشره أيضا بعنوان ( بلقيس بلقيسنا) و( الهدهد هدهدنا) و( النملة الناصحة نملتنا ) وليس لكم من ذلك شيء !!) والحمد لله رب العالمين .الــفــرقــة الــفـــرعــــونــيــة الـمعـاصرة و أخـــواتـــهـــا !!

بـقـلم:
أبـى عـبـدالـرحـمـن الـيـافـعـي

(وَكُلَّمَا مَرَّ عَلَيْهِ مَلأٌ مِّن قَوْمِهِ سَخِرُواْ مِنْهُ قَالَ إِن تَسْخَرُواْ مِنَّا فَإِنَّا نَسْخَرُ مِنكُمْ كَمَا تَسْخَرُونَ)

اللهم من جاء مشاركا أو زائرا إلىهذا ( الـمـنـتـدى) نيته خالصة لوجهك فتقبل منه ومن كان غير ذلك فاجعل هدايته على يدي فـيهــذه السـاعـة الـمباركة. أو أكفناه بما شئت وكيف شئت. فبطشك قوي شديد ورحمتك وسعت كل شيء وعدلك يظلل كل شيء لا يظلم أحد منك ولا عندك ابدا .

هذه قصص وأحداث وحوارات حقيقية جرت ولازالت تجري على أرض الواقع قمت بصياغتها بأسلوبي توثيقا للأجيال والتاريخ ( وبعضها) بدون الأسماء والمناصب الحقيقية لأصحابها { إِنَّ رَبِّي بِمَا تَعْمَلُونَ مُحِيطٌ) { {وَيَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللّهِ وَاللّهُ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ } ولا حول ولا قوة إلا بالله العظيم .
الــفــرقــة الــفـــرعــــونــيــة الـمعـاصرة و أخـــواتـــهـــا !!

العلمانيين اليمانيين كلما أرادوا ان يحاجـجوا حتى الولايات المتحدة الأمريكية يصرخون بأعلى صوت نحن دعاة الديمقراطية ولا فخر وأول ديمقراطية هي ديمقراطية الملكة بلقيس وهي التي {قَالَتْ يَا أَيُّهَا المَلاُ أَفْتُونِي فِي أَمْرِي مَا كُنتُ قَاطِعَةً أَمْراً حَتَّى تَشْهَدُونِ }النمل32 ولذلك ينادون إلى العودة لأيام بلقيس ( قبل إسلامها ( ويحنون لآيام كانت من قوم كافرين ويتخذونها ذريعة أيضا لبيان ما يعتقدون انه قدرة المرأة على قيادة البلاد والعباد ( الولاية العظمى ) وتقلد المناصب الكبرى وأحزنني وأضحكني أحدهم عندما صنف السيدة الجليلة بلقيس في عداد مارجريت تاتشر وبنازير بوتو وانديرا غاندي وتانسو شيلر وحسينة وخالدة وبندرا نيكه وجولدا مائيير ود. كونزليزا رايس {مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلَا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلَّا كَذِباً }الكهف5
وهذا يشبه الذين يحاججون بان رب العزة والجلال جعل من كلام الشيطان قرأنا يتلى إلى يوم رفع القران وبالتالي هذا في رأيهم ” ديمقراطية ” وتعظيم للشيطان ولابد من التمسك بالديمقراطية والسماح بحرية الكفر وحرية الردّة وحرية المرأة وفق هذا المفهوم التجديدي في الإسلام الأمريكي المعاصر .
مثلهم كمثل الذي يحاجج على القنوات الفضائية ويقول ( نحن ما ذهبنا إلى أفغانستان للجهاد إلا برضى ولي الأمر وبدعم وتذاكر منه وبرضى الولايات المتحدة الأمريكية !!! لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .
وكثر في الآونة الأخيرة الاقتطاع من الكتاب الكريم أو السنة الشريفة لتزيين إذاعة ما أو مقال ما أو حفل ما بغير علم ولا هدى ولا كتاب منير هكذا!! اجتزاء واستهزاء واجتراء على الله .

كما كثر التفاخر بالانتساب إلى الحضارات الجاهلية وتمجيدها لتحضير العقل والقلب الإنساني للردة عن الإسلام والانتماء إلى من كانوا قبل الإسلام في ضلال مبين ( الفراعنة والآشوريين والفينيقيين والبابليين والحميريين والسبائيين والمعينيين والقتبانيين والاوسانيين والازاليين والاحقافيين واليزنيين وغيرهم ) وتفسير ما يسمونه بتلك الحضارات وكأنها صالحة للبشرية اليوم بعد أكثر من 1428سنة هجرية من نزول الوحي الأمين على نبينا محمد صلى الله عليه واله وصحبه وسلم
(هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولاً مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ) (الجمعة:2) ( وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ) (آل عمران:103)

وجاء في اليمن من يقول: إن الإسلام لم يأت بشكل أساسي بحضارة متفوقة عن حضارات سابقة كانت موجودة في اليمن وأن التدهور الحضاري الذي وجد هو الذي وصل باليمنيين أن يعيشوا بدائية من جديد جعل الإسلام مظهرا أفضل من الواقع المعاش حينها في بداية ظهور الإسلام ولكن لم يأت ليشكل موقفا حضاريا أفضل من أي حضارة سابقة كانت موجودة في اليمن ومن العلماء- يقصد علماء الآثار الماديين بالطبع- من يقول العكس أنه جاء ليمثل ليس فقط الظاهرة السياسية وإنما جاء ليمثل ظاهرة اجتماعية وحضارية وجاء يمثل حالة أفضل ([1]). هذه هي النظرة المنحرفة للإسلام التي نظرت إليه بمنظار مادي وبأنه حضارة منقولة عن حضارة ونتيجة منطقية لتطور الأحداث التاريخية البشرية فتنكر أن الإسلام دين الله ووحي من الله (هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولاً مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُّبِين) سورة الجمعة الآية 2، وقوله تعالى: (… وَكُنتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا… ) سورة آل عمران الآية 103،.
ولذلك يقع أصحاب هذه النظريات المادية في أخطاء فادحة جاهلة تقودهم إلى نتائج خاطئة وإلى قراءة خاطئة للتاريخ وأحداثه ونتائجه لأنهم يتجاهلون الهدى الذي من اتبعه لا يحار ولا يحزن، بل يزداد بصيرة ونورا وهو يرى سنن الله في الأرض (أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ كَانُوا أَكْثَرَ مِنْهُمْ وَأَشَدَّ قُوَّةً وَآثَاراً فِي الْأَرْضِ فَمَا أَغْنَى عَنْهُم مَّا كَانُوا يَكْسِبُونَ{82} فَلَمَّا جَاءتْهُمْ رُسُلُهُم بِالْبَيِّنَاتِ فَرِحُوا بِمَا عِندَهُم مِّنَ الْعِلْمِ وَحَاقَ بِهِم مَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُون{83} فَلَمَّا رَأَوْا بَأْسَنَا قَالُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَحْدَهُ وَكَفَرْنَا بِمَا كُنَّا بِهِ مُشْرِكِينَ{84} فَلَمْ يَكُ يَنفَعُهُمْ إِيمَانُهُمْ لَمَّا رَأَوْا بَأْسَنَا سُنَّتَ اللَّهِ الَّتِي قَدْ خَلَتْ فِي عِبَادِهِ وَخَسِرَ هُنَالِكَ الْكَافِرُون) سورة غافر الآيات من 82- 85،.
ومن الأخطاء الفادحة النتيجة التي وصلوا إليها بأن سبب اندثار تلك الجاهليات ظروف بيئية وكوارث طبيعية عادية مثل الفيضانات والزلازل وغيرها فلم يجولوا ببصرهم وبصيرتهم في كتاب الله الذي يأمر فيطاع ويقول للشيء كن فيكون سبحانه والذي تستجيب له الرياح فتدمر كل شيء بأمر ربهما وهو القائل: (أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ{6} إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ{7} الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلَادِ{8} وَثَمُودَ الَّذِينَ جَابُوا الصَّخْرَ بِالْوَادِ{9} وَفِرْعَوْنَ ذِي الْأَوْتَادِ{10} الَّذِينَ طَغَوْا فِي الْبِلَادِ{11} فَأَكْثَرُوا فِيهَا الْفَسَادَ{12} فَصَبَّ عَلَيْهِمْ رَبُّكَ سَوْطَ عَذَابٍ{13} إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ) سورة الفجر الآيات 6- 14،.
وغيرها من الآيات البينات التي تجلي حقائق الكون والحياة إلى يوم القيامة، ومن المخجل أن يرتفع صوت في اليمن ينادي في ظل الوحدة اليمنية إلى إعادة تسمية مناطق اليمن بإفتخار بالأسماء (الجاهلية) القديمة ([2]) ويرتفع صوت في مصر الغالية التي كانت على ميمنة وميسرة عمرو بن العاص حين فتحها الهدى والنور ينادي بالعودة إلى الفرعونية. أو أن يوجد من يتفرعن قولا وسلوكا.
وفي فترة من الفترات في تاريخ اليمن الحديث عندما تلوثت بعض المناطق اليمنية بآثار جرثومة الماركسية اللينينية الملحدة والأفكار الغربية الوافدة مع الاستعمار وتلاميذه وظهر من يزيف حقائق التاريخ الإسلامي ووجد من يصف الأسود العنسي أنه “بطل ثائر” وأنه “وطني يمني غيور رفض سيطرة شمال الجزيرة على جنوبها” وأنه وقف ليصحح مخالفة الصحابة لتعاليم الرسول صلى الله عليه وسلم وغيرها من الأباطيل والافتراءات تصدى الشيخ عبدالمجيد الزنداني وأخيار اليمن لأحفاد المرتد الأسود العنسي ونقوا- جزاهم الله خيرا- عقول وقلوب الناس من شوائب هذا الفكر المنحرف ونقوا التاريخ اليمني الأصيل مما حاول إلصاقه به هؤلاء الجهلة والمرتدون الذين أرادوا سلخ الشعب اليمني المسلم المجاهد عن دينه وقران ربه وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم.
ووقف العلماء والدعاة لفضح هذا الإفتراء والبهتان العظيم وكشف بطلان وزيف التمجيد الاشتراكي والعلماني لآكبر كاذب عرفه تاريخ الإسلام (مدعي النبوة وقاطع الزكاة ومحارب الإسلام والقران ومكذب رسول الله) وبين العلماء قصة هذا الكافر الفاجر الذي أرق رسول اللة صلى الله عليه وسلم في منامه. ففي الحديث الذي رواه البخاري ومسلم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “بينما أنا نائم رأيت في يدي سوارين من ذهب فأهمني شأنهما فأوحى إلى في المنام أن أنفخهما فنفختهما فطارا فأولتهما كذابين يخرجان من بعدي احدهما العنسي والآخر مسيلمة” وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم ورؤياه من الوحي والنبوة وقد أهمه شأن السوارين من الذهب لأن الذهب محرم على الرجال من أمة محمد صلى الله عليه وسلم. ( وقد بدأ العنسى دعوته الكاذبة بعد وفاة بآذان في صنعاء وأعلن ارتداده عن الإسلام وكفره وادعى النبوة، وذهب إلى نجران ثم عاد إلى صنعاء وقتل المسلمين وبسط نفوذه عليها وامتد إلى حضرموت ولكن رسول الله صلى الله عليه وسلم كتب إلى المسلمين بمجاهدته فهجم أحد المسلمين في اليمن عليه وفي عقر داره وقتله بسيفه وجز رأسه وألقى به خارج الدار، وإذا بالمسلمين يؤذنون (الله كبر.. الله كبر) في صنعاء كما أن سمع المرتدون بالآذان حتى فروا من صوت الأذان فأسر المسلمون من بقي وأخمدت تلك الفتنة وظل نور الإسلام مشرقاً. [3] ).

ومن جملة ما كثر التداول فيه تمجيد حضارة سباء وملوك سبا الذين كانوا يعبدون من دون الله وينقبون عن ( معبد أرام في مأرب قبل إلاسلام ) ويجهدون أنفسهم في ذلك تحت غطاء السياحة والحفاظ على الآثار أن يزيحوا تراب القرون الذي أهاله الإسلام على ما سموه تاريخهم المجهول وقبور أولياء اليهود , ويأتي من يتباهى بان ” الهدهد” شعار لهذه المؤسسة أو الشركة أو الصحيفة أو القناة الفضائية أو تلك كما يحاول بعض المصريين التباهي بالزي الفرعوني فيلبسونها لفريقهم الرياضي أو يجعلونها شعارا للقناة الفضائية أو شعارا للشركة الفلانية والمؤسسة الفلانية تجسيدا لقول طه حسين ( لو وقف الإسلام بيني وبين فرعونيتي لنبذته ) والعياذ بالله وكما يفعل بعض العراقيين بالتفاخر ببابل وأشور وكلدان والافتخار بسوق عكاظ وإعادته وغيرها.
لهذا كان لابد من التوقف أمام هذه الظاهرة الخطيرة التي حذرنا منها النبي صلى الله عليه واله وصحبه وسلم فيما رواه أبى هريرة رضي الله عنه ان النبي صلى الله عليه واله وصحبه وسلم قال ( لينتهين أقوام يفتخرون بآبائهم الذين ماتوا إنما هم في جهنم وليكونن أهون على الله من الجعل الذي يهدهده الخرء بأنفه ان الله أذهب عنكم عبيّة [4] الجاهلية وفخرها بالآباء إنما هو مؤمن تقي أو فاجر شقي الناس كلهم بنو أدم وأدم خلق من تراب [5])
إن النقطة التي تشدهم إلى المملكة البلقيسية في قصة السيدة العاقلة بلقيس ما يطلقون عليه ديمقراطية بلقيس لمجرد ان الكفار المعاصرين تباهوا بالديمقراطية يأتي واحد منا بدلا من يعلم ويرشد ويبيّن الكتاب والحكمة المكلف شرعا بها كمسلم يأتي يتفاخر بأنه كانت لدينا أيضا ديمقراطية بل أول ديمقراطية عندما كانت بلقيس من قوم كافرين . وليس في هذا مدعاة للفخر والله العظيم فقد ذكرها الله في كتابه في هذا المقام بما كانت تفعله في جاهليتها في معرض الذم وليس المدح ولكن مزيج الجهل والكفر والشرك والنفاق والإثم المبين في بعض العقول ينشد إلى ذلك.

( عجبا لمن جعل القبيحة همه وأمامه تتألق الحسناء!! )

لقد أغنانا الله عن كل تلك الأفعال بالشورى وافرد لها سورة كاملة في القران الكريم وحثنا عليها النبي صلى الله عليه واله وصحبه وسلم , إن الإسلام جاء بأفضل مما كان عند الملكة بلقيس! )الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإسلام دِينا [ ً)وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الإسلام دِيناً فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ[ورغم إن السيدة بلقيس استجابت لدعوة الإسلام في بقية عمرها مع سيدنا سليمان عليه السلام وندمت على ما مضى أيام كانت من قوم كافرينَ ( قَالَتْ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي وَأَسْلَمْتُ مَعَ سُلَيْمَانَ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ }النمل44
ولكن هذا المزيج المعاصر الذي أشرت إليه يجعلهم يقتطعون تاريخها الإسلامي ويتنكرون له ويهربون منه ويتجاهلونه ! وقد أغنانا الله بالشورى وافرد لها سورة خاصة لعظم مكانتها للأمة الإسلامية بل وللبشرية.

وهناك ترابط واضح وعجيب بين قصة الملكة العاقلة بلقيس وقصة الهدهد الداعية فللهدهد قصة تحتاج إلى فهم وعلم واستيعاب واستفادة من دروسها ( لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِأُولِي الْأَلْبَابِ مَا كَانَ حَدِيثاً يُفْتَرَى وَلَكِنْ تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ كُلِّ شَيْءٍ وَهُدىً وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ) (فَلَنَقُصَّنَّ عَلَيْهِمْ بِعِلْمٍ وَمَا كُنَّا غَائِبِينَ) ينبغي على الإنسان ان يستحضر عظمة الله خالق الهدهد وقصته في القران الكريم )فَمَكَثَ غَيْرَ بَعِيدٍ فَقَالَ أَحَطْتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ وَجِئْتُكَ مِنْ سَبَأٍ بِنَبَأٍ يَقِينٍ[ ويستحضر عظمة الله وحديث النملة الناصحة في القران الكريم)حَتَّى إِذَا أَتَوْا عَلَى وَادِ النَّمْلِ قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ[ فإذا استحضر الإنسان عظمة الله في كل مخلوقاته دعا الله ان يجنبه كل خطر ومكروه حتى لا يكون والعياذ بالله ممن قال الله فيه)وَلَقَدْ أَرَيْنَاهُ آيَاتِنَا كُلَّهَا فَكَذَّبَ وَأَبَى[ .

إننا نحن المسلمين المالكين للحجة البالغة ليس بنا حاجة شديدة للبحث وإهدار الوقت في هذا الميدان ليس لأننا كسالى ولا نحب البحث بل لأننا نؤمن ولا نشك لحظة فقد اخبرنا الله في القران الكريم ({وَمَا مِن دَآبَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلاَ طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلاَّ أُمَمٌ أَمْثَالُكُم مَّا فَرَّطْنَا فِي الكِتَابِ مِن شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ }الأنعام38 ) وروى لنا كلام هدهد الملك الكريم سليمان عليه السلام في القران الكريم وكلام النمل وسماع سيدنا سليمان عليه السلام لكن الكافر والمتشكك هو الذي يبحث ويحتاج لذلك حتى يصل إلى الحق ونحن المسلمين نقدم له الأدلة والبراهين القرآنية والنبوية فندله على طريق الصدق والحق فعندما يثبت له إما اسلم أو ازداد كفرا وعنادا ({أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقاً فَفَتَقْنَاهُمَا وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاء كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ }الأنبياء30
إن قصة الهدهد ترتبط ارتباطا وثيقا وشاملا بعدد من المسائل الكبرى :
الدعوة للإسلام وتوحيد الله رب العرش العظيم.
الحكم بما انزل الله.
نعمة الله على مخلوقاته ومعجزاته في الكون كله . ( وَلَقَدْ آتَيْنَا دَاوُدَ مِنَّا فَضْلاً يَا جِبَالُ أَوِّبِي مَعَهُ وَالطَّيْرَ وَأَلَنَّا لَهُ الْحَدِيدَ) (سـبأ:10) وكذلك سليمان عليه السلام ( وَلَقَدْ آتَيْنَا دَاوُدَ وَسُلَيْمَانَ عِلْماً وَقَالا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي فَضَّلَنَا عَلَى كَثِيرٍ مِنْ عِبَادِهِ الْمُؤْمِنِينَ) (النمل:15) ( وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُدَ وَقَالَ يَا أَيُّهَا النَّاسُ عُلِّمْنَا مَنْطِقَ الطَّيْرِ وَأُوتِينَا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْفَضْلُ الْمُبِينُ) (النمل:16) )قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكاً لا يَنْبَغِي لِأَحَدٍ مِنْ بَعْدِي إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ) (صّ:35)
سأل الله أولا المغفرة خوفا من الفتنة والانحراف وهو يعلم ان الدنيا زائلة وفانية ثم اتبعها بسؤال الملك الخاص لكي يكون معجزة يستعين بها في أمور الدعوة وقد استجاب الله عز وجل لنبيه (فَسَخَّرْنَا لَهُ الرِّيحَ تَجْرِي بِأَمْرِهِ رُخَاءً حَيْثُ أَصَابَ وَالشَّيَاطِينَ كُلَّ بَنَّاءٍ وَغَوَّاصٍ وَآخَرِينَ مُقَرَّنِينَ فِي الْأَصْفاد هَذَا عَطَاؤُنَا فَامْنُنْ أَوْ أَمْسِكْ بِغَيْرِ حِسَابٍ) (صّ:39)
فرعى سليمان عليه السلام نعم الله عليه فكان كل عمله شكرا لله وتمكينا لدين الله في الأرض فلم يسخر هذه القدرات الهائلة للاستبداد والظلم والمفاخرة والمباهاة لم يحرف العلم والقوة عن الطريق لم يجر بها إلى تغيير خلق الله عبر الاستنساخ وصنع القنابل النووية وأم القنابل القاذفة من الـB25 التي لا تبقى حتى على نملة على حد تعبير طاغية العصر رامسفيلد وزير الدفاع الأمريكي السابق وأشياعه وخلفائه الذي سخر العلم والقوة للظلم والطغيان والاستبداد واستضعاف الشعوب والترف والتسلط والإذلال والقتل والتدمير فوسع دائرة الفوضى والاضطراب وانتشار الجوع والخوف بل ان سليمان عليه السلام ضرب المثل في الرحمة حتى بالنمل (فَتَبَسَّمَ ضَاحِكاً مِنْ قَوْلِهَا) أي النملة ( وَقَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحاً تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ)( قَالَ هَذَا مِنْ فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ وَمَنْ شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ) .
ان هدهد سليمان هو:
1. جندي من جنود الله في الجيش الذي حشره الله لنبيه عليه السلام ( وَحُشِرَ لِسُلَيْمَانَ جُنُودُهُ مِنَ الْجِنِّ وَالْأِنْسِ وَالطَّيْرِ فَهُمْ يُوزَعُونَ) (النمل:17)
2. ناقل صادق للخبر لا مجال في مهماته للكذب والتظليل والتلفيق والتزوير والفبركة والتسريب ألاستخباري اللعين (فَمَكَثَ غَيْرَ بَعِيدٍ فَقَالَ أَحَطْتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ وَجِئْتُكَ مِنْ سَبَأٍ بِنَبَأٍ يَقِينٍ) (النمل:22)
3. ناقل للأخبار الصافية غير المشوشة ( إِنِّي وَجَدْتُ امْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ وَأُوتِيَتْ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ) (النمل:23)
4. ناقل واضح موضح كل التوضيح للخبر ( إِنِّي وَجَدْتُ امْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ وَأُوتِيَتْ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ) (النمل:23) ( إِنِّي وَجَدْتُ امْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ وَأُوتِيَتْ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ)
5. داعية إلى الله مبيّن للحق والهدي ومميزا له ( وَجَدْتُهَا وَقَوْمَهَا يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ فَهُمْ لا يَهْتَدُونَ) (أَلَّا يَسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي يُخْرِجُ الْخَبْءَ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَيَعْلَمُ مَا تُخْفُونَ وَمَا تُعْلِنُونَ اللَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ)
6. ومع ذلك كله قال النبي سليمان عليه السلام (قَالَ سَنَنْظُرُ أَصَدَقْتَ أَمْ كُنْتَ مِنَ الْكَاذِبِينَ) ابتلى الله الهدهد الداعية بعد تصديق سليمان عليه السلام له وذلك يشي والعلم عند الله ان صاحب الدعوة إلى الله لابد ان يبتلى في حياته وان دعوته تلك لن تمر دون تمحيص وابتلاء ليعلم الله الصادق من الكاذب سنة الله في كل الأمم ( وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلا طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلَّا أُمَمٌ أَمْثَالُكُمْ مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ) (الأنعام:38)(تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَاوَاتُ السَّبْعُ وَالْأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِنْ لا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيماً غَفُوراً)
7. حامل رسالة صادق وأمين حمل رسالة النبي سليمان عليه السلام إلى ملكة سباء لم تكن رسالة تنسيق و تأمر أو معلومات وتخابر وتعاون امني مع أعداء الإسلام لم تكن رسالة نميمة وغيبة مذمومة بل كانت رسالة هداية ( اذْهَبْ بِكِتَابِي هَذَا فَأَلْقِهْ إِلَيْهِمْ ثُمَّ تَوَلَّ عَنْهُمْ فَانْظُرْ مَاذَا يَرْجِعُونَ) ولم يغير الرسالة ولم يخن الأمانة في الطريق وشهدت له ملكة سباء :(قَالَتْ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ إِنِّي أُلْقِيَ إِلَيَّ كِتَابٌ كَرِيمٌ إِنَّهُ مِنْ سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم أَلَّا تَعْلُوا عَلَيَّ وَأْتُونِي مُسْلِمِينَ)
8. ووصل الكتاب إلى الملكة العاقلة التي كانت تتخبط في ظلام الجاهلية وكانت تسير وفق منهج المستشارين الضالين المضلين ومن الملا الذين طلبت استشارتهم( قَالَتْ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ أَفْتُونِي فِي أَمْرِي مَا كُنْتُ قَاطِعَةً أَمْراً حَتَّى تَشْهَدُونِ) فلم يكن من هؤلاء إلا ان تفاخروا فقط بقوتهم وبأسهم وعضلاتهم وأعادوا الأمر إليها ( قَالُوا نَحْنُ أُولُو قُوَّةٍ وَأُولُو بَأْسٍ شَدِيدٍ وَالْأَمْرُ إِلَيْكِ فَانْظُرِي مَاذَا تَأْمُرِينَ) فتصرفت بما كانت عليه في بيئتها الجاهلية وما حولها من فساد الملوك وطغيانهم فقررت إرسال هدية الرشوة التي رفضها نبي الله عليه السلام (فَلَمَّا جَاءَ سُلَيْمَانَ قَالَ أَتُمِدُّونَنِ بِمَالٍ فَمَا آتَانِيَ اللَّهُ خَيْرٌ مِمَّا آتَاكُمْ بَلْ أَنْتُمْ بِهَدِيَّتِكُمْ تَفْرَحُونَ)
9. أمر النبي سليمان عليه السلام الهدهد بمواصلة المهمة النبيلة ( ارْجِعْ إِلَيْهِمْ فَلَنَأْتِيَنَّهُمْ بِجُنُودٍ لا قِبَلَ لَهُمْ بِهَا وَلَنُخْرِجَنَّهُمْ مِنْهَا أَذِلَّةً وَهُمْ صَاغِرُونَ) وقررت معرفة الحق بنفسها
10. واختبرها النبي سليمان عليه السلام ( قَالَ نَكِّرُوا لَهَا عَرْشَهَا نَنْظُرْ أَتَهْتَدِي أَمْ تَكُونُ مِنَ الَّذِينَ لا يَهْتَدُونَ) كان يعرف ( فَلَمَّا جَاءَتْ قِيلَ أَهَكَذَا عَرْشُكِ قَالَتْ كَأَنَّهُ هُوَ وَأُوتِينَا الْعِلْمَ مِنْ قَبْلِهَا وَكُنَّا مُسْلِمِينَ) ورغم كل ذلك كانت وليعلم المتسترتين بشعارات الملكة بلقيس وهم جند إبليس إنها كانت مستترة وثيابها تغطيها من الطول فكشفت عن ساقيها في صرح سليمان عليه السلام ( وَصَدَّهَا مَا كَانَتْ تَعْبُدُ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنَّهَا كَانَتْ مِنْ قَوْمٍ كَافِرِينَ)
11. ومن الله على هذه الملكة العاقلة بالإسلام فخرجت من الظلمات إلى النور وتابت وأنابت واعترفت إلى الله بأنها في كل أفعالها السابقة التي يتغنى بها الجهلة اليوم ويصفها بالأفعال التاريخية والنموذج الذي يحتذى بينما وصفتها الملكة العاقلة بأنها (ظلمت نفسها))قَالَتْ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي وَأَسْلَمْتُ مَعَ سُلَيْمَانَ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ[
إذن تدبر!!! أيها اللبيب فعل هذا الهدهد الغيور على التوحيد وارجع البصر كرتين في تأمل تام فقد سرى بدمه حب لا اله إلا الله ودافعية الدعوة إليها والصبر على الابتلاء فيها فأين نحن وغيرتنا على دين الله من هذا الهدهد ووالله انه لمشروع عظيم قام به ذلك الطائر ليصلح الله به امة كانت تعيش في مستنقعات الكفر وبيداء الضلالة فليحذر الإنسان ان يحمل الطائر هم دين الله في صدره أكثر منه وقد أوصى الإمام أبو معاذ الرازي رحمه الله بذلك فقال ( لا يكن الهدهد أغير منك على التوحيد) ضرب الله هذا المثل ليتضح للإنسان انه قد يصنع المواقف الجبارة حشرة أو طائر فما بالك بإنسان أعطاه الله جميع الصفات والقوة العقلية والجسدية إنه يستطيع بدون أدنى شك ان يصنع الكثير وان يبدع الإبداع العظيم ولو كان مشلولا أو أعمى فان الله قد من عليه بالة التفكير ومصنع العمل العقل والفوأد وما (الشهيد احمد ياسين) ذلك الرجل الذي لم يكن ( يتحرك) مشلولا بجسده ولكنه ( حرك امة بكاملها) كان الشهيد ( فاقد الحركة) ولكنه ( أسس حركة ) وكذلك الشيخ اسامه حفظه الله كم وزنه بالمقارنة مع الأشكال التي تسمى زعامات وملوك وقادة ولم تفلح في شيء وأسس حركة من أعظم الحركات الإسلامية والجهادية في عصر مواجهة طلائع الدجال . عصر التمهيد للخلافة في القدس إن شاء الله.
إنها خلافة المهدي عليه السلام الذي يرضى عنه سكان السماء والأرض والطير والحوت في البحار كما بشرنا النبي صلى الله عليه واله وصحبه وسلم و قد يستغرب البعض الإشارة إلى الطير والحوت والنبات فعليه ان يستحضر عظمة الله في الهدهد والنملة ويستحضر عظمة الله في حوت النبي يونس عليه السلام وحوت النبي موسى عليه السلام في سورة الكهف ويستحضر عظمة الله في النبات هو يحس ويتألم ويتزاوج ويموت )سُبْحَانَ الَّذِي خَلَقَ الأَزْوَاجَ كُلَّهَا مِمَّا تُنْبِتُ الأَرْضُ وَمِنْ أَنْفُسِهِمْ وَمِمَّا لا يَعْلَمُونَ[ ولذلك تنتفي الغرابة والتعجب عندما يذكر الحديث الطير والحوت والنبات يرضيان أيضا عن المهدي عليه السلام مثل سائر المخلوقات العظيمة في الكون كله ما نبصر ومالا نبصر وهذه يزيدنا يقينا وثقة إننا على موعد مع نصر من الله وفتح قريب فقد بشرنا صلى الله عليه واله وصحبه وسلم ان الجهاد ماض إلى ان يقاتل بقية المؤمنين الدجال ويخلصون العالم من شروره وبشرنا صلى الله عليه واله وصحبه وسلم بتخليص العالم من شرور اليهود وتطهير الأرض منهم وبشرنا صلى الله عليه واله وصحبه وسلم ( لا تزال طائفة من أمتي على الحق ظاهرين لا يضرهم من خذلهم حتى يقاتل بقيتهم الدجال وفي رواية أخرى حتى يأتي أمر الله وهم كذلك ) وبشرنا صلى الله عليه واله وصحبه وسلم بخيار الناس فقال صلى الله عليه واله وصحبه وسلم ( سيغزوا أناس من أمتي متطوعين من غير رزق ولا عطاء أجورهم كأجور أصحابي ) وقال صلى الله عليه واله وصحبه وسلم يخاطب أصحابه خير القرون وهو يحدثهم عن المجاهدين الساعين لبناء دولة الإسلام وإقامة الخلافة على منهاج النبوة أخر الزمان ( مثلكم أو خيرا منكم [6] ) مقارنة وأجور تهفوا إليها النفوس السليمة والطموحة إلى صحبة النبي صلى الله عليه واله وأصحابه و رضي الله عنهم اجمعين . و بشرنا صلى الله عليه واله وصحبه وسلم بفتح القسطنطينية ورومية وفتح الله القسطنطينية وسيفتح الله روما ونحن على موعد مع روما بل مع الأرض كلها لتظللها رحمة الله (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ) بشرنا صلى الله عليه واله وصحبه وسلم ( لو لم يبق من الدنيا إلا يوما لطوله الله حتى يملك رجلا من أهل بيتي يملا الأرض عدلا وقسطا كما ملئت ظلما وجورا) .. إذن اقتربت نهاية الظلم الذي بلغ مداه على نطاق الأرض كلها ( إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً نَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً) ان مع كل فتنة منحة وان وراء الليل فجرا , نحن نقول هذا بكل ثقة لا نستحي من ديننا ولا من أوامر ربنا نقولها بصراحة دون تلعثم دون مواربة دون دبلوماسية دون غمغمة دون همهمة بدون شك بدون أدنى شك إننا سننتصر ان الإسلام سينتصر وسيبلغ الإسلام ما بلغ الليل والنهار ولا يبقى بيت من وبر ولا مدر إلا وسيدخله الإسلام وإننا على أعتاب خلافة على منهج النبؤة تملا الأرض عدلا وقسطا كما ملئت ظلما وجورا .
إن القلة المؤمنة وهم قلة ضعيفة وعددهم محدودة على مدار التاريخ( قَالُوا رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْراً وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ) واستجاب الله لهم ونصرهم وهي سنة الله على مدار التاريخ إلى ان يرث الله الأرض ومن عليها .

مواضيع لنا على هذا المنتدى المبارك ذات صلة :
· ســـهــم مــن أرض الــكــنــانــه !!
· رغم انف فراعنة العصر ستظل مصر كنانة الله ..ارض الإسلام ‍

ورغم كل ذلك فان مصر المسلمة التي ما أن تخرج من فرعون حتى تقع في قبضة فرعون أخر ولكن الله سبحانه وتعالى يسخر جنده لمواجهة الفراعنة الجدد وإقامة دين الله وحكم الله في ارض الكنانة فمصر إذا فتحت فمها قالت لا اله ألا الله محمد رسول الله واغتسلت بمياه النيل الذي عبره المجاهدين الأوائل فتصفي الجراثيم والميكروبات الفرعونية وغير الفرعونية وتتوضاء للصلاة وهكذا مصر وستظل كنانة الله في أرضه كما وصفها الصادق المصدوق حبيبنا النبي محمد صلى الله عليه واله وصحبه وسلم .

مـــــســـــــك الـــــخــــتــــــام
صـــــــــــــنــــــــــــــــعــــــــــــــــــ ـــــــــاء
بـيني وبينك مشرق وضاء وعقيدة وشريعة غــراء
بـيني وبينك دعوة نبوية قد باركتك حروفها الخضراء
بـيني وبينك واحة مخضّرة وقصيدة عربية عــصماء
بـيني وبينك جسر حب لم يزل أقوى من التيار يا صنعاء
نفس من التاريخ فيك يشدّني تقتات منه جبالك الشماء
وعليه تنمو حكمة يمنية من نبعها يتزوّد الحـــكــمـــاء
صنعاء يا نهر الأصالة لم يزل يصفو به للواردين الماء
جذع العروبة أنت منك تفرعت أغصانها وتقارب البعداء
رسم ألإباء على جبينك لوحة مازال يجهل كنهها الدخلاء
“وأويس القرني” يزرع واحة للناسكين غصونها فرعاء
صنعاء جئتك لا بجسمي إنما بالروح تشهد لي بذاك “عراء”[7]
وتقر لي ” قحطان” فـيّ خلاصة منها ولي في سفرها إمضاء
وبذاك تشهد لي حقول البن في أغصانها والروضة الفيحاء
وبذاك تشهد لي الرياض وشيحها وخزامها وتقر لي “حيفاء”
أنا ما أتيتك كي أرقّص أحرفي مستذكرا ما قالت الشعراء
إني أتيت وفي يدي ريحانة فـوّاحة وعلى اللسان دعاء
ناديت فيك العلم أعلم أنه في ظلمة الجهل الطويل ضياء
ناديت فيك على المبادئ غيرة معهودة تسري بها الأنباء
صنعاء يا لغة سمعت حروفها فسمعت ما يزهى به البلغاء
لا تخفضي رأسا لمن جعل الهوى حكما وفي نظراته استعداء
لا تسكتي عمّن يريدك دمية ان السكوت على البلاء بلاء
ولقد يسيء إلى الكريمة صمتها وخضوعها ويشينها الإغضاء
قولي لمن خدعوا بعلمانية مهلا فان عروسكم شوهاء
وجه يقبحه الضلال وسيرة مشبوهة وبصيرة عمياء
لم تحرقون جهودكم في نصرها لم تغرمون بها وفيها الداء؟؟!
أمغررون بها فتلك مصيبة أم إنكم لدعاتها عملاء؟!!
عجبا لمن جـعـل القـبـيحة هـمـه وأمـامـه تـتــألــق الحسناء !!
صنعاء قد كشف الغطاء فلم يعد يخفي وجوه المارقين غطاء
ورأيت عين الشمس ترسل نظرة تمحو بها ماخطّت الظلماء
لك من موازين الشريعة ما به تجلى الهموم وترفع الــبأساء
آما دعاوى المبطلين فــــإنها وهـــم ونحــــن بسرها خــبراء
جلبوا مبادئ غربهم, عجبا لهم أإلى الظهيرة تجلب الرمضاء
ظنوا وخاب الظن ان عقولنا رضيت , أيرضى بالخنا العقلاء؟!
ظن الظلام بنا الخضوع لليلة عجبا أتخضع للدجى الأضواء ؟!
يحميك يا صنعاء دين لم يزل يدعو الدعاة إليه والــــعــلمــاء
دستورك القران يا صنعاء في آيــاتــه للحـــــادثــات جـــلاء
يسمو به اليمن السعيد إلى الذرى حتى تغص بريقه الجوزاء
إنا لننتظر السمو فحلقـّي وتــعلقــي بـــا لله يــــا صــنعـــاء
لغة البطولة يستقيم لسانها لـمّـا يصوغ حديثها الشـــرفاء
الله اكبر
الله اكبر اللهاكبر
الله اكبر الله اكبر الله اكبر
الله اكبر الله اكبر الله اكبر اللهاكبر
الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر
الله اكبر اللهاكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر
الله اكبر الله اكبر الله اكبرالله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر
الله اكبر الله اكبر الله اكبر اللهاكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر
الله اكبر الله اكبر الله اكبرالله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر
الله اكبر اللهاكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر اللهاكبر
الله أكبر..الله أكبر..الله أكبر..الله أكبر..الله أكبر..اللهأكبر..
الله أكبر..الله أكبر..الله أكبر..الله أكبر..الله أكبر..
اللهأكبر..الله أكبر..الله أكبر..الله أكبر..
الله أكبر..الله أكبر..اللهأكبر..
الله أكبر..الله أكبر..
الله أكبر..
فأين الَّذين يؤثرون الدين علىحياة الأنفس والبنين أين أهلُ التَّوحيدومنكِّسي راية الكفرِ والتَّنديد؟!
أين الذين يستعذبون العذابَ ولايهابونالضراب؟!
أين الذين يستسهلون الوعراويستحلون المرا ؟ لأنهم أيقنوا أن نارجهنمأشد حرا ؟
أين النافرون لقتال الروم كيوم تبوك ؟!
أين المبايعونعلىالموت كيوم اليرموك ؟!
أين أجنادُالشامِ ؟!
أين أمدادُ اليمنِ ؟!
أين فرسانُالكنانةِ ؟!
وأسدُ حجازٍ واليمامةِ ؟!
أقسمت ألا أموت إلا حرّا
وإن وجدت للموت طعماً مُرّا
أخاف أن أذلّ أو أغرّا
)إِنَّهُمْ إِنْ يَظْهَرُواعَلَيْكُمْ يَرْجُمُوكُمْ أَوْ يُعِيدُوكُمْ فِي مِلَّتِهِمْ وَلَنْ تُفْلِحُواإِذاً أَبَداً) (الكهف:20)
) فَلْيُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يَشْرُونَالْحَيَاةَ الدُّنْيَا بِالْآَخِرَةِ
وَمَنْ يُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيُقْتَلْ أَوْ يَغْلِبْفَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا )

إن الله جل جلاله يبسط يدهالشريفة بالنهار ليتوب مسيء الليل ويبسط يده الشريفة بالليل ليتوب مسيء النهارفـلنغتنم فرص العمل اليسير بالأجر العظيم ولتعلم كل العلم إنهم( بسم الله الرحمن الرحيم ” يُرِيدُونَلِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْكَرِهَ الْكَافِرُونَ هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّلِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ”)وسبحانك اللهموبحمدك لا إله إلا أنت وأستغفرك وأتوب إليك وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبهوسلم تسليماً كثيرا ًأخوكم الواثق بنصر الله أبو عبدالرحمن اليافعي. [8].



[1]– انظر مثلا فكر عبدالفتاح إسماعيل مؤسس الحزب الاشتراكي اليمني في صحيفة الثوري العدد الصادر يوم 14 أبريل 1990م عدن.

[2] – انظر التصور المقدم حول التقسيم الإداري للجمهورية اليمنية في مجلة الجيش اليمني العدد 200 الصادرة في يونيو 1991م صنعاء.

[3] أنظر خطب ومحاضرات الشيخ عبدالمجيد الزنداني حفظه الله في عن هذا الموضوع .

[4] أي كبر

[5] رواه الترمذي – صحيح الجامع 5358

[6] أنظر المرجع السابق .

[7] عراء قرية في جنوب البلاد في منطقة الباحة مسقط راس كاتب القصيدة حبيبي وأخي د. عبدالرحمن بن صالح حفظه الله

[8]للمزيد من التفاصيل يمكن العودة الى كتابنا ( بعض القضايا المعاصرة وتوجهات النظام العالمي الجديد طبعة دار المؤيد – فصل الموقف من تمجيد العصر الجاهلي ) واعيد نشر هذا الموضوع مع بعض التعديلات والاضافات الجديدة بمناسبة هذه الضجة الصاخبة في الاعلام عن فوز ماسمي الفريق الفرعوني الرياضي في مصر وسبق لي نشره أيضا بعنوان ( بلقيس بلقيسنا) و( الهدهد هدهدنا) و( النملة الناصحة نملتنا ) وليس لكم من ذلك شيء !!) والحمد لله رب العالمين .

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: