ارهاب دون ارهاب!!(جولة في بعض المتناقضات)

ارهاب دون ارهاب!!
(جولة في بعض المتناقضات)

يبدو ان عالم التناقضات ما زال يجري في فلكه بدون تعكير
ولا يمكن لمن اراد ان يفهم كيف تسير الامور في هذا العالم
الا ان يمتلك عقلا متناقضا مثل عقول من يؤمن به ويعيش فيه ,
او ان يستعير من احدهم عقله ليترجم له ما يشكل عليه.
والا اصبح متناقضا مع هذا العالم المتناقض في كل شيء حتى في تناقضاته!,
فعندما تسود العشوائية ,يكون النظام احدى حالات العشوائية!!
معادلة صعبة!
لا باس…فلن يختل العالم ان لم نفهم مانقول!
فمن يفقه قوله يصبح متناقضا مع عالم يقف على راسه ويضع قدميه فوق منكبيه!

تناقضات
يحتل اللصوص بيتنا فلما ان نهب لنطردهم منه نكون نحن المجرمين!!!
يجتثون عوائلنا ويستبيحون حرماتنا فلما ان ندفع الضيم عنا نكون نحن العادون!!!
قصفوا البيت فانفصل راس الطفل عن جسده الغض الطريّ,
فلما رفع الاب راس طفله يشكو الى الله ظلم العباد
التقطوا له صورة وكتبوا تحتها:
“ارهابي يستلذ برؤوس الاطفال.”!!!
قتلوه وامه العجوز وابيه المقعد وابنه الرضيع وزوجته الحامل
قالوا عنه ارهابيا مطلوبا,
فماذا كان ذنب الطفل في احشاء امه يا كلاب؟

“وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ . بِأَيِّ ذَنبٍ قُتِلَتْ”

ومن حق امريكا ان تبيد مدننا باكملها وسنعذرها ان قالت انها
“بنى تحتية للارهاب”
اما ان ندمر نحن ابراجهم الاقتصادية
ونقول انها عصب قوتهم العسكرية التي تفتك باطفال فلسطين والعراق وافغانستان
فلن يصدقنا احد وسيقولون انه ارهاب ما بعده ارهاب !

“وَقَاتِلُواْ الْمُشْرِكِينَ كَآفَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَآفَّةً “

اصبحت العمالة شرفا
يتسابق على نيلها النبلاء
والكفر ايمانا يتنسك به العلماء
والكرامة وزرا ينوء بحمله الفقراء
فاصبحت الناس تتدافع في عرض عمالتها
وتتسابق في مجاهدة الجهاد و”الصحوة” من منه!
وقد اوشكت تيجان العزّ ان تُعقد على رؤوس العشائر قبل الصحوة
لكن بعد ان تباهى البعض بالقبلية واحالوا اليها نصرالله
ابى الله ان تكون العزة لمن ابتغى سواه

“وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَا يَعْلَمُونَ “

المغلوب مولع بتقليد الغالب!
والقط يعشق قاتله,
هل رايت اناسا يشترون من يستعبدهم؟
ويحاربون من يحررهم؟!
ثم بالذلة هم يتفاخرون!
وفي الجحيم يتراقصون!
ثقل عليهم حمل السيف في سوح الوغى
وفرحوا به في صالات الرقص والخنا

“فَرِحَ الْمُخَلَّفُونَ بِمَقْعَدِهِمْ “

اخرجوا العرب من ارض العراق
العراق للعراقيين
وماذا عن اليهود والنصارى والمجوس؟!
اش…لا تتكلم….اولئك ضيوف
ياضيفنا لو زرتنا لوجدتنا…..نحن الضيوف وانت رب المنزل!!!

“إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَى إِخْرَاجِكُمْ أَن تَوَلَّوْهُمْ وَمَن يَتَوَلَّهُمْ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ “

امريكا عدوة الشعوب
لكن من يصفعها او يرعبها او يدمرها فذلك ارهابي منبوذ!!
عدو عدوي صديقي
هكذا يقول العقل السوي
فلماذا اذا تعادون من يعاديها؟!!
واذا ما اهتز عرشها هرعتم تسندون جذعها؟!
اكذاب ربيعة احب اليكم من صادق مضر؟!

لَا تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ”

اسرائيل طفلة امريكا المدللة
من يحارب “الطفلة” الصغيرة فذلك مجاهد شجاع
اما من يحارب “ابوها” فذلك ارهابي جبان رعديد!!!
اليس الاقوى من يصرع الاقوى؟
اذا مالكم كيف تحكمون؟
هل يستوي اسود السنة وحمير الشيعة؟!
لا نريد منكم ان تصفقوا لنا
ولا ان تعلقوا في المهرجانات الراقصة صورنا
كل الذي نريد ان لاتغرسوا الخنجر في ظهورنا
واسمحوا لنا ان نقتل عدوكم لوحدنا
ولا تعينوننا بقوة.

لَوْ خَرَجُواْ فِيكُم مَّا زَادُوكُمْ إِلاَّ خَبَالاً ولأَوْضَعُواْ خِلاَلَكُمْ يَبْغُونَكُمُ الْفِتْنَةَ “

من تقتله رصاصات اسرائيل فذلك هو الشهيد
ومن تقتله صواريخ ابيها فذلك قتيل حقير!!
هكذا يقول الاعلام
ويقول ايضا:
ان “الانتحاريين” في العراق “مخدرون” لان عيونهم منتفخة!!
فهل كان”الاستشهاديون” في فلسطين”صاحين” لان عيونهم غائرة؟!!
يا مساكين هل تظنون ان من يبيع نفسه لله
سوف يقضي ليله في الفراش؟
او يقضي نهاره بتقليب انواع الطعام؟
انها لحظاتهم الاخيرة فهل يضيعونها بالمنام والطعام؟
كيف يغشى الجفن المنام وقد اوشك على اللقاء؟
واي لقاء!!

تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفاً وَطَمَعاً وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ “

تغزو الشيوعية الروسية الملحدة افغانستان
فيطلقون على من يحاربها “مجاهدين”
تغزو الراسمالية الامريكية الكافرة افغانستان
فيطلق على من يحاربها“ارهابيين”!!
هكذا يقول علماء السلطان
فهل هنالك احتلال دون احتلال
اخبرونا يا علماء هذا الزمان

“وَيْلٌ لِّلْمُطَفِّفِينَ. الَّذِينَ إِذَا اكْتَالُواْ عَلَى النَّاسِ يَسْتَوْفُونَ .
وَإِذَا كَالُوهُمْ أَو وَّزَنُوهُمْ يُخْسِرُونَ

مسلمون يحاربون الاسلام
ويرفضون من يريد ان يحكمهم فيه!
يقولون نرضى ان يحكمنا الروافض
وحتى النصارى وحتى اليهود
اما ان نبايع دولة الاسلام
فذلك ” مرّ” لا نطيقه
ودونه فرط القتاده !!!

“أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوْتُواْ نَصِيباً مِّنَ الْكِتَابِ يُدْعَوْنَ إِلَى كِتَابِ اللّهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ
ثُمَّ يَتَوَلَّى فَرِيقٌ مِّنْهُمْ وَهُم مُّعْرِضُونَ”

يوافق الغرب على مفاداة اسراه من يد الشيعة
ويبادلون بجثث القتلى والاشلاء الالاف من معتقليهم
ويعقدون في افخم الفنادق مفاوضاتهم واغلى الصفقات
اما جثة الطيار الامريكي قرب الفلوجة فلا احد يسئل عنها!
واما مهندس الطائرات الامريكي المذبوح على يد “المقرن” فلا احد يفاديه!
واما “نيوكلاس بيرغ” فلا احد يشتري رقبته من”الزرقاوي”!
فهل تختلف دماء من نأسرهم منكم عن دماء من ياسره غيرنا؟
ام انكم قد كتبتم:
ان من يقع اسيرا في ايدي المجاهدين فسوف تسقط عنه جنسيته الامريكية؟!.

مَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَن يَكُونَ لَهُ أَسْرَى حَتَّى يُثْخِنَ فِي الأَرْضِ”

لو علمت امريكا ان هنالك
رضيع ينتمي الى القاعدة يطوف حول الكعبة
وسط ملايين الحجيج لما ترددت صواريخها في اغتياله
وما ردعهم الحرص على مشاعر المسلمين ولا نقمتهم
فذلك “مشروع”ارهابي والتخلص منه “قانونيا”!!
اما ان يستعرض “حسن نصر الله” جيوشه
وتجري مواكبه تحت طائرات الشبح ثم لا تصطاده
فتبريرهم يقول:
حتى لا نفتح جبهة للحرب جديدة!!
واما ان يتجول مقتدى الصدر بكرشه المنفوخ في “برانيته”
وترصد جواسيسهم حتى همساته ثم لا يفتكون به
فحجتهم تقول:
لا نريد اثارة الشارع الشيعي!!!
فهل “اقلية”الشيعة اكثر من”اغلبية” اهل السنة؟؟
ام ان العمائم السوداء تشفق عليها قلوب اليهود؟!
ثم بعد ذلك يدعّون انهم اعتقلوا عناصرا من جيش المهدي
و يدعي اخرون ان اليهود قد اغتالوا “عماد مغنية”!!!
ولماذا لم يغتالوكم يا حضرة السيد الولي المقدس!!
ايتركون الراس ويضربون الاصبع!!!
ام هنالك ارهاب دون ارهاب؟!!!
ام ان منطق الاولويات قد انقلب على عقبيه
فاصبح البيدق اغلى من الملك؟!.

قُلْ هَلْ أُنَبِّئُكُم بِشَرٍّ مِّن ذَلِكَ مَثُوبَةً عِندَ اللّهِ
مَن لَّعَنَهُ اللّهُ وَغَضِبَ عَلَيْهِ وَجَعَلَ مِنْهُمُ الْقِرَدَةَ وَالْخَنَازِيرَ وَعَبَدَ الطَّاغُوتَ
أُوْلَـئِكَ شَرٌّ مَّكَاناً وَأَضَلُّ عَن سَوَاء السَّبِيلِ “

نحن لا نتعجب ممن يروّج لعقله المتناقض
فذلك شانه وقد رُفع الحرج عن المجنون,
ولكننا نعجب اشد العجب عندما نرى اناسا تستجيب لذلك التناقض
ثم يطلبون منا بعد ذلك ان نصفهم بانهم
“عُقلاء”!!!

“لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ”

اخوكم الفقير
عبد الرحمن الفقير

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: